فتح بامكانها الانتصار في أي انتخابات اذا ابتعدت عن المتجنحين

2
411

كتب هشام ساق الله – فتح بامكانها ان تنتصر باي انتخابات تشريعيه ورئاسه قائمه اذا ابتعدت عن المتجنحين وما اقصده بالمتجنحين جماعة مايسمى الشرعيه التي يقودها الدكتور نبيل شعث ومن خلفه المجموعه الحاقده على قطاع غزه والجماعه الاخرى جماعة المفصول عن حركة فتح محمد دحلان والعوده من جديد الى اجواء حركة فتح المحبه التي تضم الجميع بعيدا عن كل المتجنحين .

 

نعم حركة فتح بامكانها ان تنتصر باي انتخابات تشريعيه قادمه ان كانت قائمتها موحده يتم فرزها بشكل ديمقراطي كما حدث بالدائرتين اللواتي جرت بهما انتخابات داخليه في دائرة رفح وفازت حركة فتح بكل المقاعد ودائرة قلقيليه وفازت بها حركة فتح بالمقعدين اما باقي الدوائر فلم تفز حركة فتح فيها بشكل كامل .

 

نعم يمكن لحركة فتح ان تنتصر اذا اغلقت الدكاكين الموجوده واغلقت من يغذوا الكراهيه في داخل حركة فتح سواء جماعة نبيل شعث اللذين يدعو  انهم يمثلوا الشرعيه ويغذوا الكراهيه في داخل حركة فتح على انهم الحريصين على الحركه وهم ضد جماعة محمد دحلان وهم احرص على وحدة الحركه من غيرهم ليظهروا على انهم حماة الشرعيه ويبقى عدد منهم يصنفوا قاده .

 

كما ان جماعة محمد دحلان المفصول من حركة فتح يقوموا بدور تخريبي من اجل الوصول الى مرحله ينشقوا عن حركة فتح ويخرجوا باول انتخابات تشريعيه قائمه بكتله وحدهم كما كاد ان يكون في الانتخابات التشريعيه السابقه حين تم طرح كتلة المستقبل وهم يقوموا بدور موازي للتنظيم تصلهم اموال ودعم من دولة الامارات العربيه باسم الدعم العربي والمساعدات يجدوا قواعد لمحمد دحلان على حساب حركة فتح التنظيم الام .

 

نعم بامكان حركة فتح اذا وحدت صفوفها ان تقف وتفوز ويكون لديها برنامج مضاد لحركة حماس وغيرها ولديها معلومات وتجارب طوال فترة الانقسام ممكن ان يتم استغلاله وتفوز في قطاع غزه على الاقل هذا الجزء الهام من الوطن والذي تعرض الى ظلم تاريخي من الانقسام الفلسطيني الداخلي .

 

نعم بامكان حركة فتح ان تفوز اذا توحدت صفوفها وتم وضع الكادر المناسب في المكان المناسب بدون ان يتم اسقاط القيادات والكوادر على راس الحركه بالتعيين من قبل اللجنه المركزيه على انهم خيار للحركه بدون رغبة قواعد الحركه .

 

نعم يجب ان يتم رفع الظلم عن قطاع غزه وابناء الحركه فيه بان منعوا من الترقيات والتعينات وكذلك انصاف تفريغات 2005 وكذلك موظفي شركة البحر والطيران والمفصولين بتقارير كيديه وكذلك الوقوف الى جانب من هدمت بيوتهم واسر الشهداء وغيرهم من المظلومين الذين تعرضوا لظلم حكومات الاخ الرئيس محمود عباس طوال فترة الانقسام الداخلي .

 

انا اقول ان قواعد حركة فتح لازالت بخير وتواقه للانتصار والعطاء الكبير وان قيادة حركة فتح هي من تجلب الهزائم والنكسات للحركه بسبب عدم قيامهم بدورهم التنيظيمي بشكل صحيح وبظلم قطاع غزه طوال الثماني سنوات الماضيه وبتشجيع البعض من اعضاء اللجنه المركزيه على الكراهيه وتفتيت صفوف الحركه بدعم التجنح والحديث عن تجنح اخر اسمه محمد دحلان وهم من يقوموا بتغذيته وتقوية صفوفه ومساعدته بسبب السقطات التي يقوموا بها ولعل اخرها قضية رفع علاوة الاشراف والقياده عن منتسبي المؤسسه الامنيه وموظفي الوزارات المدنيه وفصل 220 كادر من الحركه بتهمة انهم موالين لمحمد دحلان .

 

نعم قائمه باسم الشهيد ياسر عرفات تستطيع ان تفوز بانتخابات المجلس التشريعي والرئاسه القادمه وبكل النقابات والمؤسسات اذا تم وضع الرجل المناسب بالمكان المناسب .

2 تعليقات

  1. يااخ هشام انت عنصري وتتكلم عن فتخ وابناء فتح وكانهم الوحيدون الذين قدموا التضحيات مع انهم فقط تعودوا على الاخد وعمرهم مااعطوا لا لفتح ولالفلسطين فهم استولوا على المناصب من سفراء ومدراء ووزراء وما يعطي للاخرين الفتات كم سفير للفصائل وكم وزير وكم مسئول امني وكم وكم وكم اكلتوا اموال الوطن اين العمال وموظفين غزة الغلابا والفقراء فقط ما يهمك تفريغات 2005 وترقيات ابناء فتح فقط والباثي يموت كرهتونا في ام فتح اللي كنا نحبها اكلتو كل خير البلد وصرفتوها على الدشارة ياراجل العسكريين لمن استقالوا بيقبضوا 100 من الراتب قرفتونا فلسطين وفتح وكل الفصائب كن فلسطيني قبل فتحاويتك