مبروك الدكتوراه للصديق الصحافي الاستاذ حسن دوحان ومزيدا من التقدم والى الامام

0
642

كتب هشام ساق الله – التقيت اليوم مع الصديق الصحافي الدكتور حسن دوحان فلم اره منذ زمن طويل وخاصه وانه حصل على شهادة الدكتوراه من الجامعات المصريه ولم اهنئه وقلت له انا زعلان منك لاني اهنىء وانشر عن كل الصحافيين والاصدقاء الذين يحصلوا على شهادات عليا وانشر دراستهم وانا عاتب عليك واشعر اني قصرت بحقك بالمباركه والنشر وكل ما افعله مع اصدقائي ووعدني ان يرسل اليوم نسخه من دراسة الدكتوراه وقد اوفى بما وعد .

 

الاخ الصديق الحبيب الدكتور حسن دوحان هذا الرائع الذي تعرفت عليه في بداياته الصحافيه حين كان يعمل مع صحيفة الحياه الجديده الفلسطينيه وكنا دائما نلتقي بنقابة الصحافيين ولدى الكثير من الاصدقاء وفي المناسبات وربطتني به صداقه خاصه فانا احترمه ودائما تعجبني تقاريره ومقالاته وكتاباته فهو رجل مثابر ورائع ومهني من طراز فريد .

 

يسرني ان انشر خلاصة ماجاء برسالة الدكتوراه الخاصه بالاخ الدكتور حسن دوحان وخاصه وان اجزاء منها يتوافق مع احتفال موقع دنيا الوطن الاغر الذي كان احد المواقع الالكترونيه التي اجرى فيها الدراسه والبحث بمناسبة مرور 12 عام على تاسيسها .

 

الف مبروك الدكتوراه ولو انها جاءت متاخره عدة اشهر ولكن خيرا ان لا تاتي واتمنى له الحياه السعيده ومزيدا من العطاء في العمل الصحافي الميداني والاكاديمي وتخريج اجيال من الصحافيين الشبان ومزيدا من التقدم والى الامام اخي الدكتور حسن دوحان .

 

الزميل حسن دوحان ينال درجة الدكتوراة ويكشف في دراسته وجود انتهاكات خطيرة لأخلاقيات المهنة في الصحافة الالكترونية

 

القاهرة –

 

اكدت دراسة اعلامية حديثة تعدد وتنوع الانتهاكات التي تعرضت لها أخلاقيات الممارسة المهنية في الصحافة الالكترونية الفلسطينية، مع تفاوت في عدد تلك الانتهاكات من صحيفة الكترونية لأخرى وفقاً لتوجهاتها السياسية (السياسة التحريرية)..

 

وكشفت دراسة الدكتوراة للزميل الصحفي حسن دوحان ان الانقسام الفلسطيني لعب دوراً أساسياً ورئيساً في ارتفاع عدد الانتهاكات لأخلاقيات المهنة في صحف الدراسة التابعة لحركتي فتح وحماس.

 

وذكرت الدراسة ان معظم الانتهاكات التي تتعلق بالقذف والتشهير والآداب العامة والذوق العام تركزت في خدمة التعليقات، لذلك نجدها مرتفعة في الصحف الالكترونية التي تتيح خدمة التعليقات كالعهد ودنيا الوطن وفلسطين الآن والمركز الفلسطيني للإعلام.

 

واكدت الدراسة ان صحف الدراسة الالكترونية اشتركت في انتهاكها لمبادئ مصادر الأخبار، واستخدام مصطلحات الانقسام وفقاً لتوجهاتها السياسية وذلك وفقاً للدراستين التحليلية والميدانية، وقالت رغم اتفاق القائمين بالاتصال على المعايير الأخلاقية الواجب اتباعها في صحف الدراسة الالكترونية، إلا أن تلك المعايير جاءت الأكثر انتهاكاً وفقاً للدراسة التحليلية وخاصة مبدأ احترام الكرامة الإنسانية (عدم السب والقذف والتشهير)..

 

واضافت لقد لعبت حالة الاستقطاب الحادة في ظل الانقسام الفلسطيني دوراً ملحوظاً في تأثر الصحفيين بها، ولذلك يعمل الصحفيون وفق قناعاتهم الشخصية أولاً لعدم الالتزام بأخلاقيات الممارسة المهنية في نشر أخبار الطرف الآخر، وساهمت السياسة التحريرية وتوجيهات المسؤولين عن الصحف الالكترونية في تعزيز عدم الالتزام بأخلاقيات الممارسة المهنية.

 

اقر القائمون بالاتصال بالتسرع في النشر، وغياب التأهيل والتدريب، وإغراق الصحف الالكترونية بأخبار العلاقات العامة، وسرقة الأخبار والمواد الصحفية دون الإشارة إلى مصادرها.

 

وقالت الدراسة العلمية ان أعداد خدمة الردود والتعليقات والوسائط المتعددة التي تقدمها عدد من صحف الدراسة الالكترونية جاءت ما يزيد عن ضعف عدد المواد الإخبارية في صحف الدراسة الالكترونية، فقد بلغت أعداد الردود والتعليقات 537419 ، بينما بلغت أعداد المواد الإخبارية المجتمعية 259437 .

 

وبينت الدراسة التحليلية أن انتهاك مبدأ احترام حق الشعوب في اختيار نظمها جاء في مقدمة مبادئ الأخلاقيات المرتبطة بالمسؤولية الإنسانية لوسائل الإعلام التي يتم انتهاكها في صحف الدراسة الالكترونية بنسبة 52.11%، فيما جاء مبدأ احترام سيادة الدول واستقلالها في المرتبة الخامسة بنسبة 3.31% من حيث الانتهاك من صحف الدراسة، وتركزت تلك الانتهاكات في صحف الدراسة الالكترونية ذات التوجهات السياسية التابعة لحركتي فتح وحماس إضافة إلى صحيفة دنيا الوطن المستقلة ذات الميول الليبرالية.

 

اتفقت الدراستان التحليلية والميدانية بأن الانتهاكات في الأخلاقيات المرتبطة بمسؤولية الصحفيين نحو مصادر المعلومات تشكل ظاهرة في صحف الدراسة الالكترونية لعدة أسباب منها قلة عدد العاملين في تلك الصحف وقلة العائد المادي الذي يتقاضاه العاملون، فقد بلغت نسبة الانتهاكات في صحف الدراسة 27.22% من إجمالي عدد المواد الإخبارية المنشورة خلال فترة الدراسة والبالغة 259437، وبمقارنة نتائج الدراستين الميدانية والتحليلية نجد أن هناك توافقاً في الاعتماد على معلومات دوائر العلاقات العامة واستخدام المصادر المجهلة

 

اختلفت الدراستان التحليلية والميدانية بين الرؤية النظرية للقائمين بالاتصال والممارسة الفعلية في صحف الدراسة فيما يتعلق بمبادئ الأخلاقيات المرتبطة بمسؤولية وسائل الإعلام نحو المواطنين، فقد جاء عدد الانتهاكات في الأخلاقيات المرتبطة بمسؤولية وسائل الإعلام نحو المواطنين مرتفعة اذ بلغت  85030 بنسبة 10.7% فقط مقارنة بعدد المواد الإخبارية والعناصر التفاعلية المنشورة والتي بلغ عددها 796856 انتهاكاً، وتركزت الانتهاكات في الصحف الالكترونية التي يوجد فيها خدمة التعليق على المواد المنشورة، وجاء انتهاك مبدأ احترام الكرامة الإنسانية للفرد (عدم السب والقذف) في مقدمة المبادئ التي يتم انتهاكها بنسبة 49.86%، وجاء مبدأ احترام الآداب العامة في المرتبة الثانية بنسبة 49.53% من حيث الانتهاك من صحف الدراسة، أما في الدراسة الميدانية فاحتل مبدأ “الابتعاد عن السب والقذف والتشهير” المرتبة الأولى من بين المعايير والضوابط الأخلاقية التي يفضل العاملون في الصحف الالكترونية الفلسطينية الالتزام بها في عملية النشر الصحفي وبوزن نسبي (100%).

 

اتفقت الدراستين التحليلية والميدانية على أن صحف الدراسة التابعة لطرفي الانقسام فتح وحماس أفرطت في استخدام مصطلحات الانقسام، وجاء استخدام مصطلحات الحكومة المقالة أو حكومة غزة أو حكومة هنية في مقدمة مبادئ المصطلحات المستخدمة في وصف الانقسام الفلسطيني واستخدمتها الصحف الالكترونية الغير محسوبة على حركة حماس، وجاءت مصطلحات أجهزة أو سلطة حماس المرتبة الثانية بنسبة 21.1% ولم تستخدمها الصحف الالكترونية المحسوبة على حركة حماس وصحيفة دنيا الوطن.

 

احتل غياب الحرية للعمل الصحفي المرتبة الأولى من بين الأسباب التي تجعل الصحفيين الالكترونيين لا يلتزمون بأخلاقيات المهنة، وهو ما يتوافق مع ارتفاع حجم الانتهاكات التي تتعرض لها الحريات الصحفية والتي اقتربت من 700 انتهاكاً منذ عام 2006م، وجاء الانقسام الفلسطيني في المرتبة الثانية وهو ما أدى إلى وجود اصطفاف حاد في صفوف المؤسسات الإعلامية والصحفيين، ثم جاء عدم وجود قوانين وعدم وجود نقابة مهنية للعاملين بالصحافة الالكترونية في آخر المراتب.

 

اوضحت ان صحف الدراسة الالكترونية العهد وصوت فتح ودنيا الوطن وفلسطين الان والمركز الفلسطيني للإعلام والاتجاه الديمقراطي واخبار فلسطين اعتمدت على الإثارة وسرد جزء من الواقعة وفق رؤية القائمين بالاتصال.

 

واكدت الدراسة ان حالة الصراع والاستقطاب اوجدت نوعاً من عدم الانضباط وانعدام المسؤولية والمصداقية في الصحافة الالكترونية في الأراضي الفلسطينية وخاصة في ظل الانقسام، ولعبت الصحف الالكترونية الإخبارية الفلسطينية _ولا تزال_ دوراً ملموساً في تأجيج الصراع الفلسطيني الداخلي من خلال المقالات المناوئة والأخبار الملفقة وكيل الاتهامات المتبادلة وغير ذلك.

 

واشارت الى تعرض المواقع والصحف الالكترونية في فلسطين للقرصنة من جانب (إسرائيل)، إضافة إلى تعرض العاملين فيها للمطاردات والملاحقات القضائية وغيرها..

 

ودعا الباحث دوحان الى تفعيل أدوات التنظيم الذاتي مثل مواثيق الشرف ومدونات السلوك الصحفية واللوائح التنظيمية والتأديبية في إطار نقابة الصحافيين لتحديد أخلاقيات الممارسة الصحفية التي يجب الالتزام بها من قبل القائمين بالاتصال.

 

وشدد على ضرورة رفض أي محاولات لفرض قوانين جديدة تحد من حرية الصحافة، والعمل على إلغاء قانون النشر والمطبوعات الفلسطيني لسنة 1995.

 

وطالب بوضع ميثاق شرف يشمل كافة وسائل الإعلام بما فيها وسائل الإعلام الجديد، ويكون بالتوافق بين الأطراف ومشاركتهم لضمان الالتزام به من قبل طرفي الانقسام الصحفي فتح وحماس، وكذلك وضع مدونات سلوكية خاصة ومعلنة بالمؤسسات الإعلامية وخاصة الصحف الالكترونية لضمان النزاهة والشفافية، حتى يتم الرجوع إليها من قبل المواطنين والمتضررين كمدونات يجب الالتزام بها من فبل واضعيها.

 

ودعا دوحان الى تحسين العائد المالي للعاملين في الصحف الالكترونية الفلسطينية، ووضع حد من قبل نقابة الصحفيين للمؤسسات الإعلامية التي تعمل على استغلال الصحفيين الجدد وتشغيلهم بدون مقابل بحجة التدريب، ووضع حد أدنى للأجور لضمان حياة كريمة للصحفيين مع إلزام المؤسسات الصحفية بتوقيع عقود عمل معهم وتوفير ضمان صحي واجتماعي لهم.

 

وشدد دوحان على ضرورة توفير التدريب والتأهيل اللازمين من قبل المؤسسات الصحفية للخريجين أو العاملين الجدد خاصة فيما يتعلق بكيفية الالتزام بأخلاقيات العمل الإعلامي عموما والعمل في الصحافة الالكترونية على وجه التحديد، وزيادة أعداد العاملين في الصحف الالكترونية ليكون هناك احتراف وتخصص، والابتعاد عن السرقات أو الاقتباس غير المهني من المواقع والصحف الالكترونية ووسائل الإعلام الأخرى.

 

وطالب دوحان بالتحقق من التعليقات التي يرسلها المتابعون للصحف الالكترونية قبل نشرها لتخفيض عدد الانتهاكات لأخلاقيات المهنة، وإثراء أخبار العلاقات العامة والتأكد منها قبل نشرها، وتقليل الاعتماد على الأخبار ذات المصادر المجهلة، وذكر مصادر الأخبار التي يتم النقل عنها تحقيقاً للأمانة الصحفية.

 

وطالب بوضع مدونة سلوكية أخلاقية عامة تلتزم بها وسائل الإعلام الفلسطينية بشكل عام، مع ضرورة وضع المؤسسات الإعلامية مدونات أكثر تفصيلاً للعاملين فيها تلتزم بالمبادئ الأساسية التي تم وضعها في مدونة المبادئ السلوكية العامة.

 

وكان الزميل حسن دوحان حصل على شهادة الدكتوراة مع مرتبة الشرف الاولى من معهد البحوث والدراسات العربية بالقاهرة .

 

وناقش الزميل دوحان رسالته التي قدمها بعنوان :”العلاقة بين اخلاقيات النشر الصحفي والسياسة التحريرية في الصحف الالكترونية الفلسطينية” الى لجنة الحكم والمناقشة المكونة من كل من : أ.د أشرف صالح استاذ الصحافة في جامعة القاهرة وجامعة البحرين , وأ.د محمود علم الدين استاذ الصحافة في جامعة القاهرة ومعهد البحوث والدراسات العربية, وأ.د فوزي عبد الغني خلاف  عميد كلية الاعلام في جامعة فاروس بالاسكندرية.

 

وأعلنت لجنة الحكم حصول الزميل “دوحان” على درجة الدكتوراة مع مرتبة الشرف الاولى فور انتهائه من المناقشة .

 

واشادت لجنة الحكم والمناقشة بالدراسة معتبرة اياها اضافة نوعية ، وقال أ. د اشرف صالح المشرف على الرسالة ان الدراسة تعد من افضل الدراسات الاعلامية على مدار سنوات في المعهد نظرا لموضوعها وطريقة معالجة الباحث لها.

 

 

 

 

 

جاء الخبر في مقدمة أشكال المواد المنشورة في صحف الدراسة الالكترونية بنسبة 75.87% وذلك باعتبار أن الخبر يشكل المادة الرئيسية لتلك الصحف، وجاء المقال الصحفي في المرتبة الثانية بنسبة 17.20% نظراً لميزة الصحف الالكترونية في نشر كم كبير من مقالات الرأي لعدم حاجتها للمساحات الكبيرة كما هو في الصحف المطبوعة، ثم جاء التقرير في المرتبة الثالثة بنسبة 3.21% وهذا يعود لقلة عدد الطواقم الصحفية التي تعمل في تلك الصحف الالكترونية، بينما لم تتجاوز بقية الفنون الأخرى نسبة 2% نظراً لقلة الاهتمام بها من قبل صحف الدراسة.

 

أما على صعيد كل صحيفة على حده فيتضح تشابه النسب المئوية مع النسب السابقة واحتلال الخبر المرتبة الأولى ثم المقال فالتقرير، ولكن مع اختلاف الأعداد من صحيفة الكترونية إلى أخرى وهذا عائد إلى اختلاف أعداد العاملين، ففي صحيفة دنيا الوطن نجد عدد المواد المنشورة يصل إلى 131128 في عام 2012 من اصل  259437 مادة اخبارية نشرت في سبعة مواقع وصحف الكترونية بنسبة تتجاوز 50% وبها أكثر من 12 موظفاً، بينما في صحيفة الاتجاه الديمقراطي فعدد المواد المنشورة 14253 وهذا فرق كبير نظراً لأن عدد العاملين في الاتجاه الديمقراطي ثلاثة فقط، وباقي صحف الدراسة كذلك.

 

وارتفعت أعداد “أخرى” في صحيفة دنيا الوطن نظراً لوجود زوايا يومية يتم نشرها بعناوين “أريد حلاً، وعل الماشي”.

 

وفي صحيفة فلسطين الآن الالكترونية لم يتم احتساب الأخبار المحلية ضمن أعداد الأخبار نتيجة عدم تمكن الباحث من الوصول إليها أثناء عملية التحليل لتعرضها للهجمات “الهاكرز” والذي أدى إلى تدمير أرشيفها أو حجبه مؤقتاً.

 

وكانت دنيا الوطن الأكثر استخداماً للعناصر التفاعلية من ناحية العدد فقد بلغت أعداد الردود والتعليقات 378396 بنسبة 91.64% في حين بلغت أعداد الوسائط المتعددة 34500 بنسبة 8.36%..

 

وجاءت صحيفة دنيا الوطن الالكترونية في المرتبة الأولى من حيث عدد الانتهاكات مقارنة بصحف الدراسة الأخرى، فقد بلغت 12709 توزعت على عدد من المبادئ كان أبرزها انتهاك مبدأ احترام حق الشعوب في اختيار نظمها بنسبة 63.83%، تلاها مبدأ احترام الثقافات بنسبة 21.06%، وفي المرتبة الثالثة جاء مبدأ العمل على تحقيق المساواة بنسبة 5.19%، بينما جاء مبدأ الدفاع عن حقوق الإنسان بنسبة 5.10% في المرتبة الرابعة، أما احترام سيادة الدول واستقلالها والدعوة إلى الحروب وتبريرها ومبدأ تدعيم السلام والتفاهم الدولي فقد جاءت بنسب قليلة في المرتبة الخامسة ، أما باقي المبادئ فلم يتم انتهاكها.

 

نأت دنيا الوطن بنفسها عن استخدام مصطلحات الانقسام الحادة وهدا ما اكدته الدراسة العلمية وجاء استخدام مصطلحات الحكومة المقالة أو حكومة غزة أو حكومة هنية في مقدمة مبادئ المصطلحات المستخدمة في وصف الانقسام الفلسطيني في صحف الدراسة الالكترونية بنسبة 49.6% واستخدمتها كافة الصحف الالكترونية الغير محسوبة على حركة حماس، وجاءت مصطلحات أجهزة أو سلطة حماس المرتبة الثانية بنسبة 21.1% ولم تستخدمها الصحف الالكترونية المحسوبة على حركة حماس وصحيفة دنيا الوطن، أما مصطلحات حكومة رام الله أو حكومة دايتون نسبة إلى الجنرال الأمريكي دايتون جاءت في المرتبة الثالثة بنسبة 7.9% واستخدمتها كافة الصحف الالكترونية خاصة مصطلح حكومة رام الله ما عدا دنيا الوطن والعهد، تلتها استخدام مصطلحات أجهزة عباس أو فتح  في المرتبة الرابعة بنسبة 7.7% واستخدمتها الصحف الالكترونية التابعة لحركة حماس وهي فلسطين الآن والمركز الفلسطيني للإعلام، وجاء استخدام مصطلح الحكومة الدموية أو السوداء أو الانقلاب في المرتبة الخامسة بنسبة 3% وتركز في صحيفتي العهد وصوت فتح، وجاء استخدام مصطلح عصابة في المرتبة السادسة بنسبة 2.5% وتم استخدامها في صحف العهد وفلسطين الآن ودنيا الوطن، وتركز استخدام مصطلح مليشيا في صحيفتي العهد وصوت فتح بنسبة 2.1% في المرتبة السابعة، وجاء استخدام مصطلح الخيانيون في المرتبة الثامنة بنسبة 2% وتركز في صحيفة العهد فقط، وجرى استخدام مصطلحات فرق الموت ووقائي عباس وأخرى بنسبة أقل من 2% بينما لم يتم استخدام مصطلحات الشيعة والخوارج أو الظلاميين.

 

 

 

صدرت دنيا الوطن بتاريخ 15-4-2003 ، كصحيفة إلكترونية مهتمة بالشأن الفلسطيني والعربي ، تضم عدة أقسام متنوعة تتناول الشؤون العربية والدولية والشأن الفلسطيني وأخبار الاقتصاد والرياضة والثقافة والفن والعلوم، وتواكب دنيا الوطن الأخبار العاجلة والأحداث المتلاحقة حيث يتم تحرير دنيا الوطن بشكل آني على مدار الساعة، وهي صحيفة إلكترونية مستقلة.

 

تتميز صحيفة دنيا الوطن باستخدام الوسائط المتعددة عبر التعليقات، ولها روابط عبر صفحات التواصل الاجتماعي العديدة والذي أشهرها الفيسبوك والتويتر، وتقدم خدمة RSS وهي عبارة عن وسيلة سهلة تمكنك من الحصول على آخر الأخبار فور ورودها على مواقعك المفضلة على شبكة الإنترنت، فبدلاً من فتح صفحات المواقع والبحث عن المواضيع الجديدة، فإن خدمة RSS تخطرك بما يستجد من أخبار ومواضيع على تلك المواقع فور نشرها.

 

وتتميز دنيا الوطن باستخدام العديد من الأدوات التفاعلية من بينها: البريد الالكتروني، البحث،  والتعليقات، ، وخدمة الأخبار العاجلة، ورسائل sms، وخدمة راسلنا، والأرشيف، يوتيوب، ورابط صحيفة الحرية الأسبوعية، رابط أخبار بلدنا، مواقع صديقة، وغيرها من الخدمات التفاعلية مع الجمهور، البث المباشر، إضافة إلى استخدام خدمات الوسائط المتعددة بكثرة، من حيث الإذاعات الصوتية والصوت والفيديو والخرائط وغير ذلك..

 

تتنوع صفحات دنيا الوطن التي تتفرع إلى: دنيا الرأي، دنيا موبايل، الفن الجميل، منوعات، أخبار، شؤون فلسطينية، صور نادرة، فيديو ، دنيا المال، دنيا الجاليات، رياضة، محليات، مناشدات، مع الناس، دنيا التكنولوجيا، أريد حلاً، عالم المرأة، أطفال دنيا الوطن، صورة اليوم، كاريكاتير، طب وعلوم، فيديو، عرب 48، شارك برأيك، عالم الجريمة، دنيا المطبخ، عالم الحيوان، شؤون إسلامية، عالم السيارات، خفايا وأسرار، تعارف دنيا الوطن، سجل الزوار، أصداء، دليل المواقع، أخبار عدد من الدول العربية.

 

تقوم صحيفة دنيا الوطن الالكترونية على أساس من التنوع والقدرة على جذب الجمهور من مستويات ثقافية مختلفة، وانتهاج سياسة معتدلة أساسها إتاحة المجال أمام الرأي والرأي الأخر.

 

تعتمد صحيفة دنيا الوطن المستقلة على تعليمات شفوية تتمثل في الأتي:

 

كشف الممارسات الإسرائيلية بحق أبناء شعبنا، وتعزيز الانتماء للوطن، وتوعية الأجيال الشابة بقضيتهم وتعريفهم بأرضهم وقراهم التي هجر أجدادهم منها عام 1948.

دعم استكمال مشروع التحرر، وبناء الدولة.

الدفاع عن المدينة المقدسة وكشف الممارسات التهويدية بحقها وسياسة التهجير الإسرائيلية المتبعة ضد أهلها، وتعميق صلة الأمة بمقدساتها وعلى رأسها المسجد الأقصى المبارك.

تسليط الضوء على معاناة الشعب الفلسطيني وما يتعرض له من قمع وتنكيل وحصار وتجويع على أيدي العدو الصهيوني.

الحفاظ على الثوابت الفلسطينية.

كشف حقيقة وأبعاد المشروع الصهيوني والخطر الذي يتهدد فلسطين وكل الدول والشعوب العربية والإسلامية.