فوضى في خيمة التضامن مع الأسرى وارهاق كبير للمضربين

0
289


كتب هشام ساق الله – تعج خيمة التضامن مع الاسرى المضربين عن الطعام والزيارات الكثيره للوفود من التنظيمات الفلسطينيه والقطاعات الشعبيه المختلفه من ابناء شعبنا حاله من الضغط على المضربين عن الطعام لليوم الثامن على التوالي وهذا يؤدي الى حاله كبيره من الارهاق والتعب يعيشها هؤلاء المناضلين ينبغي ان يتم تخفيف الضغط عنهم .

منذ ساعات الصباح الاولى تبدا الوفود التضامنيه من الجمعيات والهيئات والمؤسسات والمدارس والجامعات والتنظيمات تزور المضربين عن الطعام تضامنا مع الاسرى في سجون الاحتلال وهناك تنظيمات نقلت جلساتها الحزبيه من مكاتبها الى هذه الخيمه فترى جماعات هنا وجماعات اخرى وتعرف تلك الجماعه من البارزين والنشطين التنظيميين الجالسين في تلك الحلقات التي تغلق الممرات والطرق كما ان خارطة الخيمه باتت معروفه للزائرين الدائمين .

طوال اليوم المضربين عن الطعام يقوموا بالتسليم وتقبل واستقبال شخصيات عامه ومواطنين عاديين اضافه الى وفود من العائلات تقوم بالتضامن معهم والتسليم عليهم حاله منهكه لهؤلاء الابطال الذين يضربون عن الطعام منذ ثماني ايام يتوجب ان يتم تنظيم العمليه حتى لاتتعب هؤلاء وخاصه وانهم دخلوا في مرحله صعبه .

ولعل ما حدث اليوم اثناء زيارة الاخ الدكتور نبيل شعث مفوض العلاقات الدوليه ومفوض مكتب التعبئه والتنظيم بالمحاظات الجنوبيه ووفد الحركه الذي يضم الاخ محمد المدني مفوض الانتخبات وامين سر المجلس الثوري الاخ امين مقبول حيث تم ارسال رسائل على جوالات عدد كبير جدا من كوادر الحركه الذين حضروا قبل وصول الوفد وتم استقباله بشكل ملفت وهتف المتواجدين وصفقوا لوصوله وصاحبه اعضاء الهيئه القياديه العليا الجديده وعدد كبير من الكادر التنظيمي .

الدكتور نبيل شعث قام بالتسليم على جزء من المضربين عن الطعام وقطع تسليمه بسبب دعوته لعقد مؤتمر صحافي في ساحة الجندي المجهول مما ادى الى اثارة غضب بعد المضربين عن الطعام وقياداتهم الحزبيه وخاصه رفاقنا في حزب الشعب حيث لم يسلم على المضرب السيد الدرباشي مما اثار غضب عضو المكتب السياسي لحزب الشعب الفلسطيني وليد العوض وارتفعت الاصوات وتم تدارك الامر حيث اعتذر لهم الاخ محمد النحال ابوجوده عضو المجلس الثوري وقام بجلب الاخت امال حمد عضو اللجنه المركزيه والاخ امين مقبول امين سر المجلس الثوري وقد جرى بعض الملاسنات مع كادر حركة فتح وحدوث ضجة تم تداركها بسرعه .

وقد تم نقل المضرب عن الطعام الرفيق السيد الدرباشي الى مستشفى الشفاء بعد ان اغمي عليه وارتفاع ضغطه بسبب حاله الهرج والمرج التي حدثت امام سريره تلقى العلاج وعاد الى خيمة الاضراب وقد هدات حالة الغواش والخلاف التي حدثت .

الغريب ان مرافقي الدكتور نبيل شعث زاروا الخيمة ساعات العصر قبل ان يذهبوا الى معبر بيت حانون ويفترض انهم عرفوا حدود الخيمه ووضعوا خطه لكي يصل والوفد المصاحب له الى كل المضربين عن الطعام والمميزين بلبس خاص موحد يرتدونه جميعا البلوزة السوداء والترنغ الأسود وكذلك الطاقية السوداء وجميعهم يجلس على الاسره .

الحضور الكثيف لكوادر فتح الذين تم استدعائهم على عجل الى خيمة الاعتصام وبعضهم لم ياتي على المسيره التي نظمتها الحركه وجاء ليشاهد الحدث الكبير وصول اعضاء اللجنه المركزيه الى ساحة الجندي وعدم الترتيب الحاصل في داخل الخيمه ادى الى حدوث اشكاليه .

وقد قيل لي بان المناضلين عبد الهادي غنيم وتيسير البرديني الأسيرين المحررين المضربين عن الطعام منذ ثمانية ايام واللذان يمثلان حركة فتح في خيمة التضامن مع الأسرى التزما سريريهما ولم يزاحما في حضور المؤتمر الصحافي الذي قام فيه الدكتور نبيل شعث كان يفترض ان تم دعوتهم للوقوف خلف الدكتور نبيل في المؤتمر .

وقد ابلغني الدكتور مازن صافي صديقي على شبكة الانترنت والذي شاهدته للمرة الاولى بعد صلاة المغرب ان المضربين عن الطعام تزيد معهم نسبة الكورتزون مما يؤدي الى زيادة العصبيه لديهم وكذلك التوتر وهذا شيء طبيعي وينبغي ان يتم تخفيف الضغط عنهم وتقليل استقبالهم للوفود وخاصه بالايام القادمه .

والجدير انه تم خلال الايام الماضيه نقل عدد من المضربين الذين ارتفع معهم الضغط واصيبوا بحالات اغماء وكذلك حالات تعب وارهاق نتيجة التسليم طوال الوقت والوفود الزائره وعدم توفير فرصه لهؤلاء المناضلين بالنوم والراحه الا بعد الساعه 12 ليلا .

ينبغي للجنه القياديه التي تدير الخيمه من كافة التنظيمات الفلسطينيه ان يتم تخفيف الضغط وتنظيم وصول الوفود الزائره اماكن خارج الخيمه للجلسات العامه التي يقيمها الكوادر التنظيميه من كل اطار بجوار اسره مناضليهم المضربين عن الطعام داخل ساحة الجندي المجهول وكذلك تخفيف العبىء عن المضربات بالخيمه الاخرى .

شوهد طاقم التلفزيون الفلسطيني العامل في قطاع غزه متواجد بوضوح لتصوير الدكتور نبيل شعث والوفد المرافق له في حين ان تغطيته من ساحة الجندي المجهول ضعيفه جدا لمحدودية الامكانيات الممنوحه له من قبل مقر التلفزيون الرئيسي برام الله .

وكان قد أكد الدكتور نبيل شعث عضو اللجنة المركزية لحركة فتح اليوم الأربعاء أن القيادة الفلسطينية تقوم بحراك على أعلى المستويات من اجل إنهاء معاناة الأسرى في سجون الاحتلال، مؤكدا ضرورة إتمام الوحدة الفلسطينية الشاملة.

وقال شعث في مؤتمر صحفي عقد عقب زيارة خيمة اعتصام الأسرى بغزة “جئنا نشارك اليوم في معركة الأمعاء الخاوية معركة الأسرى الأبطال في سجون العدو”.

وأضاف انه في كل مرة نقوم بحملة بحراك من اجل حريتهم يحولونه إلى نضال جديد من اجل حريتنا وحرية الوطن، مشيرا إلى أن الأسرى قدموا شبابهم وصحتهم وعمرهم من اجل حرية الوطن وهم صامدون أكثر من سجانيهم.

وتابع:” نحن اليوم هنا في المكان العزيز على قلبي هناك من يشاركهم بأمعائهم الخاوية في إضراب مستمر من اجل مطالبهم بحريتهم وحرية بلادنا ومن اجل مصالحة حقيقية تقود إلى وحدة وطنية شاملة”.

ونقل شعث تحيات الرئيس محمود عباس وقيادة حركة فتح ، وقال :”بدون غزة الوطن لا وطن، الوطن بغزة يكتمل وبحريتها يكتمل”.

وأردف :”أقول لا يأس إطلاقا ولا غموض و نحن مستمرون ولن نغير ولا نبدل وبدون تحقيق الوحدة وإجراء المصالحة الكاملة كيف نحرر الأسرى الوطن والقدس ،ولن نتخلى عنها ولن نتراجع ولن نكل ولا نمل”.