عار على ألامه العربية أن يغرق قطاع غزه بالظلام الدامس وتتوقف المواصلات فيها

0
220


كتب هشام ساق الله – سيصيب العار الامه العربيه التي تمتلك اكبر احتياط نفط في العالم والمزود الاول للنفط لكل دول العالم ان يغرق قطاع غزه نتيجة عدم وجود وقود يشغل محطة وحيده يمتلكها الشعب الفلسطيني وتتوقف المواصلات ألعامه والمرافق الصحية والخدمات العامة كله ستتضرر نتيجة شح الوقود .

ستتوقف المستشفيات والمرافئ الصحية ومضخات الصرف الصحي وأشياء كثيره عن العمل خلال 3 ايام قادمة ان لم يتم تزويد قطاع غزه بالوقود اللازم لعمل تلك المرافق الحيوية والهامه وستعرض الأهالي إلى اكبر ازمه في تاريخ شعبنا الفلسطيني نتيجة توقف وصول النفقة الى قطاع غزه سواء عن طريق مصر او عن طريق الكيان الصهيوني الذي اوقفه بالسابق .

يتساءل المواطن الفلسطيني الذي يعيش في قطاع غزه هل بلاد العرب أوطاني من الشام الى بغداد ومن مصر الى يمني وكل تلك الدول غنية في البترول وتزود كل العالم بمنتجاتها ونحن بحاجه الى هذا البترول لكي نعيش الحد الادنى من معيشة البشر في ظل ظروف الحصار الخانق الذي تفرضه قوات الاحتلال الصهيوني على سكان هذه البقعة المرابط المناضله والتي تدافع عن حياض الامه وتقاوم نيابه عنهم وتقف خط منيع لتوغل هذا الكيان الصهيوني الغاصب باتجاههم .

اليوم خرج ألاف الاطفال يحملون الشموع في ساحة الجندي المجهول للتعبير عن غضبهم وبمظاهره حاشده ليعبروا عن استيائهم وتعرضهم للخطر ان استمرت تلك ألازمه فقد أعلنت اليوم سلطة الطاقة التابعه لحكومة غزه بوقف المحطه الوحيده في قطاع غزه لعدم وجود ديزل يشغل تلك المحطه التي تزود قطاع غزه بثلث انتاج الكهرباء ولم يتبقى غير الخطوط الوارده من الكيان الصهيوني والتي سيتم توزيعها على كل انحاء القطاع ضمن خطه خاصه اعدتها شركة توزيع الكهرباء .

ستاتي الكهرباء فقط ستة ساعات يوميا والباقي سيتم تحويله الى مناطق اخرى وعلى المواطن اعداد ماتوره الخاص في ظل نقص حاد بالديزيل والنزين حيث مررت اليوم من امام محطة بيع للوقود وكان الدور لمسافه وصلت الى اكثر من 1000 متر وهناك زحمه شديده اضررنا الى عبور المنطقه بالسياره اكثر من ربع ساعه وهي تحتاج فقط دقيقه او دقيقتين في احسن الاحوال.

كما ان هناك سيارات عامه توقف بسبب نقص البنزين وقد لاحظت هذا كوني انا اركب على الخط ولا امتلك سياره حيث يعاني المواطن من قلة السيارات فقبل ايام كنت في ميدان فلسطين وانتظرت اكثر من نصف ساعه لكي اجد مواصله الى منطقة تل الهواء وهذا يعني بان الازمه ستتصاعد خلال الايام القادمه ان لم يتم اغاثة القطاع وادخل كميات من البنزين والسولار الكافي لسد تلك الحاجات .

محطات المجاري والصرف الصحي ان صح ان هناك منخفض سيأتي خلال اليومين القادمين ستؤدي الى تدمير البنيه التحتيه ان لم يتوفر سولار للمحطات لكي تصرف مياه الصرف الصحي والمجاري بشكل استثنائي والمستشفيات وغرف العمليات ستتوقف عن العمل كذلك كل المرافق الطبيه لن تستطيع العمل ان لم يتم تزويدها بكميات كافيه من الديزل لتشغيل مولداتها .

غزه ستشهد أيام سوداء قاتمة ان لم يتم حل هذه المشكله وتزويدها باحتياجاتها سواء من مصر او من الدول العربيه الغنيه التي تمتلك مخزون وهي تعتبر المزود الاول لكل العالم بالطاقه وتلك المنتجات تستطيع ناقلة بترول ان تصل الى ميناء العريش وتزويد القطاع باحتياجاته لمدة شهر او ان مصر تسمح للوقود بالانسياب الى قطاع غزه كما كان في السابق وتنتهي تلك الازمه .

ردد عشرات الاطفال هتافات تطالب مصر بامداد غزة بالوقود لتشغيل محطة توليد الطاقة الكهربائية المتوقفة عن العمل .

وهتف الاطفال الذين تجمهروا أسفل بناية شوا وحصري بشارع الوحدة “بدنا كهرباء وين مصر وين وين ” كما أضاء الاطفال الشموع وطالبوا بحقهم بوجود الكهرباء و الانارة في منازلهم، وعبروا عن استيائهم من وجود الطقس البارد دون وجود الكهرباء.

وتعج الشوارع الرئيسة في مدينة غزة بصوت المولدات الكهربائية كما توقفت غالبية المصاعد في الابراج السكنية، وأطفئت انارة الشوارع ودخلت المدينة في ظلام دامس، عدا انارة الشموع التي أقبل عليها الناس بعد شح السولار والبنزين لاشعال موالدات منازلهم الكهربائية.

الجدير ذكره ان 5 دول عربية تستحوذ علي 93 % من احتياطي البترول العربي ظهر التقرير الاقتصادي العربي الموحد لعام 2008 أن خمس دول عربية تستحوذ علي 92.6 % من إجمالي الاحتياطيات النفطية المؤكدة في الدول العربية وهي السعودية بحصة 39.5 %, العراق 17.2 %, الكويت 15.2 %, الإمارات 14.6 %, ليبيا 6.2 %, فيما تساهم باقي الدول العربية مجتمعة بنسبة 7.4 %.

وأوضح التقرير الذي أوردته صحيفة البيان الإماراتية أن تقديرات الاحتياطيات النفطية المؤكدة في الدول العربية ارتفعت بنسبة 0.2 % وبلغت حوالي 669.7 مليار برميل

وأشار التقرير إلى أن احتياطيات الدول العربية شكلت ما نسبته 50.3 % من الاحتياطي العالمي للنفط الخام الذي ارتفع إلى 1.33 تريليون برميل مقارنة بنهاية العام السابق بنمو بلغت نسبته 1.1 %.