الصورة ليست بجميلة يا لجنتنا المركزية

0
218


كتب هشام ساق الله – ألصوره التي تبدوا فيها اللجنة المركزية لحركة فتح هي صوره ليست جميله ومترددة وباهته وغير واضحة يتوجب أن تراجع نفسها وتقف أمامها وقفه طويلة تعدل مسارها وتقوم أدائها وتراجع نفسها بشكل كبير حتى لا تفقد البوصلة وزمام القيادة في داخل الحركة واتخاذ القرارات السليمة بالوقت المناسب .

فحديث الأخ جمال محيسن عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عن الخطأ الذي ارتكب في فصل عضو المجلس الثوري لحركة فتح الأخ سمير المشهراوي من حركة فتح والرسالة التي أرسلها 36 عضو من المجلس الثوري خلال دورته الثامنة بضرورة إعفائه وليس فصله من الحركة بشكل نهائي من عضوية المجلس الثوري لعدم حضوره 3 جلسات وفق النظام الأساسي للحركة ضربه كبيره في استخدام الكلمات وكيفية اتخاذ القرارات .

وحديثه أيضا بشان تعيين الأخت أمال حمد عضو في اللجنة المركزي لحركة فتح لاستكمال شاغر في عضوية اللجنة المركزية وليست بدل من عضو اللجنة المركزية المفصول من الحركة محمد دحلان وما ورد في تلك التصريحات لصحيفة القدس العربي هو جزء من الأزمة المتفاقمة والموجودة في اللجنة المركزية .

وأيضا التراجع الذي حدث مع أمين سر إقليم الوسط الأخ نبيل الأغا والقرار الذي صدرته اللجنة المركزية في البداية بتنزيل رتبته إلى عضو قيادة منطقه وإعفائه من مهامه التنظيمية كأمين سر وتعين أخر بدلا عنه والتراجع بعد أن تقدم باعتراض لدى لجنة الرقابة وحماية العضوية في اقل من شهر وتم الاكتفاء بإعفائه من مهامه التنظيمية وبقاء مرتبته هو احد أنواع التخبط واتخاذ القرارات بشكل متخبط واعتباطي ونوع من شخصنه الأمور .

والحديث عن القائد الفتحاوي الذي تحدثت عنه وسائل الإعلام في حركة فتح وقيل انه اتخذ قرارا من اللجنة المركزية بفصله قبل سنتين و لخلافه مع عضوين في اللجنة المركزية لحركة فتح الانتخابات حول انتخابات نقابة الصحفيين الفلسطينيين بدون إبلاغه بقرار فصله والحديث المرتبك بان هذا لم يحدث وإطلاق سلسله من الشائعات مصدرها اللجنة المركزية يتم إبلاغها للمحاسيب على الجوالات .

ولعل استقالة الأخ عبد الله ابوسمهدانه المدوية التي أطلقها أمس والتي ظهرت على أنها احتجاج على تعيين عضو اللجنة المركزية المنسبه الأخت أمال حمد وهو الذي كان يريد هذا الموقع له بدون أن يصدر أي توضيح أو بيان حول هذه الاستقالة التي أربكت حالة العمل التنظيمي في قطاع غزه والتي تتطلب قرار واضح وسريع بشأنها وبشان كل القيادة يتوجب اتخاذه من قبل اللجنة المركزية .

زيارة الدكتور نبيل شعث الاخيره للجنة المركزية لحركة فتح والتوصيات التي رفعها إلى اللجنة المركزية والتي تسرب منها انه طالبهم بإعفاء لجان الأقاليم كلها في قطاع غزه بشكل كامل وبنك الأسماء الذي يرفع من كل صوب وحد وكذلك الاشكاليه التي تعيشها حركة الشبيبة والمكتب الحركي لها المنتخب قبل ثمانية شهور والوضع المذري الذي يعيشه هذا الإطار الطلابي من جمود وخلافات وإشكاليات ناهيك عن إشكاليات المكاتب الحركية كلها ووقوف عملها نتيجة عدم وضوح مرجعياتها التنظيمية في ظل استقالة الأخ توفيق الطيراوي مفوض المنظمات الشعبية .

والحديث بالاروقه عن تعيينات ستتم خلال الأيام القادمة تدرس في داخل المطابخ المختلفة في الحركة وبنك الأسماء والارضاءات التي ستتم والحديث عن كسر الشرط الذي قيد المؤتمر العام السادس اللجنة المركزية بعدم تعيين أعضاء رشحوا نفسهم وسقطوا بالانتخابات السابقة ضمن تلك الأسماء التي سيتم ترشيحها لعضوية المجلس الثوري للحركة .