رد مصلحة السجون الصهيونية على مطالب الأسرى يعني إعلان الحرب واستمرار الإضراب

0
164


كتب هشام ساق الله – بنظره متفحصه للرساله التي وجهتها مصلحة السجون الصهيونيه بالرد على مطالب الاسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام منذ السباع عشر نيسان ابريل يعني اعلان الحرب على الاسرى المضربين وكذلك استمرار الاضراب ولم يتم تحقيق أي طلب من طلباتهم العادله .

وانا اقرا هذه الردود المخزيه من قبل مصلحة السجون والتي تعتبرها انها انجازات وانسانيه يسمح للاسير بالتصوير مع اسرته كل 5 سنوات هذا انجاز والسماح بادخال قناة روتانا سينما والبي بي سي وابوظبي هو انجاز والاتصال بالاهل مره واحده شهريا بالتلفون انجاز وزيادة الكنتينه الى 400 شيكل هو انجاز .

ماهذا الهراء الذي يتحدوث عنه على انه انجاز هذا يدعونا الى المطالبه باتمرار الاضراب وتوسيع دائرته وكسر ارادة هذا الكيان الصهيوني وتصعيد الاحداث بشكل كامل مع مواجهات وتصعيد عسكري حتى يشعر الكيان بخطورة ردودهم واستخفافهم بمطالب الاسرى المضربين عن الطعام العادله .

يتوجب ان يقرا رد الكيان الصهيوني كل شعبنا الفلسطيني وامتنا العربيه والاسلاميه حتى يعرفوا درجة المهانه التي وصلنا اليها ومايتطلب ان يكون الرد الفلسطيني والعربي والاسلامي على هذا الاستخفاف بمطالب اسرانا العادله من اجل فضحه بكل المحافل الدوليه وتسليط الاضواء وشرح تلك التنازلات الصهيونيه التي تدعيها هذه الزمره الحاقده العنصريه .

وقال وزير شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع، إن اللجنة المكلفة من قبل إدارة السجون الإسرائيلية بدراسة مطالب المعتقلين برئاسة ضابط سابق في مصلحة السجون المدعو ‘جباي’ بدأت بإبلاغ الأسرى بردودها على مطالبهم التي طرحوها من اجل تحسين شروط حياتهم الإنسانية والتي بدأوا اضراباً منذ 17/4 في سبيل تحقيقها.

وأضاف، في بيان للوزارة اليوم الجمعة، إن لجنة إدارة السجون توجهوا يوم أمس الخميس إلى سجن هداريم وهذا اليوم إلى سجن شطة وأبلغت ممثلي الأسرى بردودها وأنها بصدد الذهاب إلى كافة السجون لإبلاغهم بالرد.

وأوضح قراقع أن ردود إدارة السجون تنقسم إلى قسمين: القسم الأول مطالب تم الموفقة عليها مباشرة ، والقسم الثاني تأجيل الرد لحين دراسة ذلك خلال فترة قصيرة.

ولخص قراقع ردود إدارة السجون على عدد من المطالب التي طرحها الأسرى وهي:

1. زيارات أسرى قطاع غزة، تأجيل الرد لمدة أسبوعين بحجة إجراء الترتيبات لذلك مع الجهات المختصة منها الجيش والصليب الأحمر الدولي.

2. العزل الانفرادي: تشكيل لجنة من قبل مصلحة السجون وجهاز الأمن تجتمع كل شهر مرة وتناقش 4 أسماء في كل شهر لبحث موضوع عزلهم وخروجهم إلى أقسام عزل جماعية ومفتوحة.

3. السماح بالاتصال التلفوني للأسير مرة كل شهر.

4. زيادة مبلغ الكنتين 400 شيكل شهرياً بدل 300.

5. السماح بإعادة ثلاثة محطات فضائية هي BBC2 وأبو ظبي روتانا سينما.

6. السماح بالتصوير مع الأهل مرة كل خمس سنوات وليس مرة واحدة في العمر كما كان سابقاً.

7. السماح بتجميع الأشقاء أو الآباء مع أبنائهم في سجن واحد.

8. السماح بزيارات مفتوحة ودون شبك للحالات الإنسانية من الأهل.

9. السماح لأي أسير سابق من الدرجة الأولى بالزيارات.

10. تحسين موضوع الكنتين من حيث توفير الأغراض الناقصة بما فيها الفواكه والخضار وتشكيل لجنة لفحص غلاء الأسعار بحيث تتناسب أسعار الكنتين مع أسعار السوق.

11. السماح بتصوير الأسرى داخل الأقسام مرة كل سنة.

12. تشكيل لجنة لدراسة الحالات الممنوعة من الزيارة من سكان الضفة الغربية لإيجاد حلول لها.

13. إعطاء توصية لنقل الحالات المرضية من الأسرى في سيارات إسعاف بدل البوسطة واعتماد تقرير طبيب السجن حول هذه الحالات.

14. التعليم الجامعي: انتظار رد محكمة العدل العليا حول ذلك بسبب التماس مرفوع للمحكمة من عدد من المؤسسات الحقوقية الفلسطينية.

وقال قراقع: إن لجان الأسرى بصدد دراسة معمقة لهذه الردود على مطالبهم لتحديد موقفهم منها.