الاعلام الفلسطيني زعلان من اداء شركة اورنج ولا احد يتحدث عن اداء شركة جوال خلال الحرب

0
226

كتب هشام ساق الله – الاعلام الفلسطيني نشر بشكل كبير التقرير الذي نشر حول شركة اورنج الصهيونيه في الحرب ودورها في استشهاد عائلات فلسطينيه وكيف تم دعم الجندي الصهيوني خلال الحرب والتسهيلات التي قدمتها للجنود المحاربين ولا احد يتحدث عن شركة جوال الفلسطينيه وادائها السيء وكيف زادت فواتير المواطنين خلال الحرب والخدمه السيئه والاداء الاسوء خلال فترة الحرب .

 

لا احد من المواقع الالكترونيه يذكر سوء خدمات شركة جوال خلال الحرب ولا احد يتحدث عن اختراق شبكتها من قبل العدو الصهيوني اثناء الحرب وعدد الشهداء الذين قتلوا باختراق اجهزتهم ولا احد يتحدث عن الفواتير خلال فترة الحرب وارتفاعها بشكل كبير ولم تقدم شركة جوال الا القليل القليل ولكنها ربحت الكثير الكثير واستغلت الحرب في زيادة ارباحها التي ظهرت في ارباحها خلال العام الماضي .

 

لا احد يتحدث عن ان هذه الشركه التي تبيعنا خدمات من شركات صهيونيه وتغلف منتجاتها بالوان العلم الفلسطيني وتدعي انها خدمات فلسطينيه وهي تشتري كل شيء من الشركات الصهيونيه وتربح كثيرا من ابناء شعبنا .

 

لا احد يتحدث ان هناك تنافس لدى الشركات الصهيونيه وان هناك 7 شركات صهيونيه وان هناك تنافس كبير بين هذه الشركات على استقطاب الجيش الصهيوني وتقديم خدمات متميزه له وسط هذا التنافس المحموم .

 

خدمات جوال والانترنت وكل ماتقدمه الشركات الصهيونيه للمواطن الصهيوني ارخص بكثير مما تتقاضاه منا شركة جوال ويتم تدليل الزبون وهو يختار مع من يتعامل الذي يعطيه اكثر ولكن عندنا شركة جوال تحتكر الخدمات بشكل واضح وتسرقنا بكل المراحل .

 

ان الاوان ان يتم فضح هذه الشركه المستغله من اجل اجبارها على ان تطور ادائها وتحسن خدماتها وتخفض اسعارها بشكل كبير لكي تعادل اسعار الشركات التي تقدم نفس الخدمه في الدول المحيطه بنا فاعلى الاسعار هي اسعار شركة جوال المستغله مصاصة دماء شعبنا الفلسطيني .

 

ان الاوان للتحقيق في دور شبكة شركة جوال واستغلالها من قبل الكيان الصهيوني في تحديد مواقع البيوت التي تم تدميرها وكم عدد الشهداء الذين سقطوا باستخدام شبكة جوال بدل الحديث عن الشركات الصهيونيه وماتقدمه لجنودها .

 

مايمنع المواقع الفلسطينيه ان تنشر أي مقالات ضد شركة جوال التي تحتكر خدمات الجوال انها تدفع اموال طائله كاعلانات رشوه لهذه المواقع او ان بعض المواقع تطمع ان تحصل مستقبلا على اعلانات من هذه الشركه التي تقوم برشوة كل وسائل الاعلام من اجل التستر على ادائها السيء .

 

وكانت كشفت صحيفة “إسرائيل اليوم” العبرية أن:” شركة الاتصالات الخلوية الإسرائيلية “أورانج” تسببت باستشهاد غالبية الفلسطينيين خلال العدوان الأخير.

 

وتعد شركة “أورانج” الفرنسية الأم إحدى أضخم شركات تزويد خدمة الإتصالات والهاتف المحمول والأنترنت في أوروبا وإفريقيا والشرق الأوسط، بما فيها مصر والأردن.

 

أوضح التقرير أن : شركة “أورانج” كانت توفر خدماتها مجانية لكافة الجنود الذين اشتركوا في العدوان على غزة ، ووفرت الشركة دعمًا لوجستيًا وتكنولوجيًا للجيش خلال عدوانه ، عبر منصتي اتصالات مع غرف قيادة العمليات الهجومية والاستخبارية ، وإحدى تلك المنصتين والتي سُميت بوحدة “إيزوز” كانت مرتبطة بسرية دبابات وناقلات جند كانت تطلق قذائفها وتسببت بقتل مباشر لمئات الفلسطينيين”.

 

وكشفت الصحيفة الصهيونية أن:”أورانج” كانت ترسل يوميًا خلال فترة العدوان ، ثلاث وحدات اتصال إضافية للجيش المنتشر على طول الحدود مع قطاع غزة، حيث توفر تلك الوحدات أجهزة اتصال محمولة يمكن للجنود التواصل مع عائلاتهم طوال الوقت مجان .

 

وكشف الجنرال آرييه بيرغار ، وهو” قائد وحدة عسكرية صهيونية ” للصحيفة العبرية ،  أن : منصة “إيزوز” الخاصة بـ”أورانج” وفرت لجنودنا دعمًا هائلاً خلال مهاجمة منازل تحصن فيها عناصر من حماس في بلدة دير البلح وتسويتهم بالأرض ، ووفرت تلك المنصة اللوجستية العاملة على الأرض دعمًا حساسًا لقواتنا لحظة الإبلاغ عن اختفاء الجندي “هدار” غولدن في شرق رفح مطلع أغسطس / آب الماضي.

 

وكشف أن : إحدى النجاحات التي وفرتها منصة “إيزوز” أنهم تلقوا عبرها أمرًا عسكريًا فوريًا بضرورة عزل قرية تقع شرق خان يونس ـــــــ المقصود قرية خزاعة ــــــ، واضطراره إلى نقل قواته إلى تلك القرية ، بعد وقوع خسائر في صفوف وحدة جفعاتي القتالية هناك، وفور وصولنا للهدف حصلنا على إحداثيات من المنصة وتمكنت قواتنا من قتل أكثر من 200 مدني واستهداف نحو 2500 منزل .

 

وكشفت الصحيفة  أن :  موظفي “أورانج” انتشروا في المستشفيات التي تواجد فيها الجنود الجرحى لمنحهم حواسيب لوحية مجانية لـ”إضفاء المتعة والتسلية على نفوس الجنود الجرحى .

 

وأكدت شركة “أورانج” ـــــــ فرع الدولة العبرية ” على موقعها الإلكتروني : أنها ملتزمة بمبدأ الشراكة مع الجيش الإسرائيلي منذ إنشاء “جمعية الرفاهية لجنود إسرائيل ، وتوفر الشركة كذلك أنشطة مجانية لصالح الجنود، كإشراكهم في أنشطة رياضية مجانية وإمكانية استخدام مرافق الشركة كقاعات التدريب والمؤتمرات وتوفير الدعم للجنود الذين يعيشون وحدهم، عدا عن مراكز الألعاب وألعاب القوى.