لماذا كل الذين يعاقبوا بحركة فتح هم من كادرالارض المحتله وقطاع غزه بالتحديد

0
174


كتب هشام ساق الله – الواضح من ثورة اللجنه المركزيه لحركة فتح وسياسة العقاب الذي اتبع بعد انعقاد المؤتمر السادس لحركة فتح فقط يستهدف كادر الاراضي المحتله من اعضاء الحركه بشكل خاص وقطاع غزه بالتحديد وكانهم هم فقط من أجرم وخالف القوانين التنظيميه والفصل او العقاب يتم بدون محاكمه رسميه .

لقد شرعنوا المحكمه الحركيه وتم المصادقه على وجودها في النظام الاساسي للحركة وتم تشكيلها مرتين منذ انشائها ولكن لا يعرض عليها أي متهم او مدان ولايصدر عنها أي قرار وكانها فقد للبريستيج التنظيمي وعصا يلوح بها وبدون أي فعاليه .

هزني ماكتبه الاخ توفيق ابوخوصه عضو المجلس الثوري لحركة فتح عن فصل احد أصدقائنا في الحركه الذي اعرف واقدر واجل وهو معروف بين كل ابناء الحركه وقد صدمت لهذا القرار وكنت اعرف خلفيات ما حدث بموضوعه وانه لم يتهم باي تهمه تخل بالشرف ولم يسرق ولم يزني ولم يكن بيوم من الايام الا مناضلا ثائرا يعمل لصالح الحركه ولكن هناك من لا يريد للشرفاء ان يكونوا ويعتقدوا هؤلاء بانهم هم الذين يفهموا في قوانين الحركه وناضلوا ويناضلوا فقط وان احد غيرهم لايمكن ان يكون قائد او مناضل وخاصه ان كان من كوادر الاراضي المحتله وغزه بالتحديد .

لم يكن هذا اولهم فقد تم تخفيض رتبة امين سر اقليم وسط خانيونس الاخ المناضل نبيل الاغا وتنزيل رتبته الى عضو قيادة منطقه وتم التراجع عن هذا القرار وتعديله فقط باستبعاده من امانة السر الغريب العجيب ان الاخ نبيل هو احد قادة خانيونس واحد الشخصيات التي تلتف الجماهير حولها وتثق فيها وهو منذ ان عرفته في صفوف حركة فتح بالجامعة الاسلاميه من الشباب المحترمين المتدين والمؤدب المناضل والذي اعتقلته قوات الاحتلال الصهيوني لعدة سنوات .

هذا التخبط في عمليات اتخاذ القرارات وخاصه في صفوف ابناء الارض المحتله وخاصه كادر قطاع غزه يتطلب وقفه قويه حتى يتم رفع هذا الضيم عنهم ألانهم غير مسجلين في صفوف الحركه وليس لديهم أسماء في سجلاتها بسبب سرية العمل التنظيمي الذي كان في الحركه يتم فصلهم هكذا بدون اعطائهم حقوقهم التنظيميه وحقهم بالاعتراض والخضوع لمحكمه حركيه قبل اتخاذ القرار وتوقيع أمانة سر اللجنة المركزية هكذا على تلك القرارات .

نقول انه صحيح انهم ليس لهم سجلات واعضاء اللجنه المركزيه لا يعرفونهم شخصيا ولم يناضلوا معهم ولكن فتح كلها من شمالها لجنوبها تعرف كوادر الارض المحتله وتعرفهم ايضا زنازين الاحتلال الصهيوني وتعرف بطولتهم وشموخهم طرقات غزه وشوارع مروا منها هؤلاء الابطال في ساعات الخطر قبل وصول السلطه الى ارض الوطن .

لعل اجمل ما قيل هو ما قاله احد كوادر حماس تعليقا على تنزيل رتبة الاخ نبيل الاغا باللقاء الذي جمعه وكوادر فتح مصالحه وطنيه بين عائلتين كبيرتين في مدينة خانيونس اذا قال الكار في حركة حماس ان وضع حماس فوق ريح لو صارت انتخابات قريبه بسبب ان قرار سرب لهم وعرفوه بتنزيل رتبة ابو الطيب نبيل الأغا .

يحق لحماس ان تفرح وتسعد بتلك القرارات وباستبعاد هؤلاء القاده الميدانيين الذين تعرفهم كل جماهيرنا وتثق بهم وهم وجوه خير وبركه ومقبولين لدي شارعنا الفلسطيني والفتحاوي يتهاوى الواحد تلو الاخر قرارات بدون ان يكون لهم حق في الدفاع عن نفسه او ان يخضع لمحكمة الحركة النائمة والمجمدة والتي لاتقوم بدورها .

لا احد يعرف من الذي سيتم فصله او تجميده او تنزيل مرتبته التنظيميه القادم وسط صمت رهيب يسود أعضاء الهيئة القيادية العليا الذي يتهم البعض منهم ويصنفوا الكوادر هذا يتبع دحلان وذاك يتبع فلان والبعض منهم كان بالأمس القريب الجندي الأمين لدحلان وغيره .

كنا نتمنى ان يتم محاكمة القاده الكبار الذين اساؤوا للحركه على مدار تاريخها وسرقوها وهم الان يتواجدون بالخارج واغتنوا منها ومارسوا كل انواع الفسق والمجون والفساد ان يتم فصلهم وتقديمهم للعدالة فقد أصبحوا الان امنين بأموالهم وما سرقوه يلفوا إرجاء العالم بجوازات سفر دبلوماسيه دون ان يقدمهم احد للعدالة .

قلنا ان الفاسدين في حركة فتح معروفين وهم اعداد قليله ولكن للاسف لم تحاسبهم قيادة الحركه وصمتت عليهم حتى فشلت في الانتخابات الماضيه وهاهي اليوم تقدم وتحاسب شرفاء كادر الارض المحتله الذين تحترمهم الجماهير ولم يمارسوا لا الفساد والا السرقه وتجندلهم واحد تلو الاخر بحجج مختلفه الوطن له محافظاته ومدنه وقراه لماذا التركيذ على هذا الجزء المحاصر من الوطن قطاع غزه فقط .