تعازينا للمناضل الكبير ياسين الهريمي ابوجلال بوفاة شقيقه يعقوب

0
81


كتب هشام ساق الله – نعى المناضل فهمي كنعان الناطق باسم المبعدين على وسائل الاعلام واحزننا لمصاب المناضل الكبير ياسين الهريمي ابوجلال بوفاة شقيقه اليوم في مدينة بيت لحم وأعاد للذهان تسليط الأضواء على مأساة هؤلاء المناضلين الذين ابعدوا الى قطاع غزه وأوربا ويفدون أحبائهم وأعزائهم وهم لا يستطيعون رؤيتهم ومشاركة أهلهم إحزانهم وأفراحهم .

هؤلاء الغزازوه الذين أصبحوا احد أهم مكونات مجتمعنا الغزي لهم علاقات اكثر من اهل غزه انفسهم يعرفون الجميع والجميع يقدرهم ويحترمهم ويبادلون الناس مسراتهم وأحزانهم ويشاركون في إضرابات الاثنين من كل أسبوع تضامنا مع الأسرى والمحررين في سجون الاحتلال الصهيوني .

وفهمي كنعان الناطق باسمهم لا يترك مناسبة او موقف الا ويعبر فيه إعلاميا وغدا نجما إعلاميا معروفا لوسائل الإعلام والتنظيمات والشخصيات الفلسطينية ولا يغيب أسبوع الا وترى له خر او تقرير او تصريح او مقاله على وسئل الإعلام جميعا .

والمناضل الكبير ابوجلال الذي اشتقنا له كثيرا بعد ان غادرنا بزياره عائليه الى الاردن الشقيق هذا الصابر الذي فقد خلال وجوده في غزه زوجته انشراح ونجله وليد خلال فترة ال 10 سنوات التي ابعد فيها وها هو يتجرع مرارة فقدان شقيقه يعقوب .

صبرا ال ياسر فان موعدكم الجنة ونقولها صبرا ابوجلال فان موعدكم الجنه وبيت لحم ان شاء الله ونتمنى لكم العودة ان شاء الله سالمين الى موطن رأسكم ومحبوبتكم مدينة المسيح عيسى عليه السلام سالمين بأسرع وقت .

تعازينا الحارة الى المناضل ابوجلال والى كل اخوانه المبعدين في قطاع غزه او بالشتات فالمصاب واحد والالم واحد فقد اتصلت بالأخ ابوجلال الذي كان ولازال كما عرفته انسان مؤمن وصابر وقمت بتقديم واجب العزاء له ولنسيبه وابن عمه وزوج ابنته الأخ سلطان وأتقدم لكل الاخوه المبعدين بواجب العزاء .

وما اعجبني بخبر نعي شقيق الاخ ياسين الهريمي ماقاله المبعد حاتم حمود إلى متى ستبقى قضية المبعدين في غزة والدول الأوروبية مهملة ولا يوجد أفق لحل قضيتهم ، مؤكدا على ضرورة طرح ملف المبعدين بجدية واتخاذ كافة السبل لإنهاء معاناتهم وعودتهم إلى ذويهم في بيت لحم .

وأضاف فهمي كنعان أن معاناة المبعدين مستمرة ، وان العديد من المبعدين قد فقدوا أمهاتهم وإباءهم وأقربائهم خلال العشرة أعوام الماضية ، ويحول الاحتلال الإسرائيلي دون تمكن المبعدون من وداعهم لذويهم ، أو حتى إلقاء نظرة الوداع الأخيرة عليهم ، وكان المبعدون قد فقدوا المبعد الشهيد اللواء عبد الله داوود في الجزائر قبل عام .

وطالب كنعان الرئاسة الفلسطينية والحكومة الفلسطينية بضرورة بتفعيل موضوع المبعدين في غزة والدول الأوروبية ، ونقل قضيتهم إلى كافة المحافل الدولية من اجل إنهاء معاناتهم المستمرة حيث أن جريمة إبعادهم جاءت مخالفة لكافة الاتفاقيات الدولية والقانون الدولي الإنساني .

والصوره التي ارفقت مع خبر النعي صوره تجمع المناصل ابوجلال بابنه جلال الذي التقاء لاول مره بعد ان تم تحريره من سجون الاحتلال الصهيوني في الحرم الشريف اثناء موسم الحج قبل عامين .