طال انتظار فتح معبر رفح كثير كثير كثير

0
165

كتب هشام ساق الله – وانا احسب قارب فتح معبر رفح اخر مره على الاربعين يوما وهناك الاف من المسافرين ينتظروا ان يفتح حتى يعبروا الى مصالحهم سواء في مصر او خارجها خسائر وضرر كبير يعانوا منه بانتظار ان يسافروا ويخرجوا من السجن الكبير قطاع غزه من مرضى وتجار واصحاب اقامات كل الفئات تنتظر فتح معبر رفح .

 

كلما يقال ان هذا الاسبوع سيفتح معبر رفح العمليات الارهابيه تزيد في العريش وسيناء من قبل التنظيمات التكفيريه التي تمارس الارهاب والحصار ضد ابناء شعبنا الفلسطيني وكلما قيل ان المصالحه تقترب تبتعد وكلما يقال ان حرس الرئيس محمود عباس سيستلم المعابر كلما تعقدت الامور .

 

معقوله سيفتح المعبر هذا الاسبوع اثنين وثلاثاء واربعاء وخميس ربما الاسبوع القادم ربما الاسبوع الذي سيليه كل يوم نسمع مواعيد ويسارع الناطقين باسم المعبر سواء من حماس او من السفاره الفلسطينيه في القاهره ليغردوا بمواعيد فتح المعبر ولا احد يعرف ويشعر ويحس بشعور الذين ينتظروا السفر .

 

احد اقربائي حصل على فيزا من دولة الامارات وجددها للمره ال 5 وهو ينتظر ان يسافر للعمل هناك ووالده دفع مستعد لدفع أي مبلغ للرشوى كي يسافر ابنه وقام بتغير جهه السفر باتجاه الاردن وحتى لم يسافر فالتصاريح تتم بهيئة الشئون المدنيه والارتباط حسب العلاقات وحسب وحسب وحسب .

 

في غزه اصحاب الحاجات للسفر بشكل ضروري مستعدين لدفع أي مبلغ مقابل ان يسافروا خارج غزه ويظل المعبر مع الجانب المصري هو المتنفس الصعب المتاح مقابل المنع الامني لالاف المواطنين والسفر عبر معبر بيت حانون يحتاج واسطه كبيره وعلاقات مع الشئون المدنيه والارتباط حتى يصدر تصريح للسفر من هناك .

 

مصالح كثيره تتضرر كل يوم ولايوجد هناك مواعيد لفتح المعبر السفاره الفلسطينيه تنتظر مثلنا فتح المعبر وحماس تنتظر فتح المعبر كي يتم تمرير عدد من المسافرين المؤيدين لهم واصحاب الاموال الذين يدفعوا هنا وهناك اموال طائله مقابل السفر والحالات المرضيه تنتظر والعرايس ينتظروا حتى يذهبوا الى ازواجهم في مختلف اصقاع الارض الجميع ينتظروا.

 

متى سيفتتح معبر رفح ومتى ستتدخل السلطه الفلسطينيه لدى الجانب المصري لفتح المعبر بمواعيد ثابته كل اسبوع من اجل حل مشاكل المواطنين الذين تتضرر مصالحهم لا احد يعرف ربما اهل قطاع غزه ليس مواطنين للسلطه الفلسطينيه ويستحقوا العقاب والاغلاق لذلك لا احد يتدخل من اجل فتح المعبر .

 

السفاره الفلسطينيه في القاهره لاتعمل من اجل مصالح ابناء شعبها اصبحت متاكد بانهم مشروع امني مصري ويعملوا من اجل كل العالم واخر اولوياتهم الشعب الفلسطيني واهالي قطاع غزه حتى يستمر الرضى عليهم من الجانب المصري .

 

لو ان المعبر يتم تحويله الى مشروع تجاري خاص يتم دفع رسوم محدده لكل المسافرين المحتاجين للسفر واي كانت هذه المبالغ بشكل رسمي يدفعها المسافر ربما هذا الامر يحل مشكلة السفر وفتح المعابر بشكل دائما .

 

لماذا لايتم طرح هذا الامر بسرعه وتحويل معبر رفح والمرور عبره الى مشروع تجاري وشركه خاصه حتى يتم حل الموضوع بشكل سريع أي كان المبلغ الذي سيفرض لكل مسافر سيدفعه ابناء شعبنا بعيدا عن اكاذيب القوميه والعروبه والوقوف الى جانب الشعب الفلسطيني .