طرد موظفي التلفزيون الفلسطيني بغزه من المقر المستأجر لعدم دفع الحساب

0
163


كتب هشام ساق الله – علم من مصادر موثوقه ان صاحب العمارة التي يستأجرها مكتب التلفزيون الفلسطيني في قطاع غزه قد قام بطردهم من المكتب ومنعهم من الدخول الى عملهم صباح اليوم بسبب ان له إيجار متأخر مدته 6 شهور ودين قديم على وزارة المالية في رام الله قيمته 25 الف دينار .

صاحب العماره مل من وعود وزارة المالية في رام الله وادارة التلفزيون الفلسطيني وتعهدات اللجنة المسؤوله عن إدارة العمل في تلفزيون فلسطين حيث ان الدين الذي يخصه منذ بداية الانقسام الفلسطيني أي قبل اكثر من 5 سنوات ولازالت وزارة الماليه تقوم بمماطلة الرجل وتاخير دفع ماعليها من التزامات ورغم هذا قام الرجل بتاجير اللجنه التي تدير التلفزيون للعلاقات الوديه التي كانت تربطه فيهم وخاصه وانهم كانوا مستاجرين كل العماره قبل احداث الانقسام .

واكد لي المصدر الموثوق بان طاقم التلفزيون بقطاع غزه يقوم بتصوير وارسال 3 تقارير يوميه الى مقر التلفزيون الرئيسي بقطاع غزه ومنذ بدء العمل في مكتب غزه منذ سنه لم تدفع سلطة التلفزيون لهؤلاء الشباب موازنات وان ما دفع لا يتجاوز ال 10 الاف شيكل منذ بداية العمل .

ويضيف المصدر باننا تواصلنا مع ادارة التلفزيون في الضفه الغربيه من خلال شخصيات فلسطينيه كبيره بالقطاع زارت رام الله ووعدوهم بدفع موازنه للعمل في قطاع غزه ونقل الاحداث وتغطية ما يعانيه اهلنا في قطاع غزه الا ان كل تلك الوعود والالتزامات لم يتم تنفيذ أي منها وسجل ياتريخ على الثلج تذوب مع سطوع الشمس .

منذ ان بدء العمل منذ اكثر من عام ولم تقدم ادارة التلفزيون للموظفين العاملين في قطاع غزه أي شيء ولم تقم بتعديل درجتهم الوظيفيه او تقديم بدل مهام عن العمل المضني والظروف الصعبه التي يعانيه موظفي التلفزيون الذين يرسلون التقارير الى مقر التلفزيون برام الله .

حتى ان الموظفين في بعض الاحيان يقومون بدفع قيمة السولار من جيوبهم الخاصه حتى ينجزوا الاعمال التي يريدون ان يسلطوا فيها الاضواء على مأساة القطاع واهله رغم انه لا يوجد كراسي لجلوس الموظفين بالمقر المستأجر المتواضع وحين يتصل أعضاء اللجنه بالموظفين المسئولين عن الماليه في التلفزيون لسؤالهم عن الموازنات فإنهم يغلقوا جولاتهم ولا احد يرد على احد من غزه .

يتعاملوا مع قطاع غزه على انه مكتب صغير موجود في محافظه بالضفة الغربية ولا احد يريد ان يسمع عن قطاع غزه او يتعامل مع اللجنة المكلفة او حتى ارسال المبالغ التي وعد فيها المسئولين عن التلفزيون حتى تسير الأمور والعمل في قطاع غزه بالحد الادنى .

والمكتب الخاص بالسيارات رفض ان يعطيهم سيارات لكي يتنقل موظفين التلفزيون فيها حسب المتفق مع الاداره في رام الله بسبب عدم التزامهم بدفع ماعليهم من التزامات لهذا المكتب المتفق معه .

علما بان موظفين التلفزيون في قطاع غزه يزيدون عن 850 موظف على الاقل ولديهم خبرات في كافة مجالات الانتاج والتحرير والتصوير وكل لوازم العمل فقد كانوا يسيرون التلفزيون بالسابق 24 ساعه ولكن بعد الانقسام الفلسطيني أصبح قطاع غزه هامشيا ولا يريد احد ان يتعاطى معه او مع قضاياه العادلة وكان التلفزيون هو فقط تلفزيون فلسطين من الضفه الغربيه .

وعلمنا من مصادرنا بان اللجنه المكلفه بادارة العمل في قطاع غزه ارسلت الى ادارتها في رام الله وقررت تجميد ادائها وتقاريرها حتى يتم دفع الالتزامات التي تراكمت على التلفزيون الفلسطيني في قطاع غزه وتوفير الحد الادنى من مقومات العمل حتى يتم تقديم التقارير المرسلة بشكل جيد يعكس معاناة اهالي قطاع غزه .