إطلاق الكلاب المفترسة على المتظاهرين الفلسطينيين تبرز مدى الحقد والكراهية الصهيونية

0
277


كتب هشام ساق الله – لم يترك الكيان الصهيوني وسيله الا وجربها ومارسها على ابناء شعبنا الفلسطيني وكل تلك الممارسات تشاهد على وسائل الاعلام جهارات نهارا ولا احد بالعالم الذي يدعي التمدن والحضاره وحماية حقوق الانسان يتصدى لهذه الممارسات الصهيونيه الحاقده وينتقدها واخر تلك الوسائل اطلاق الكلاب المفترسه على المتظاهرين الفلسطينيين واصابتهم باصابات خطيره .

تلك الكلاب المفترسه يتم استيرادها من اوربا المتحضرة والولايات المتحدة ويتم تاهيلها وتدريبها بشكل عنصري على الدم الفلسطيني والمواطنين الفلسطينيين وبعدها يصبح الكيان الصهيوني يصدر تلك والوسيلة لكل دول العالم ويربح ملايين الملايين كوسائل ناجعة لتخويف المتصاهرين وقمعها .

قبلها مارس الكيان الصهيوني اطلاق الخناير البريه من مستوطناته القريبة من القرى الفلسطينية والتي تعوث فسادا في تلك القرى وتهاجم المواطنين الفلسطينيين وحيواناتهم بشكل كبير ونظرا لموقف المسلمين من تلك الخنازير دينيا فهي تستخدم لاستفزازهم والنيل منهم .

وقبلها استخدموا الغازات بكافة أنواعها السامة والمسيلة للدموع واليورانيوم المنضب في قنابلهم والشفرات التي توضع بداخل القذائف والصواريخ التي تطلع على ابناء شعبنا الفلسطيني والتي تميت بعد الاصابه فيها وتقطع الأجساد الى أشلاء صغيره وتحرقها وتمنع علاجها حتى ولو بأحدث وسائل العلاج والدواء .

هذا الكيان العنصري الصهيوني الحاقد لم يترك بابا في معاداة شعبنا إلا استخدمه ولم يترك وسيله قاتله ومميته الا نفذها فهو شعب يهدف الى ابادة العنصر الإنساني الفلسطيني واستبعاده من هذه الأرض التي ولد عليها إبائه وأجداده طوال التاريخ الماضي واستبداله بصهاينة من خار هذه البلاد لا يفهمون الا الحقد والعنصرية والكراهية وسط دعم العالم لهم .

استنكر عباس زكي عضو اللجنة المركزية لحركة فتح المفوض العام العلاقات العربية والصين الشعبية استخدام الاحتلال الإسرائيلي الكلاب البوليسية في تفريق التظاهرات والاحتجاجات السلمية وعلى الحواجز في الضفة الغربية المحتلة.

وقال زكي إن استخدام الكلاب في نهش أجساد الفلسطينيين جريمة تتنافى مع كافة المعايير الإنسانية والأخلاقية وتصب في اطار الاستهتار الاسرائيلي بالقيم الانسانية التي حثت عليها الاتفاقيات والنمعاهدات الدولية وعلى راسها اتفاقية جنيف الرابعة الخاصة بحقوق الانسان.

ووصف زكي استخدام الكلاب البوليسية مرافقا للرصاص الحي والعنف العسكري وصمة عار في جبين الاحتلال الإسرائيلي.

قال مصدر صهيوني ان قوات من جيش الاحتلال اطلقت العنان لاحد الكلاب المتوحشة التابعة لوحدة الكلاب بجيش الاحتلال وهاجمت احد المشاركين في مسيرة كفر قدوم، حيث هاجمه الكلب والحق بالمتظاهر جروحا عميقة بيده.

وقالت المصادر الصهيوني ان الجيش اعتقل المتظاهر بعد تقديم علاج اولي له في الموقع .

ونقلت وسائل اعلام عبرية عن مصادر بالقرية قولها ان الجيش اعتقل المتظاهر حتي لا تقوم وسائل الاعلام ومنظمات حقوق الانسان بتوثيق هذه الجريمة المنافية لحقوق الإنسان.

يشار الي ان قوات الاحتلال تستخدم في عملياتها كلابا بوليسية متوحشة خصوصا عمليات الاعتقالات الليلية لكنها المرة الأولى التي تستخدمها ضد المسيرات الشعبية التي تاخذ الطابع السلمي في انتهاك واضح لحقوق الإنسان والأعراف والمواثيق الدولية.