نادي الإعلاميات الفلسطينيات يستضيف الإعلامي هشام ساق الله ليتحدث عن التدوين والإعلام الجديد

0
47


كتب هشام ساق الله – استضافني نادي الاعلاميات الفلسطينيات بمقر ملتقى إعلاميات الجنوب بمدينة رفح لكي أتحدث عن تجربتي بالتدوين وأهميته في ظل ثورة المعلوماتية والحديث عن الإعلام الجديد ودوره في قطاع غزه وسبل تفعيله وتطويره وهذه الدعوه التي وجهتها لي الأخت منى خضر التي اعرفها من خلال الايميلات التي كانت ترسلها لي لكي أقوم بتوزيعها سابقا .

رغم اني لم ازر مدينة رفح منذ وقت طويل فقد كنت امر منها مرورا وكم كان جميل هذا اللقاء مع الأخوات والاخوه الإعلاميين حيث التقيت باخوه وأصدقاء لي لم أرهم منذ سنوات طويلة وكم سعدت وان معظم الحضور يعرفونني من خلال كتاباتي ونشرتي السابقة الراصد اليوميه الالكترونيه وايميلاتي التي كنت أقوم بتوزيعها وشاهدت من برج المصري منظر جميل ورائع لمدينة رفح من على الطابق الثامن مقر اللقاء .

كان اللقاء عبارة عن طاوله مستديرة رحبت في بداية اللقاء الأخت سعاد ابوختله الشاعرة التي عرفتها زمن الانتفاضة الأولى من خلال مشاركاتها الشعرية في اتحاد الكتاب والأدباء الفلسطينيين الذي كان يجاور مكتبنا أطلس للتوثيق والإعلام بعمارة لظن في مدينة غزه .

تحدثت عن تجربتي المتواضعة في التدوين والتي لم تزد عن أربعة شهور وقمت بشرح أهمية التدوين بعد هذه التجربة المتواضعة والتي تعلمتها من خلال دوره أقامها مركز شؤون المراه في مدينة غزه وانطلقت بمدونتي مشاغبات سياسيه وكتبت خلال هذه الفترة القليلة ما يقارب 482 موضوع فيفيها الرياضة والسياسة والأسرى والشهداء والجرحى والثقافة اضافه الى حمله ضد الخدمات السيئه لمجموعة الاتصالات الفلسطينية وخاصة شركة جوال .

وناقش الحضور كيفية النهوض بالتدوين وزيادة فعليته وانتشاره بين اوساط الشبان الفلسطينيين بشكل جاد وأسباب تراجع التدوين لصالح مواقع التواصل الاجتماعي وكيفية إجراء تشبيك للمدونات بحيث يقرا مايجيء فيها اكبر عدد ممكن من القراء وعمل حملات إعلاميه يشارك المهتمين في هذا المجال .

وقد طالبت ان يتم متابعة المدونين بعد أخذهم لدورات متخصصة بهذا المجال من قبل المؤسسات التي تقيم الدورات بالإعلام الجديد والمدونات ومتابعة نشاطات والمدونات التي تم إنشاءها من قبل المشتركين بهذه الدورات ومنح جوائز لأفضل هؤلاء المدونين وإبراز أهم المدونات على مواقع الانترنت والصحف والمؤسسات التي تنظم مثل هذه الدورات اضافه ضرورة دعم الجامعات وخاصه المتخصصة في مجال ألصحافه والإعلام للمدونين .

وطالب الحضور الصحفيين والإعلاميين بتسليط الأضواء على أهم المدونات وعمل تقارير صحفيه عنهم ليتم تشجيع المدونين على مواصلة نشاطاتهم وإقامة زاويه في كل من المواقع الاخباريه بإبراز المدونات في المجال الثقافي والسياسي والاجتماعي على صدر تلك المواقع حتى يزيدوا عدد قراء تلك المدونات .

كما أوصى الحضور للوصول بالمدونات الى خلق رأي عام وإحداث حراك على مختلف الصعد لتبني قضايا تهم المجتمع الفلسطيني والربط ما بين المدونات والمواقع الإخبارية لتشجيع التدوين والمدونات وتكثيف الورش والدورات التدريبية الخاصة بالتدوين والإعلام الحديث .

وفي النهايه تم صياغة مجموعه من التوصيات هي :

1. تشجيع عملية التدوين والإحساس بالمسؤولية الاجتماعية والأخلاقية قبل الكتابة في المدونات.
2. تشجيع القيام بحملات إعلامية من خلال المدونات لتبنى قضايا اجتماعية وسياسية وثقافية .
3. ربط المدونات بالمواقع الإخبارية كنوع من تشجيع المدونين .
4. عمل ورشات عمل توعية مختلفة حول المدونات وأهميتها وعقد المزيد من الدورات حول المدونات وذلك لاهميه الإعلام الحديث.
5. أهميه المتابعة للمدونين والتشبيك والربط ب
6. تشجيع المدونات من خلال رصد جوائز لأفضل المدونات .
7. الاهتمام بالمدونات وكتابه تقارير وتحقيقات حول التدوين وأهمية المدونات.
8. تمويل المشاريع الخاصة بالمدونات.

ويسعى نادي الصحفيات الفلسطينيات يسعى الى نشر روح التسامح بين الإعلاميات وتوعيه الإعلاميات بحقوقهن ، و بناء وتطوير قدرات الإعلاميات الفلسطينيات واكتساب مهارات متنوعة وتبنى قضاياهن المهنية والنفسية و خلق حراك إعلامي حول قضايا الملحة وقضايا الرأي العام والقضايا الاجتماعية السياسية والاقتصادية المختلفة ورفع مستوى الأفق الإعلامي للاعلاميه الفلسطينية في جميع الميادين السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية وحقوق الإنسان والعمل كإعلاميات من من اجل إيجاد إعلام مستقل وحر ومحايد