قيادة فتح في قطاع غزة تعقد اجتماعا مكتمل النصاب في خيمة التضامن مع الأسرى اليوم

0
248


كتب هشام ساق الله – لوحظ اليوم حضور مكثف ومكتمل النصاب القانوني لقيادة حركة فتح في قطاع غزه” الهيئه القياديه العليا ” وتفقدوا اليوم جميع الاسرى المحررين المضربين عن الطعام ووقفوا اما أسرتهم واحد واحد مقدرين عاليا نضال الحركة الاسيره المضربين عن الطعام وواعدين بمسانده وحضور اكبر خلال الايام القادمه .

وانا اتجول في خيمة الاسرى قبل ظهر اليوم سلمت وشاهدت عدد كبير من الاخوه والاخوات اعضاء الهيئه القياديه العليا الجدد الذين تم تكليفهم مؤخرا وكانوا يقوموا بزيارة المحررين المضربين عن الطعام في خيمة التضامن مع الاسرى في سجون الاحتلال الصهيوني والحضور كان لافتا وواضحا واعضاء لجان الاقاليم في القطاع واعضاء من كتلة فتح البرلمانيه .

انا اعتبرت ان حضورهم هو اجتماع لهيئتهم القياديه ووقوف ومسانده يتوجب ان تكون يوميه لمساندة قضية الاسرى وان يكونوا في الميدان وبعين الحدث فلا اعتقد ان هناك أي مهمه وعمل في الفتره القادمه اهم من مساندة هؤلاء الابطال في سجون الاحتلال الصهيوني .

والجميل الرائع ان الاتحاد العام للمراه في قطاع غزه جاء بكله وكليله وكان حضورهم لافت ومميز جلسوا في خيمة التضامن مع الاخوات المضربات من الاسيرات السابقات وامهات وزوجات الاسرى والحضور كان كثيف ولافت عقدوا بعدها مؤتمر صحافي سمعت جزء منه القت كلمه الاخت امال حمد عضو الامانه العامه في الاتحاد العام وعضو اللجنه المركزيه لحركة فتح .

وادعو قيادات كل التنظيمات الفلسطينيه ان يقوموا باغلاق مكاتبهم التنظيميه والحزبيه ونقل دوامهم وحضورهم الى خيمة الاعتصام ولا ادل ولا اجمل مايفعله بعض التنظيمات في فصائل منظمة التحرير فقد شاهدت بام عيني وجلست مع قيادة حزب فدا هم متواجدين على مدار الساعه وكذلك جبهة النضال الشعبي وحزب الشعب الفلسطيني .

حركة حماس وفعالياتها تداوم على مدار الساعه فالقيادات التنظيميه فيها تاتي منذ الصباح حتى اخر النهار امس شاهدت اسماعيل هنيه في صلاة الجمعه والدكتور خليل الحيا عضو المجلس التشريعي وفتحي حماد وزير داخلية حكومة غزه وشاهدت بالمساء الدكتور محمود الزهار عضو المكتب السياسي وعضو المجلس التشريعي الفلسطيني .

انا لا اقول ان قادة الفصائل والتنظيمات لاتاتي الى خيمة الاعتصام الجميع يحضر ولكن اطالبهم بتفعيل ادائهم اكثر على الارض وان يتواجدوا بشكل مكثف حتى تثق فيهم الجماهير اكثر ويجعلوا من قضية الاسرى المضربين عن الطعام قضيتهم الوطنيه الاولى .

نتمنى ان يكون هناك فعاليات وطنيه واسناديه للاسرى اكثر من التواجد القليل وان تكون كل الفعاليات مشتركه وجماعيه حتى تترك انطباعا ايجابيا داعما لهؤلاء الابطال المضربين عن الطعام وكذلك ادخال الرعب والخوف في قلوب الكيان الصهيوني .

ولعل خطبة الجمعه امس وماذكره الدكتور خليل الحيه محذرا أي مساس باي اسير سيكون الرد مزلزل وما اعلنته حركة الجهاد الاسلاميه ان استشهاد أي اسير داخل الاسر وهو مضرب عن الطعام سيتم التعامل معه على انه عملية اغتيال تستوجب الرد على هذا الكيان الصهيوني .

هذا كله يدعونا لتوحيد الكلمه واسناد هؤلاء الابطال المناضلين الذين يخوضون باجسادهم معركه معقده مع الكيان الصهيوني والذي يحاول ان يضرب وحدتهم الداخليه والادعاء بانه قدم تنازلات هنا وهناك سرعان ماسيسحبها حتى ينهي الاضراب باقل الخسائر .