حملة فكر بغيرك الجديدة من جوال انتهازيه واستغلال تجاري لعدالة قضية الاسرى

0
147


كتب هشام ساق الله – وأنا اقرأ ما نشره موقع سما الاخباري على صفحته عن حمله جديده تقوم بها جوال فكر بغيرك للتضامن مع الاسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام ووقف عمل إعلانات جديدة لها ودعم الاسرى بمبالغ تلك الإعلانات وإغلاق الكافتريا ليوم واحد في شركة جوال تضامنا مع الاسرى هي خطوه فافي كثير .

كنت اتوقع انا وغيري ان تعلن شركة جوال عن تخصيص اغوره واحده من مكالمه يجريها أي مواطن فلسطيني على امتداد الوطن تخصص لدعم قضية الاسرى العادله وهذا اكيد انه سيدر ملايين من الشواكل لدعم اسر الاسرى والاسرى داخل السجون ويمكن استخدام المبلغ في حمله اعلانات كبيره ضد الكيان الصهيوني والتحريض ضدهم واظهار بشاعة وجههم امام شعبنا والعالم.

وكنت اتوقع ان تعلن مثلا انها مع تدويل قضية الاسرى ودعم الخبراء والمختصين الذين يجهزون الملفات القانونيه لتدويل قضية الاسرى امام المحافل الدوليه والاعلان عن جوائز تشجيعيه لكل من يكتب عن قضية الاسرى وللمتضامنين معهم او حتى توزيع كروت جوال للمضربين عن الطعام في داخل خيام الاضراب على امتداد الوطن والذين يتصلون كل يوم بزوجاتهم وابنائهم في داخل خيمة الاسرى للاطمئنان عليهم .

شركة جوال دائما تصر على تفاهة منطقها بالتعامل مع القضايا الوطنيه وضحالة فكرها الوطني كونها شركة تربح من الهواء وتتعاطى مع القضايا بمنطق تجاري بحت هدفه الربح ليس الا من المواطنين واستغلال كل شيء يمكن ان يؤدي الى تحقيق ربح .

لعل مانشر بوسائل الإعلام الفلسطينية بوجود صوره العلم الصهيوني باحد اعلانات شركة جوال في المنطقه الصناعيه برام الله هو مادفع شركة جوال الى تعليق الاعلانات الخاصه بها او انها ارادت ان تستغل قضية الاسرى لكي تزايد على هذه القضيه العادله وتحرف الراي العام عما حدث بظهور العلم الصهيوني في احد اعلاناتها .

اتحدى شركة جوال ان تقوم بتصميم اعلانات تضامنيه مع الاسرى المضربين عن الطعام في السجون الصهيونيه وتنشرها في كل فلسطين وتعلن مساندتها لتدويل قضية الاسرى وفضح الكيان الصهيوني فهي لن تستطيع ان تعمل هذا الامر .

شركة جوال غارقه لإذنيها بالتطبيع والعلاقه مع دولة الكيان الصهيوني وهي مرتبطه ارتباط كبير بالعلاقه مع شركات الاتصالات الصهيونيه فقد حدثني صديقي انه حين يتصل بالوطن من دولة اوربيه فانه ياتيه بفاتورة جواله بند اسرائيل وانه استخدم شبكته والمبالغ الذي يدفعها تذهب الى الكيان الصهيوني وجزء منه تحصلها شركة جوال .

ليس هكذا يكون التضامن وليس هكذا تكون الانتهازيه في استخدام القضايا الوطنيه رغم ذلك نحيي زيارة وفد موظفين جوال لخيمة التضامن والالتقاء بالمتضامنين المضربين عن الطعام ولكن يتوجب ان تقوموا بأشياء أفضل من التي أعلنتم عنها لدعم وإسناد قضية الأسرى العادلة في حربهم ضد الكيان الصهيوني .

عجبتني فكرة اغلاق الكافتيريا في شركة جوال ليوم واحد نعم انها خطوه كبيره وقويه للتضامن ودعم الاسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام في السجون الصهيونيه صحيح الي استحوا ماتو وهذا ان دل على شيء فانه يدل على تفاهة إعلام شركة جوال بالتعاطي مع مثل هذه القضايا الوطنيه الكبيره التي توحد شعبنا وضحالة فكر قادتها .

أعلنت شركة جوال عن إطلاقها لحملة “فكر بغيرك” تضامناً مع الأسرى داخل السجون الإسرائيلية وحتى إشعار آخر.

وقال المدير التجاري بشركة “جوال” غزة ان الحملة التي بدأت تشمل عدة فعاليات تضامنية مع الأسرى المضربين في سجون الاحتلال من مبدأ أن الشركة هي جزء من الشعب الفلسطيني وعليها المشاركة والتضامن معهم.

في تصريحات له ان حملة “فكر بغيرك” تعليق نشر الاعلانات الدعائية حتى إشعار آخر وتخصيصها لدعم قضية الأسرى .

وأضح أن شركة جوال قامت بالأمس بزيارة خيمة التضامن المقامة بالجندي المجهول , بالإضافة الى إقدام كافة العاملين في الشركة على الصيام ليوم واحد بالأمس وإغلاق الكافتيريا , وتعليق الضيافة للزوار لإيصال رسالة التضامن والإحساس بشعور الآخرين .

وأكد في نهاية حديثة على ان الحملة مستمرة , وسيتم تسليط الضوء على معاناة الاسرى كونهم جزء مهم من الشعب الفلسطيني .