حزب العمل الصهيوني تقوده امرأه نحو المجهول

0
273


كتب هشام ساق الله – انتخبت يوم أمس لزعامة حزب العمل الصهيوني الإسرائيلي الإعلامية السابقة شيلي ياكيموفيتش بعد ان فازت فوزا كاسحا على زعيم الحزب سابقا عمير بيرتز وزير الدفاع السابق في دولة الكيان وزعيم الهستدروت سابقا على امل ان تستطيع ان تجدد بمسيرة الحزب وتخرجه من ازمته هذه المراه التي تعيد الى الاذهان زعامة امراه اخرى هي الصهيونيه والارهابيه جولدا مائير .

حزب العمل الصهيوني هذا الحزب الذي انفرط عقده بعد ان انسحب من وزير الدفاع الصهيوني الحالي ايهود براك منه وترك بقايا حزب العمل على قارعة الطريق وفي المعارضه يترنخ من الانقسام وعدم وجود قياده تقوده وصلت الشابه الاعلاميه السابقه شيلي ياكيموفيتش الى هذا الموقع بعد ان نافست بالمرحله الاولى 4 من كبار جنرالات الجيش الصهيوني واستطاعت بالنهايه الفوز عليهم .

وزعيمة حزب العمل الجديدة ولدت في اسرائيل لوالدين نجيا من محارق النازي وهي صحفية سابقة حاربت من أجل حقوق العمال والمزايا الاجتماعية طوال خمس سنوات من عضويتها في البرلمان الاسرائيلي (الكنيست). وتنامت شعبيتها مع موجة من الاحتجاجات هزت اسرائيل هذا الصيف.

ووقفت يتشيموفيتش وسط انصارها الذين كانوا يرتدون قمصانا قطنية حمراء وأخذوا يرددون الشعار السائد في الاحتجاجات “الشعب يريد العدالة الاجتماعية”. وقالت “نبدأ الان مسارا جديدا. لقد فتحت نافذة الامل.”وعلى الرغم من قدرتها على القاء الخطب الحماسية الا ان كثيرين يرون ان يتشيموفيتش الصارمة الوجه لا تملك الجاذبية التي يملكها نتنياهو ولا قدرته على التواصل مع وسائل الاعلام ولا قاعدة تأييد سياسية حتى تتمكن من ازاحته في الانتخابات الاسرائيلية القادمة المتوقعة عام 2013

والجدير ذكره ان زعيمة المعارضه الصهيونيه تسفي لفيني تقود حزب كاديما المعارض والذي انشق عن حزب الليكود بعد الانسحاب من غزه والذي تزعمه بالبدايه ارئيل شارون رئيس الوزراء الصهيوني الذي هو بغيبوبه منذ اكثر من ستة اعوام وبذلك تنظم اليها امراه أخرى حتى يتم تشكيل بالمستقبل معارضة النسواء الصهاينه .

حزب العمل الإسرائيلي هو أحد الأحزاب الرئيسية في إسرائيل وأكثرها وصولا للسلطة في تاريخ إسرائيل، تم تأسيسه عام 1930 من مجموعة من الإتحادات ذات الطابع الاشتراكي باسم ماباي، فسيطر منذ المراحل الأولى على الهستدروت والحركة الصهيونية العالمية، كما كانت منظمتي الهاغاناه والبالماخ قد نشأتا تحت مظلته. وهو بشكل عام حزب علماني.

تأسس عام 1930، وكان ديفيد بنغوريون أحد مؤسسيه، وهو الذي أصبح فيما بعد أول رئيس لإسرائيل، إنقسم الحزب في تاريخه عدة مرات ليصبح اسمه “حزب العمل” عام 1988، كما كان الحزب هو الحزب الحاكم في إسرائيل بين الأعوام 1948 و 1977 وبين الأعوام 1992 و 1996 وبين الأعوام 1999 و 2001، كما كان جزءا من حكومة ائتلافية مع الليكود بين العامين 1984 و1990.ومن أبرز قادته الجدد كان إيهود براك والذي اندلعت في أثناء رئاسته للوزراء انتفاضة الأقصى الفلسطينية.

ووفقا لاستطلاعات الرأي فإن الحزب برئاستها قد يفوز بـ 22 مقعدا في الكنيست ليتعافى من أسوء أداء انتخابي له في عام 2009.