أضواء على المضرب عن الطعام المناضل صلاح تيسير محمد ابوسمعان

0
178


كتب هشام ساق الله – ان كنت زرت خيمة الأسرى او تضامنت بيوم من الايام مع أهالي الأسرى يوم الاثنين في مقر الصليب الاحمر او امام مقر الامم المتحده او باي مكان يذهب اليه اهالي الاسرى والمتضامنين الدائمين معهم فانك لابد ان تجد هذا الرجل الرائع صلاح تيسير محمد ابوسمعان واقف معهم يحمل صورة الاسير المناضل القائد مروان البرغوثي الاسير داخل سجون الاحتلال والمحكوم عليه بالسجن المؤبد 4 مرات وثلاثين عام .

تربطه علاقه بكل اهالي الاسرى من مختلف التنظيمات الفلسطينيه وكذلك الناشطين في مجال الاسرى ويعرفهم واحد واحد ويسال عن كل من يتاخر بالوصول الى الاعتصام التي يعلن عنها تضامنا مع الاسرى في سجون الاحتلال الصهيوني .

اره دائما وهو يعلق صورة المناضل مروان البرغوثي عضو اللجنه المركزيه لحركة فتح واعلام فلسطين وصور الاسرى المعتقلين داخل السجون وهو يتحرك يمين وشمال لكي تظهر الصوره جميله امام عدسات وكالات الانباء والصحافيين لم يفكر بيوم من الايام ان احد هؤلاء الصحافيين سيلتقي معه ويكتب عنه .

صلاح هذا الرائع عضو بالحمله الشعبيه لاطلاق سراح المناضل مروان البرغوثي وهو مكلف بشكل اسبوعي بترتيب صور المناضل الاسير مروان البرغوثي ورفعها والهتاف بحياة الاسرى والمناضلين في سجون الاحتلال وهو احد الجنود المجهولين في كل مناسبات التضامن مع الاسرى .

اصر على الاضراب المفتوح عن الطعام داخل خيمة التضامن مع الاسرى وهو مضرب عن الطعام منذ 9 ايام متواصله وياتي لزيارته ابناء مخيم الشاطىء وكل من يعرفه في سريره بالخيمه وهو يتحرك دائما ويعرض خدماته على جميع زملائه ويعج بنشاط كبير ورائع ويضع صوره بالحجم الكبير خلف سريره بخيمة التضامن مع الاسرى .

صلاح ابوسمعان من مواليد عام 1977 من سكان مخيم الشاطىء للاجئين على شاطىء بحر غزه هاجرت عائلته من قرية حمامه ودرس للصف الثالث الاعدادي وحصل على دبلوم صناعه قسم نجاره وعمل بالمهنه لفتره من الزمن .

يعمل الان مستخدم مدني في المجلس التشريعي الفلسطيني وهو ناشط في حركة فتح ومؤيد لها وقد سال احد الاسرى المحررين الذي ينوي زيارة الاردن خلال الفتره القادمه حين يسافر ان يقول له وساله الشاب لماذا قال له بان الاخ ابوجلال الهريمي المبعد من كنيسة المهد سيرسل له جوال .

وهو متزوج وله من الابناء اربع هم محمد 8 سنوات وشهد 6 سنوات وعبد الله 4 سنوات ورغد سنه ونصف ويسكن في مخيم الشاطىء مع اسرته الكبيره .

وقد تم نقله ثلاث مرات الى مستشفى الشفاء اثر هبوط بالضغط لديه وقد تلقى العلاج وعاد الى خيمة الاعتصام ليواصل اضرابه منذ 9 ايام مع الاسرى المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال الصهيوني ومع حبيبه وصديقه وقائده الاسير مروان البرغوثي عضو اللجنه المركزيه لحركة فتح الذي لم يلتقيه ولا مره ويتمنى ان يلتقيه ان شاء الله بالقريب العاجل فور الافراج عنه ياليت وفاء كل من عرفوا مروان يكون نصف مايحمله هذا الرائع صلاح له .

تحيه الى هذا الرائع صلاح المناضل البسيط الذي يعشق التضامن مع قضية الاسرى ويعتبرها قضيته الاولى وهاجسه الاكبر ترك اولاده واسرته وجاء ال خيمة الاسرى كي يتضامن مع هؤلاء الابطال حتى يحققوا مطالبهم العادله وينتصروا على سجانيهم في القريب العاجل .