الكيان الصهيوني بيخافش الا من العين الحمراء

0
149


كتب هشام ساق الله – الكل منا يعرف ان دولة الكيان الصهيوني هي دوله جبان تخاف من القوه ولديها هوس كبير في امن جمهورها وسكانها وخاصة في محيط المناطق الحدودية اوما يطلقون عليه اسم غلاف غزه وهذه النقطه يتوجب ان يتم توتيرها حتى تشعر اسرائيل بخطورة ماتقوم فيه من إجراءات ضد الأسرى .

لا يكفي تهديدات فصائل المقاومة والاجنحه العسكرية بالحديث عبر الميكروفونات والبيانات حتى يخاف الكيان الصهيوني ويشعر بالتوتر تجاه ما يحدث وتحريك الوسطاء العرب والاجانب من اجل تهدئة التوتر ولكن حين تبدا الصواريخ بالنزول غلاف غزه وتعطل الحياة في داخل الكيان يبدا الجميع بالتحرك .

العرب والعجم وأصحاب العبايات المقصبه والحطات والعقال وكل الحريصين على امن دولة الكيان والذين يعملون وسطاء من اجل فرض التهدئة سيبداوا بالتحرك فإضراب الأسرى في سجون الاحتلال منذ وقت طويل ووصول أوضاع البعض منهم الى مرحلة الخطر لم تحرك ضمائر العرب والعجم ولم يضغطوا على الكيان الصهيوني .

لتبدأ فصائل المقاومة بممارسة الأقوال وتحويلها الى أفعال قبل ان يستشهد احد هؤلاء المضربين عن الطعام وتوتير الحدود حتى تبدا تعيد دولة الكيان الصهيوني حساباتها وتشعر بحجم الخسائر الاقتصاديه التي يمكن ان تتعرض لها مقابل اسر هؤلاء الاسرى بهذا الشكل المفجع انسانيا حتى ترى العين الحمراء .

قرارات الجامعة العربية مهما كانت ايجابيه لا تسوى الحبر الذي كتبت فيه وتحركها نحو تدويل القضية إجراءات قانونيه بطيئه لن تسعف الاسرى بالانتظار تلك الاجراءات التي تسير كالسلحفاء المطلوب اجراء سريع يحرك الامر بشكل يتواكب مع صحة هؤلاء المضربين عن الطعام والتي تنهار اجسادهم رويدا رويدا.

انا وغيري لا نقول هذا الكلام من منطق المزاوده الوطنية ولكن هذا احد خيارات تسريع حل قضية الأسرى وكسر عناد الكيان الصهيوني وتوتير جبهته الداخليه حتى يسمع الى صوت العقل ويستجيب لهؤلاء الابطال المضربين عن الطعام داخل السجون قبل ان ينجح بشق جبهة الاسرى الداخليه ويحدث انقسام في صفوفهم بالموافقه على بعض المطالب لهذا الفصيل او ذاك والتي يمكن ان يتراجع عنها بسرعه واحداث ارباك في داخل صفوف الاسرى .

ما تريده دولة الكيان الصهيوني اعدام عدد كبير من هؤلاء الاسرى الابطال المضربين عن الطعام باحداث علل صحيه في اجسادهم خلال اضرابهم وهذا سيخلصها منهم ومن لم تستطع ان تقتله بسلاحها ستقتله بالاضراب وبإطالة مدة الاضراب اكثر واكثر .

الامر وصل الى مرحله خطيره جدا يتطلب تحرك باتجاه اظهار العين الحمراء لهذا الكيان واجباره على الاستجابه لمطالب الاسرى هو وكل الدول التي تعمل على حماية هذا الكيان الغاصب وتدعمه اقتصاديا واعلاميا ودوليا وخاصة الدول الاوربيه الصامتة والتي لم تتحرك بالمنطق الانساني الذي تعلنه .

وكانت اصدرت حركة الجهاد الاسلامي بيان اتهمت فيه قوات الاحتلال الصهيوني هذا البيان اليوم ” تصريح صحفي صادر عن حركة الجهاد الإسلامي الاحتلال يقرر إعدام الأسيرين بلال ذياب وثائر حلاحلة تعقيباً على رفض محكمة الاحتلال العليا الاستئناف المقدم من محامي الأسيرين بلال ذياب وثائر حلاحلة ضد اعتقالهما الإداري – والذي يواصلان لأجل إسقاطه إضرابهما المفتوح عن الطعام لليوم الحادي والسبعين على التوالي-،

صرَّح مصدر مسؤول بحركة الجهاد الإسلامي بما يلي:-

– إن هذا الرفض يُمثل قراراً بإعدام الأسيرين، بعد فشل محاولات العدو المحمومة لكسر عزيمتهما وإيقاف معركتهما البطولية المتواصلة للشهر الثالث على التوالي.
– نعتبر التسويف في التعامل مع قضية حلاحلة وذياب اللذين يتقدمان المواجهة التي يخوضها الأسرى في سجون الاحتلال جريمةً أخلاقية وإنسانية، تتحمل حكومة الاحتلال كامل تبعاتها.
– نؤكد بأن القرار سيزيد هذين البطلين قناعةً وإصراراً على مواصلة معركتهما التي مضيا فيها انتصاراً للكرامة ولإسقاط سياسة الاعتقال الإداري.
– نطالب كافة الجهات المعنية والمنظمات الإنسانية والحقوقية بالتحرك لإنقاذ حياة أسرانا قبل فوات الأوان.