بيزنس اسمه الطب الخاص والكسب على حساب معاناة المريض

0
181


كتب هشام ساق الله – أصعب أنواع المعاناة انك تريد ان تتلقى علاج ولا تجد بجيبك نقود كي تتلقى هذا العلاج لانه يكلف كذا وكذا وكذا انه بيزنس الطب واللعب على معاناة الناس والمرضى خاصة وأننا لا نثق بالطب المجاني الحكومي الموجود بين يدينا .

هذه العقدة التي يعشها معظم ابناء شعبنا العلاج والتداوي لدى الاطباء الخاصين حتى ولو ان الطبيب هذا موظف في وزارة الصحه ويمكن رؤيته في مكتبه داخل المستشفى من خلال تحويله داخليه من المركز الطبي الى المستشفى الرئيسي فهذا الطبيب يقول اكثر ويداوي افضل حين يكون في عيادته الخاصه .

لازم يندفعله الكشفيه حتى يشعر المريض بالطمانينه والسرور والاقتناع حتى يطمئن على وضعه الصحي هكذا اصبحت هذه الفعله تقليد لدى اهلنا في قطاع الخمسين شيكل بتزغزغه حتى يدفعها للطبيب في عيادته الخاصه ليشر بما يمكن ان يقوله الطبيب في مكتبه داخل المستشفى .

بيزنس الطب فنحن اهل غزه نقتنع ان هناك واحد وحيد في كل شيء فالدكتور الفلاني هو الاول في القلب والطبيب علتان في كذا وكذا لا يوجد لدينا طبيب رقم 2 ويبقى هذا الاول حتى يموت ويخرف ويصبح لا يجمع وهناك أفضل منه فهذه العقدة كانت ولازالت وستظل .

حتى ادلل على ما اقول انه كانت سيده تجاوزت الثمانين من عمرها كانت لا ترتاح الا اذا راها الدكتور حيد عبد الشافي رحمه الله حتى بعد ان ترك الطب واعتزله فحين تمرض ويشتد مرضها يضطر أولادها للاتصال بالدكتور حيدر الذي كان يتفهم الوضع والحاله وياتي لزيارتها فقد كان الدكتور رحمه الله الاول على مستوى القطاع كطبيب في زمنها .

فالأطباء يدفعون المريض في تشخيصهم الى الاقتناع ان الطبيب الفلاني والمستشفى الفلاني هو من يمكن ان يشفيه من مرضه ويصعبون التحويله واجراءاتها لكي يضطر هذا المريض الى البحث عن أي طريقه ووسيله وترتيب واسطه من اجل ان يشفى ويتم علاجه بواسطة هذا الطبيب.

حاله تثير قلق وتوتر في داخل الاسره التي لا تستطيع ان تدفع لهذا الطبيب ولاتسطيع ان توفر المبلغ المطلوب وكله سببه ان الطبيب هذا مقطوع وصفه يتوجب السفر الىه حتى لو كان في اخر العالم لوقف معانات هذا المريض من مرضه فالشفاء لايتم الا على يده .

متى سيتم وقف هذا البيزنس وهذا التعامل الغير انساني والغير طبي من هؤلاء الاطباء الجشعين الذين يستغلوا الحاله النفسيه للمرضى للعب على معاناتهم والاستفاده اموال كثيره من هؤلاء الفقراء متى ستضع نقابة الاطباء الفلسطينيين قواعد التعامل المهني في موضوع العيادات الشخصيه ووقف تجارة الدواء والعلاج ومتى ستقوم وزارة الصحه بدورها في هذا الموضوع .

لا احد يعرف المهم ان المريض يطمئن لحالته الصحيه ويدفع الكشفيه ليس مهم ان كان نفس الكلام الذي يتلقاه المريض من نفس الطبيب في اكشاك وزارة الصحه ومتى سيتكون التشخيص صحيح ومقنع للمواطن لا احد يعرف .

صدق صديقي الذي يقول بان مشكلة الاطباء في قطاع غزه تكمن بالتشخيص والتعامل الصح مع المريض في كشف نوع مرضه وخاصه لدى المرضى الذين يعانون من امراض خطيره انظروا حجم البيزنس الذي يتم في التعاطي مع تلك الحالات كل ورقه وكل خطوه تحتاج الى دفع فالمريض فوق البلاء الي كتبه ربنا عليه يضطر ان يدفع ثمنه .