ازمة جديدة تنضم الى ازمات قطاع غزه وهي الخشب السويد

0
730

كتب هشام ساق الله – الكيان الصهيوني منع استيراد الخشب السويد أي الالواح الى قطاع غزه بسبب انه يستعمل في عمل الانفاق لتدعيم الجدران الداخليه والهوس والجنون الامني الصهيوني جعلهم يضعوا عقولهم بمنع دخول الخشب الى قطاع غزه ليصبح الخشب سلعه استراتيجيه جديده تمنع من دخول قطاع غزه .

 

منذ فتره الكيان الصهيوني يقوم باستدعاء تجار الاخشاب ويسألهم لمن تبيعوا كميات الخشب التي تدخل الى قطاع غزه ويريدوا معرفه من حماس الذي يشتري هذا النوع الاستراتيجي من الخشب وقد تم فعلا اعتقال عدد منهم للتحقيق في سجون الاحتلال الصهيوني .

 

اسعار الخشب ارتفعت الى الضعف واصبحت مفقوده من الاسواق والسبب عدم دخولها الى قطاع غزه بعد ان اصبحت سلعه استراتيجيه تدخل بالناحيه الحربيه والهوس الصهيوني بان المقاومه عادت من جديد الى فحر الانفاق وترميم الانفاق الموجوده باستعمال الخشب .

 

سبق ان ارتفعت عدة اضعاف سياخ لحام الحديد ومنعت انواع مختلفه من الحديد بسبب شكوك وهواجس امنيه صهيونيه انها تستخدم في اعمال المقاومه ولا احد يعلم ماهي الاصناف الاخرى التي ستمنع مستقبلا من الدخول الى اسواق قطاع غزه .

 

قال لي احد تجار الاسواق ان مادة الخشب مفقوده الان بالاسواق وان شراء كوب من الخشب يتطلب جهد كبير باللف على التجار بعضهم قام باخفاءه لرفع الاسواق واخرين باعوا الكميات الموجوده للاستفاده من الاسعار المتصاعده بشكل جنوني .

 

أي ماده حتى وان كانت مثلا السكر او الطحين او أي شيء يمكن ان توحي المقاومه انها تستخدمها سوف يتم وضع حظر عليها ومنعها من دخول الاسواق حتى السكاكر والسبب حالة الهوس والخوف الصهيوني الذي يعيشه هذا الجيش المتخبط .

 

انضم قطاع النجاره الى قطاع الحداده الذي توقفت اعمالهم اضافه الى شح الاسمنت وعدم دخوله بانسياب الى مهن اخرى عاطله عن العمل في قطاع غزه ولا احد يعرف ماهي المهن والصناعات التي يمكن ان تنضم مستقبلا الى قوائم العاطلين عن العمل .

والجدير ذكره ان خشب السويد له سوق للاسعار العالميه ولان غزه مختلفه في القوانين والانظمه الدوليه فاسعار الخشب يتضاعف اكثر من مره خلافا لاسعار العالميه في الاسواق نعم هذه هنا غزه المختلفه في كل شيء .