تيتي تيتي زي مارحتي زي ماجيتي حال اعضاء المجلس الثوري لحركة فتح

0
213


كتب هشام ساق الله – لعل أهم انجاز للدورة الثامنة التي عقدها المجلس الثوري لحركة فتح الإصرار على أن الرئيس محمود عباس القائد العام لحركة فتح هو المرشح الوحيد للحركة وعليه الالتزام بقرار ترشيحه من قبل المجلس الثوري للحركة كما صرح أمين سر المجلس الثوري أمين مقبول ولم يرد الرئيس بعد بقرار حاسم على هذا القرار وسيتم إرسال وفد من أعضاء المجلس بعد انتهاء الحداد لإبلاغه بالقرار .

سيعود أعضاء المجلس الثوري إلى بيوتهم ولم يحققوا أي انجاز حتى القرار الذي اتخذوه بان الرئيس أبو مازن هو مرشحهم الوحيد لم يتلقوا أجابه على دعوتهم ولم يصرح الرئيس بأنه ملتزم بقرارهم وسيرجع هؤلاء القادة بعد قضاء رحله جميله في رام الله سواء من حيث حضروا من محافظات الوطن أو من جاء من الخارج وزار أهله وأصدقائه وحل مشاكله المالية بوزارة المالية وسيتم حجز تذاكر الطائرات والسيارات إلى العائدين من قبل إدارة المجلس الثوري لراحة الأعضاء العظام الكبار الذين أتحفوا الحركة بحضورهم تلك الجلسات .

استمع الأعضاء في المجلس الثوري إلى جمله من المحاضرات والكلام المفوه لعدد من الأعضاء واستمع الرئيس إلى بيعه من أعضاء كانوا معارضين له وكان يعتقد انه لن يسمع منهم هذا الكلام واجتمع الولاء للرئيس والحركة وهناك من أوصل رسائل بطرق مختلفة داخل الحركة وهناك من سجل ويدون الانطباعات والمواقف داخل الجلسات من غير أعضاء المجلس الثوري .

لم يناقش الوضع الداخلي لحركة فتح ولم يعطى الحيز المطلوب كما سيصدر بالبيان الختامي والسبب أن هناك قرار من لجنة الإشراف على الحركة المكونة من الثلاثي أعضاء اللجنة المركزية بتغيير كل الأقاليم في قطاع غزه وجمع قائمه كبيره من الأسماء المرشح لتلك الأقاليم طلبوها من عدد كبير من كوادر القطاع كل في إقليمه من اجل التغيير وكذلك تغيير المكاتب الحركية والشبيبة وكل مفاصل الحركة في اقرب وقت ممكن على إلا تتعدى تلك التغيرات نهاية شهر مارس على إلا يكون المرشحين لتولي تلك المهمة أصدقاء أو مواليين لعضو اللجنة المركزية للحركة محمد دحلان .

أما بالنسبة لوفد اللجنة المركزية الذي قرر الرئيس حضوره للقطاع وعودته بعد أن أرجعته حماس قبل أكثر من شهر فقد قرر أيضا تأجيل عودته إلى القطاع بسبب الأوضاع المخربطه في قطاع غزه وبسبب الخلافات في داخل حماس حول إعلان الدوحة فقرروا تأجيل زيارتهم إلى غزه لحين صدور تعليمات جديدة والتأكد من نوايا حماس بشأنهم وإدخالهم بانتظار اللقاء القيادي القادم بين الرئيس ومشعل .

المجلس الثوري لحركة فتح الذي عقد ثمانية دورات دون أي انجاز يذكر ودون أن يتم ترجمة قراراته من قبل اللجنة المركزية اختصرت جلساته بسبب إعلان حالة الحداد الرسمي للسلطة على الحادث الشنيع الذي خلف 9 شهداء من الأطفال مع شاحنه صهيونيه في شرق رام الله .

لجنة الصياغة في المجلس الثوري لازالت عاكفة على الخروج ببيان سياسي لهذه الدورة بمساعدة طاقم من مكتب الرئيس حتى لا يخرج البيان عن السياق العام ويتم تجميل الصورة التي حدثت في جلسات المجلس بانتظار الطبخة السحرية لهذا البيان الذي قد يتأخر ليوم أو يومين حسب جاهزية تلك اللجنة ومواعيد سفر بعض أعضائها .

وكان قد طالب أمين مقبول أمين سر المجلس الثوري لحركة فتح اليوم الرئيس عباس الالتزام بالقرار الذي أجمع عليه أعضاء المجلس أمس بترشيحه لانتخابات الرئاسة القادمة.

وقال مقبول في حديث لإذاعة صوت فلسطين صباح اليوم:’ قرر الثوري ترشيح الرئيس عباس لانتخابات الرئاسة، مؤكدا إن هذا القرار اتخذ في غياب الرئيس عباس خشية أن يعترض عليه، وكي يكون هو مرشح فتح لانتخابات الرئاسة بالإجماع.

وأوضح مقبول أن هذا القرار نوقش عدة مرات وأقره الثوري بالإجماع، مطالبا الرئيس بالالتزام بقرار الثوري، مرجحا أن يدرس المجلس في جلسته المستمرة اليوم الخميس إرسال وفد للرئيس عباس لاطلاعه على قرار ترشيحه.

وقال مقبول إن اللجنة المركزية شكلت منذ ثلاثة شهور لجنة من 11 عضوا برئاسة مفوض الانتخابات فيها لإتمام جاهزية الحركة لخوض الانتخابات التشريعي.

وحسب مقبول، سيكون من مهام اللجنة إعداد مسودة البرنامج الانتخابي للحركة والتواصل مع الفعاليات الشعبية وتحديد آليات الترشح عن الحركة.