القائد المفوه نبيل الأغا اكبر من كل المسميات التنظيمية

0
244


كتب هشام ساق الله – أمس أقيمت حفله لتكريم وتأبين المغفور له القائد المناضل مجيد الأغا والتقى فيها القادة التنظيميين لتكريم هذا الرجل واستذكاره في هذه الظروف الصعبة وألقيت فيها الكلمات التنظيمية ولعل مشاركة الأخ يزيد الحويحي أمين سر اللجنة القيادية العليا له اثر كبير في هذه المناسبة تشير إلى الوفاء للقادة الكبار .

كنت أتحدث ليلا مع احد كوادر الحركة الأوفياء الذين شاركوا في حفل تأبين المناضل الأخ مجيد الأغا وتحدثنا عن الحضور وسألته هل تحدث أخي أبو الطيب في الاحتفال فقال لي لا لم يتحدث فلم يعد يملك صفه تنظيميه للتحدث فقلت له انه اكبر من كل المراتب فهو رجل مفوه لا يشق له غبار في إلقاء الكلمات والبلاغة في الخطابة .

نبيل الأغا ابوالطيب هذا الرجل المناضل الخلوق الذي تعرفت عليه في دراستي بالجامعة الإسلامية فور دخولنا السنة التأهيلية بالجامعة وكان يدرس في كلية العلوم وكان من أبناء فتح المعطائين كان يصلي منذ عرفته في الصفوف الأولى وكانوا في الكتلة الإسلامية يستغربون من التزام هذا الرجل القوي .

ولد المناضل نبيل الاغا في مدينة خانيونس عام 1964 وهو من عائله عريقه وكبيره درس في مدارسها وفور انهائه للثانويه العامه انضم الى الجامعه الاسلاميه في قسم الكيمياء وتخرج منها بتفوق .

ابوالطيب حين كان الجد تراه في بداية الصفوف على سور الجامعة الإسلامية يتصدى للكيان الصهيوني بحجارة بلادنا المقدسة وأول من يقوم برشق قوات الاحتلال الصهيوني وفي مقدمة الصفوف كنت أشاهده هو وكوكبه من قيادات الشبيبة أول من يشارك وأخر من يغادر الجامعة الإسلامية بالمواجهات مع قوات الاحتلال الصهيوني .

اعتقل أثناء مظاهره كبير بمناسبة يوم الأرض عام 1984 في معتقل أنصار 2 وكان من أوائل الذين افتتحوه وعانوا من بطش الشرطة العسكرية الصهيونية التي كانت تدير هذا المعتقل وزاد انتمائه لحركة فتح وتحذر مع كل يوم يمضي فيه.

كنت دائما أمازحه وهو يحمل كتب الكيمياء والعلوم باللغة الانجليزية التي يدرسونه وكنت دائما أشاهده بالروب الأبيض الخاص بالمختبرات فكان من شباب فتح المميزين اكاديميا ونضاليا وأخلاقيا فهو بجد طيب ويحق لنا أن نقول له ابوالطيب .

اعتقلته قوا الاحتلال الصهيوني في الانتفاضة الفلسطينية الأولى لمدة ثلاثة سنوات ونصف بتهمة الانتماء لحركة فتح وتشكيل مجموعات تابعه لحركة فتح في خان يونس أمضاها متنقلا في سجون الاحتلال الصهيوني عاملا على خدمة أخوانه الأسرى ضمن كادر عمل وأعطى طوال فترة اعتقاله.

ذهب للعمل في ليبيا بعد خروجه من المعتقل وحين شاهد عودة طلائع الثورة الفلسطينية إلى الوطن ومشاهد على التلفزيون ترك ليبيا وعاد للانضمام إلى الوطن وبنائه وخدمته فالتحق في جهاز المخابرات العامة وسرعان ما تركه ليعود غالى حركة فتح حيث تربى وأحب ليشغل عضو قيادة منطقه ثم يتم تكليفه بعضوية لجنة الإقليم عام 2003 ثم يتم انتخابه كأمين سر لجنة إقليم خان يونس حتى إعفاءه من مهامه .

أعفت اللجنة المركزية لحركة فتح المناضل نبيل الأغا من مهامه بعد أن أصدرت قرار بتنزيل مرتبته إلى عضو لجنة منطقه وسرعان ما تراجعت عن قرارها واكتفت باعفاءه من مهامه كامين سر اقليم وسط خانيونس وعينت بدلا عنه ولكن لازال الرجل يتمتع باحترام وتقدير الكادر التنظيمي في كل القطاع .

لم تكون العقوبة بسبب شيء سيء ارتكبه المناضل نبيل الأغا ابوالطيب وإنما لأنه ناقش موضوع فصل عضو اللجنة المركزية محمد دحلان في اجتماع رسمي بحركة فتح واختلف مع عضو كبير في قيادة قطاع غزه أثناء نقاشهم في جلسة تنظيميه رسميه اتهم بعدم الالتزام بقرارات المركزية والاساءه لأعضاء في اللجنة المركزية وكذلك في الهيئة القيادية .

نبيل الأغا لا تهتم بما حدث فأنت اكبر من كل المسميات التنظيمية يكفيك انك كنت وستظل ابن خان يونس البطلة وجماهيرها وشعبها وكوادرها يلجأون إليك في كل الملمات نظرا لثقتهم فيك واحترامهم لك ودائما من يعرفك يحن إلى صوتك المجلجل وأنت تلقي الكلمات الوطنية الثورية تمدح بشهداء وقادة الفتح الميامين .

ثقة الجماهير بالقائد ورجوعها إليه عنوان من عناوين محبته واحترامه حتى ولم يكن على رأس مهامه التنظيمية ويكفيك ما قاله قيادات حماس حين تسربت إشاعات عن إقالتك من مهامك التنظيمية إن حماس بخير وعلى اللوج طالما فتح تعاقب قيادات مثل نبيل الأغا وتبعدهم عن المواقع الرسمية .

ونبيل الأغا ابوالطيب اعتقلته أجهزة حكومة غزه لمدة ثلاثة شهور اعتقالا سياسيا هو وأمناء سر أقاليم قطاع غزه وقادتهم وتواصل إرسال والاستدعاءات له بشكل دائم رغم انه ترك أمانة سر الإقليم ودائما تراجعه في قضايا تخص حركة فتح .

ابوالطيب أول الملتزمين وأخر الذين يعصون تعليمات قيادتهم فهناك من يهاجم القيادة اليوم عبر صفحات مواقع حركة حماس يتحدثون عن قضايا داخليه ويعارضوا القياده علنا ويهاجوا اعضاء باللجنه المركزيه بمسمياتهم وهناك من تحدث بالسابق وهاجم القيادة بعد انتخابات المؤتمر السادس للحركة ولكن قدر المناضلين أمثال ابوالطيب إن يبعدوا عن المواقع رغم أنهم يحظون بحب واحترام الجماهير وتقديرهم فهم جنود المرحلة وكل مرحله حتى ولم يتم تسميتهم بأي أسماء تنظيميه أو مراتب هكذا هم أبناء الفتح الميامين .

كل التحية والتقدير لأخي ابوالطيب نبيل الأغا هذا الفارس المناضل الذي كان ومازال وسيظل احد الوجوه المشرقة لحركة فتح شاء من شاء وأبى من أبى وهو ابنا بارا لحركة الشبيبة وحركة فتح ومن الجيل المثقف الذي عمل طوال انتمائه للحركة منذ ثلاثين عام ومازال يعمل وسيظل .