دفع اشتراك العضوية مره أخرى

0
233


كتب هشام ساق الله – لا احد ضد دفع اشتراك العضوية في حركة فتح فهذا حق لحركتنا ولكن هناك تساؤلات ينبغي الاجابه عليها قبل البدء بجمع تلك الاشتراكات الواجبة الدفع حسب النظام الأساسي لحركة فتح والتي ساءلها العديد من كوادر الحركة والتي تتطلب الاجابه عليها من قبل اللجنة المركزية ويتم تعميم هذه الاجابات على الكادر التنظيمي باسرع وقت .

صحيح ان التعاميم لا تصلنا من اللجنه المركزيه وهي قليل ولا يتجاوز عددها منذ ان تم انتخابهم حتى الان اصابع اليد الواحده ولكننا ننتظر ان ياتينا تعميم بشان الاشتراكات التي سندفعها عن طيب خاطر وهذه التساؤلات المشروعة تنتظر إجابات لها .

نحن كادر الاراضي المحتله جميعا أسمائنا غير مدرجه في كشوف العضوية ومعظمنا لا يوجد له مرتبه تنظيميه او وجود في الهياكل التنظيمية المختلفة للحركه ولا نمتلك بطاقات عضويه تحدد صفتنا او أرقامنا المتسلسلة كيف يجمعوا منا اشتراكات وكيف سندون في تلك المكشوفات التي كنا نتمنى ان يتم عمل مثل هذا النظام بدايات السلطة .

الكوادر في حركة فتح مسجلين على لوح من الثلج كلما جاء حدث يتم جمع ذاتيات ومناقشتها واختيار الكادر المطلوب منها وكلما جاءت استحقاق انتخابات لا يتم اختيار كادر الأراضي المحتلة حتى ان الشباب منهم غير معروفين والقليل منهم تعرفهم اللجنة المركزية وخاصضه كتبة التقارير والوزيزه والسبب عدم التواصل بين أجيال الحركة رغم ان الصغير فيهم امضي على عضويته في الحركه فوق الربع قرن .

لم يتم اخبار الكادر التنظيمي الذي يروج لدفع الاشتراكات والمكلف بمهام تنظيميه عن وجود لائحة ماليه يعرف العضو في الحركة ماله وماعليه ويتم شرح الامر والية الصرف فيها ويتم وضع بدائل لعملية جمع الاشتراكات فالبعض لا يريد ان يتم الامر عبر البنك ويريده ان يتم عبر وصولات مباشره وخاصه موظفي الوكاله والجمعيات الاهليه والوطنيه والتجار ورجال الاعمال وغيرهم من الفئات الراغبه في عملية الدفع .

هناك تساءل بالنسبة للذين على القيود العسكريه فهم محرومين من ممارسة عملهم التنظيمي في الشعب والمناطق والأقاليم وممنوعين من دخول مؤتمرات المناطق ومستبعدين من كل شيء كيف تريدون ان يدفعوا رسوم اشتراك في الحركه وهم لا يعرفون اين يكونوا من الحركه وهم يشكلون الغالبيه الكبرى في صفوف وكوادر الحركه والكثير منهم يتساءل عن استحقاقاته الوظيفيه والعسكريه .

وهناك تساؤل اين اموال الحركه والتي كنا نسمع عنها في الجلسات التنظيميه وادبيات حركة فتح المزارع التي في الصومال والعقارات التي تمتلكها الحركه في الدول العربيه والمصانع والشركات والبواخر والطائرات وغيرها ممن كانوا يقولون عنها هل اصبحت الحركه فقيره لدرجة انها اصبحت محتاجه لرسوم الاشتراك نحن نتساءل فقط وهذا من حقنا طالما تطالبوا بدفع الاشتراك اذن انتم تعترفون بجيش كبير من ابناء الحركه هم يفترض انهم اعضاء ويتطلب ان يعرفوا كل شيء عن حركتهم كل حسب مستواه التنظيمي .

تلك الاموال اين ستذهب وكيف ستصرف هل ستحول للأقاليم لتكون بمثابة موازنات تشغيلية او انها ستذهب الى موازنة الحركه المركزيه هل نحن الكوادر الصغار من سيدفع وهل سيدفع اعضاء اللجنه المركزيه والمجلس الثوري والهيئات القياديه العليا مثل ماندفع نحن ام هذه الاشتراكات فقط مفروضه على الشعب والكادر الصغير .

سواء دفعنا او لم ندفع نحن غير معترف بعضويتنا في حركة فتح ولكننا مستعدين لدفع دمائنا لحركة فتح الحركه التي طالمنا ناضلنا في صفوفها واسشهد اخوتنا ورفاقنا وجيل كبير فيها نريد ان توضح العلاقه معها وان يتم تسجيلنا بشكل رسمي ويعرف كل واحد من هذا الجيش مرتبته وحقوقه فيها وان يشارك في اتخاذ القرار في داخلها ويكون جزء من ماكينتها التي تعمل للامام وليس للخلف .

نسبة التجاوب متدنيه كثيرا وبالامكان الرجوع الى الاقاليم التي من القريب ستغادر ونامل من اللجان القديمه ان يكون لديها قدره عاليه على الاقناع وتستطيع تذليل كل العقبات وجمع تلك الاشتراكات .