انتهى زمن النضال والمناضلين الاولويه للرقاصين والطبالين وهزازين الذنب

0
173

كتب هشام ساق الله – بات واضح ان زمن المناضلين والفدائيين والشرفاء ووووو الفاب ومسميات كثيره قد انتهى في الزمن الامريكي الذي يفرض معاييره على المنطقه وبات الرقاصين والطبالين وهزازين الذنب لهم الاولويه في كل شيء وهم من يدفعوا الى الامام من اجل ان يحصلوا على المواقع والمناصب .

 

نعم زمن القائد الجربان الذي يتم ارتدائه والدعس عليه وقت مايريد القاده ويتركوا لهم فتات الاشياء حتى يكبروا ويصبحوا قاده في غفله من التاريخ ويبدو اننا وصلنا الى مفترق طرق حتى يتم تك كل هؤلاء وتكريجهم وتحويله الى الاستيداع حتى يرتاحوا منهم وخلال سنوات قليله يموتوا وتنتهي ظاهرة المناضلين والنضال .

 

نعم الاولويات للرقاصين والطبالين فلهم الاولويه الاولى يتم فرش البساط الاحمر لهم ويتم منحهم الجوائز والهدايا والاوسمه والمناضلين اخر اولويات المرحله فهم موسومين بالارهاب ولهم تاريخ دموي يجب ان يتم القضاء عليهم وإنهائهم والاتفاقات القادمه ستنهي ظاهرة كل المناضلين وتحولهم للتقاعد المبكر حتى وان كانوا شباب حتى يتم انهاء الفكره التي في داخلهم النضال والثوره .

 

المناضل يعاني ويقاسي في الحصول على ابسط حقوقه في العلاج والسفر والتعليم واشياء كثيره في حين الموازنات تصرف ببزخ للمواضيع الفارطه لاي شيء ليس له علاقه بالنضال والمناضلين المهم ان تجعلنا نواكب التطور العالمي ونكون ضمن معايير الرباعيه الدوليه حتى وان كنا شالحين المهم ان نبتعد عن المناضلين .

 

المناضلون اين هم نائمين تركوا البندقيه والنضال واستمرؤا العيش السهل وما عادوا يريدوا ان يناضلوا من جديد ضد احد يكفيهم ان سجلوا لانفسهم تاريخ وانتهى الامر كنت اعتقد ان المناضل يمكنه ان يظل يناضل باي طريقه ووسيله وضد اكثر من جهه المهم ان يحقق العدل ويحقق أي شيء ايجابي لشعبه .

 

نعم زمن كل من يتبع ياسر عرفات وتاريخه ونضاله انتهى حان الان ان يتم تشيعه ودفنه بكل مايحتوي من تاريخ ونضال واشخاص وشخوص ويجب ان تغيب هذه الفكره وهذا التاريخ والنضال القديم حتى تظهر المرحله كلها حسب المعايير الدوليه وكل عام وانتم بخير .

 

الان زمن الرقاصين والطبالين وهزازين الذنب والانتهازيين الذين يستطيعوا ان يخلعوا جلودهم ويتبدلوا ويغيروا ويهتفوا لمن يريدوا زمن النضال والمناضلين انتهى ونحن الان على مفترق طرق جديد يؤدي الى العالم الجديد البعيد عن كلما في الماضي هذا العالم لايريد الا الكذابين والذين لديهم قدره على ان يكذبوا ويكذبوا وتاريخ هؤلاء يقاس بقدراتهم على الكذب .