أضواء على المضرب عن الطعام المناضل منصور محي الدين سيد الزرد

0
373


كتب هشام ساق الله – استجاب الأسير المحرر المناضل منصور محي الدين سيد الزرد الى نداء الاضراب عن الطعام فور ابلاغه به واعلن انه سيكون اول المضربين عن الطعام في ساحة الجندي المجهول عن اقليم غرب غزه رغم انه لا يتبوأ أي مهمة تنظميه في الإقليم الا انه اسير محرر قديم ودائما قلبه معلق مع هؤلاء الأبطال في سجون الاحتلال دائما يشارك باي فعاليه من فعاليات التضامن معهم في الصليب الاحمر او أي مناسبة وطنيه أخرى .

وسريره احد الاسره التي يتجمع حولها اعداد كبيره من الزوار الى خيمة الاسرى فاقليمي غزه شرقها وغربها دائما يجلسون الى جواره ويستمعون منه الحديث والكلام الطيب فهو من سكان اقليم غرب غزه ولكنه بالاصل كان يسكن منطقة الزيتون في اقليم شرق غزه لذلك تربطه علاقات مع كل مدينة غزه .

اعتقل منصور مبكرا وهو بالصف الثالث الإعدادي للمرة الأولى حين اشترى رشاشات البويه من مصروفه وبدا يكتب شعارات وطنيه على الجدران ويرسم أعلام فلسطينيه عام 1976 واعتقلته قوات الاحتلال الصهيوني هو وصديق له وتم الحكم عليه بالسجن الفعلي لمدة سنة إثناء وجوده في السجن التزم في حركة فتح خلال فترة اعتقاله تعرف على حركة فتح واخذ مجموعه من الجلسات التنظيميه على يد عدد كبير من ابناء حركة فتح وفي مقدمتهم صديقه نهرو الحداد امين سر اقليم شرق غزه الحالي .

وفي عام 1985 اعتقلته قوات الاحتلال ووجهت له تهمة العضويه في مجموعه عسكريه تابعه لحركة فتح متهمة بقتل جنود صهاينة كان يقودها المناضل والاسير المحرر سليم الكيالي الذي امضى في سجون الاحتلال 34 عام على مرتين وحكمت المحكمة الصهيونية عليه بالسجن الفعلي لمدة 10 سنوات .

خلال اعتقاله تنقل في عدد من سجون الاحتلال الصهيوني وخاصة سجن غزه المركزي وعسقلان ونفحه ومجدو ومعتقل انصار 3 بصحراء النقب عمل خلالها في التنظيم التابع لحركة فتح في هذه السجون وتقلد عدد من المناصب التنظيمية داخل المعتقل ووصل في سجن مجدو الى مرتبة موجه عام وعضو لجنة مركزيه ومجلس ثوري في معتقل النقب الصحراوي .

اطلق سراحه عام 1995 بعد قيام السلطة الوطنية الفلسطينية حيث التحق في جهاز الشرطة الفلسطينيه وعمل في امن الشرطه وهو الان برتبة مقدم في الشرطه وهو ناشط دائم في قضايا الاسرى والدفاع عنهم فهو احد المداومين على مقر الصليب الاحمر كل اثنين .

والمناضل منصور تربطه علاقات قديمه بأغلب الموجودين داخل خيمة التضامن مع الأسرى في ساحة الجندي المجهول من مختلف التنظيمات الفلسطينية اعتقل معهم في سجون الاحتلال وهو معروف ولديه علاقات وطنيه مع الجميع .

تم نقله مرتين الى مستشفى الشفاء خلال اضرابه لليوم التاسع على التوالي بسبب ارتفاع الضغط معه تلقى علاجه فيها وعاد ليواصل إضرابه المفتوح عن الطعام تضامنا مع الأسرى المضربين في سجون الاحتلال الصهيوني .

ويقول المناضل منصور الزرد بانه سيواصل الاضراب حتى تتحقق مطالب إخوانه الاسرى المضربين عن الطعام داخل سجون الاحتلال الصهيوني فقد سبق له ان اضرب مرتين عام 90 لمدة 16 يوم وعام 1992 لمدة 19 يوم وهو يقدر ما يمر فيه الاسرى من ظروف قمعيه تخوضها ادارة مصلحة السجون النازيه .

والزرد متزوج ولديه 8 ابناء في أعمار مختلفة نتمنى له الصحة والعافية والأجر الحسن من الله العلي القدير على هذه الوقفة النضالية تضامن مع هؤلاء الأبطال فقد ترك زوجته وأولاده وأسرته وجاء ليكون وسط اخوانه المضربين عن الطعام تضامن مع هؤلاء الابطال الذين يخوضون معركتهم حامية الوطيس مع السجان الإرهابي الصهيوني .