ذكرى الشهيد ابوظافر محمود ابومذكور مرت ولم انتبه لها غذرا ايها القائد

0
264


كتب هشام ساق الله – صادف اول امس ذكرى استشهاد القائد الظافر المظفر محمود ابومذكور ولم انتبه لهذه الذكرى العطره حيث كنت في مدينة رام الله في دوره بتاهيل المعاقين واسكن مقابل منتزه رام الله واشتري صحيفة القدس كل صباح واذا بي اقرا خبر نعي واستشهاد القائد الكبير الفتحاوي محمود ابومذكور في الصفحه الاولى .

واذكر كيف تم تشيع جثمانه الطاهر الى مثواه الاخير في مقبرة رفح بيوم من ايام رمضان ويومها خرج كل قطاع غزه لوداع القائد ابوظافر لم يبقى كادر في حركة فتح الا ذهب الى رفح ويومها كان الدكتور حيدر عبد الشافي رئيس الوفد الفلسطيني المفاوض على راس المشيعين ويومها اطلقت عيارات ناريه في الجنازه وجرى تدافع كبير .

الشهيد القائد ابوظافر عرفه كل من اعتقل في معتقل انصار 3 في صحراء النقب فهو الموجه العام لحركة فتح وقائد كل القلاع الفتحاويه والقائد المتواضع الذي يسمع للصغير والكبير ولافرق والمبتسم دوما والذي كان يتم تجديد الاعتقال الاداري تلو الاعتقال وهو بمعنويات عاليه حتى اصيب بهذا المرض في دماغه اخرجته قوات الاحتلال الصهيوني لكي يلاقي نهايته خارج المعتقل.

كنت اول امس في زياره الى المناضل فوزي النمر وكنت احادث زوجته اختي المناضله فاطمه البرناوي وحدثتها عن عظمة هذا الرجل ولم ان ادري ان ذكرى استشهاده يوم السباع عشر من اذار مارس من كل عام رحمة الله عليه روحه طلبتني ان اتحدث عنه سبق ان كتبت مقال عن الشهيد القائد ابوظافر اكرر ماجاء فيه .

محمود ابومذكور ذلك القائد العظيم الذي ترك كل الاموال ودفع مايدخره من عمله السابق من اجل فتح والشبيبه وكان دوما بمقدمة العطاء الثوري من ينساه او يستطيع ان يتجاوز اسمه حين يؤرخ لحقبه تاريخيه هامه على مستوى الارض الفلسطينيه المحتله فهو احد الرموز القاده الباقين كالصخر في مجرى التاريخ وابوظافر هذا القائد العملاق الذي استشهد بعد صراع طويل مع المرض خلفه اعتقالاته المتكرره في سجون الاحتلال الصهيوني البغيض .

اتصل بي احد الاخوه الاعزاء يذكرني بابوظافر هذا العملاق الذي لاينسى ابدا اني لم اذكره مع كوكبة الشهداء الفتحاويين الذين نسيناهم في غمرة الاحداث وقلت له ان ابوظافر تاريخ لوحده لا انا ولا غيري يمكن ان يتجاوزه فانا تحدث عن فرع من فروع الحركه فهو احد العمالقه الباقين في قلوبنا شاء من شاء وابى من ابى فرغم ان حركتنا قصرت بهذا الرجل في كل المراحل فان من تتلمذ على يدي هذا القائد العملاق لن ينساه ابدا فمحبوه ومريدوه وتلاميذه الذين لازالوا على نهجه الوحدوي وعلى افكاره بالبناء والعطاء والبذل والتطوع .

ابوظافر محمود ابومذكور هذا القائد الذي عرفته كل قلاع المجد في معتقل انصار 3 منذ ان تم وضع اللبنه الاولى بهذا المعتقل الصحراوي وابوظافر قائد يقود الاسرى بكل انتمائتهم السياسيه صديق ورفيق واخ لكل القاده الذي تم اعتقالهم خلال الانتفاضه الاولى ووالد لكل الاسرى الصغار الغير معروفين فابوظافر كان ولازال معشوق وحديث كل من اسر بداخل معتقلات الكيان الصهوني هذا الاب لكل هؤلاء الرائعين الذين واجهوا تجربة الاسر في سجون الاحتلال .

هذا القائد الرجل الانسان الذي صمد امام جبروت المرض ودخل بتجربه بدات بازالة ورم في الراس وداهمه هذا المرض حتى اقعده واوقف النطق عنه وشل يديه ومنعه من الحركه فتحدث الى القريبين منه بعيونه كان يعرف الكل ويحاول ان يستعيد الذاكره ولن انسى اخر زياره لي لبيته العامر بالاصدقاء والاحبه فقد عرفني وضغط على يدي وضحك بوجهي فها هي شيم القائد الرجل وحين توفى خرجت رفح عن بكرة ابيها لوداعه فهو رئيس نادي خدمات رفح الوطني الاول وله ايادي بيضاء برفح وكل فلسطين وعضو اللجنه اللوائيه في جنوب القطاع وقائدها ومسؤولها وعضو الاتحاد العام للشبيبه على مستوى الارض المحتله ورجل المواقف الشجاعه والرجوليه في كل الاماكن والاوقات الذي ترك المال والعمل وتفرغ لحركة فتح يتنقل من معتقل لاخر حاملا لواء فلسطين يصنع اصدقاء له بكل مكان فهذا الرجل احبه كل من عرفه وكل من التقاه .

بحثت عن صوره له على شبكة الانترنت حتى اضعها على موضوعي واذكر فيها كل الاحبه والاصدقاء بعظمة هذا الرجل واعيد للاذهان صورته الجميله ومحياه الرائع لكل من ينظر الى صورته فسيعرفه ولكن للاسف لم اجد أي صوره وقلت بنفسي ان فتح قصرت بابوظافر بالبدايات وهي تقصر بعد اكثر من خمسة عشر عاما على وفاته بعدم وجود صوره له وانا اقول ان رجل مثل ابوظافر لايقل مستوى عن عطاء اعضاء اللجنه المركزيه جميعا الذي رحلوا عنا او لازالوا على راس مهامه الحاليه ولايقل عن أي قائد من هؤلاء القاده الذين غادرونا وكرمناهم ولهم تراث على الانترنت فابو ظافر قد يكون اكثرهم عطاء في الاراضي المحتله وفي قطاع غزه بالتحديد ان لم يكن الاول في هذا الشان فيتوجب على فتح ان تكتب عن هذا الرجل العملاق وان تضع صوره على شبكة الانترنت واتمنى ان يكتب في يوم من الايام احد الاخوه التاريخ القديم وحكايات كادر الارض المحتله ويوثقها للتاريخ فهؤلاء العظام المعطائين لديهم كثيرا من القصص المخلصه التي يتوجب ان يتم توثيقها .

لم ننساك يا ابوظافر ولم ننسى حبيبنا الشهيد محمد عبد الرازق ابووحيد ولم ننسى الشنب الذي غادرنا بعد رحله مع المرض والغيبوبه ولم ننسى احد من هؤلاء العظام الذين نتمنى ان نعيد تدوين التاريخ ونعيد تكريمهم من جديد حتى نوفيهم حقهم ونعرف بهم الاجيال القادمه ونضع النقاط على الحروف تاريخ عريق ومجيد لفتيه امنوا بربهم فزدناهم هدى .