فش حد يحكي عن الراتب هذا الشهر

0
222


كتب هشام ساق الله – لا احد يتحدث عن الراتب لموظفي السلطة الفلسطينية هذا الشهر رغم اننا دخلنا اليوم الخامس من بداية الشهر فقد كان بالسابق يتم الحديث عنه بمثل هذا الوقت او قبله ويبدأ الموظف يعد العدة لصرف هذا الراتب وسداد ديونه المتراكمه .

لعل الازمه الماليه التي تحدث عنها الدكتور سلام فياض تدعو الجميع للصمت والترقب والانتظار فبالمقابل هناك خطوات لعل اهمها ان يتم احاله 26 الف موظف الى التقاعد المبكر وهناك فرض ضرائب جديده على ابناء شعبنا وهناك مؤتمر وطني سينعقد لدراسة حجم العجز المالي الذي تعاني منه السلطه الفلسطينيه .

هل بلع القط لسان هؤلاء الذين دائما يبشرون بموعد الراتب ويتحدثون عن تواريخ وايام للصرف من الصراف الالي او من البنوك كما كان بالسابق او انهم هذه المره ليس لديهم أي معلومات وهناك تكتيم بوزارة الماليه عن حجم الإيرادات والدفعات من الدول التي تتلقاها السلطه من الدول المانحه ام ان ولا احد لديه معلومات هذا الشهر .

ام ان الذين يبشرون بالراتب لديهم رحلات بعيده او مهمات وطنيه كبيره لا يستطيعون تركها حتى يبداوا بالحديث لوسائل الاعلام عن موعد الراتب وتوفر اموال لعملية الصرف هذا الشهر ام ان الامور يمكن ان تتاخر الى بعد موعد المؤتمر الذي ينوي فياض عقده للضغط على الجميع في تمرير سياساته الماليه .

الاكيد ان موظفي وزارة الماليه الذين تقاضوا جميعا في الضفه الغربيه مكافئات من رئيس الوزراء ووزير الماليه الدكتور سلام فياض أصبحوا اكثر حرصا على تسريب أي معلومات عن الرواتب وحجم الايرادات والدفعات التي تلقتها وزارة الماليه من الدول المانحه كما كان معتاد قبل صرف المكافئه المجزيه التي لم يتقاضاها احد في السلطه الفلسطينيه غيرهم .

نتمنى سرعة وصول المعلومات للجمهور المنتظر الى أي معلومات عن موعد الراتب هذا الشهر وخاصه ان هذا الشهر يعتبر قصير اذا ماقورن بباقي اشهر السنه وهذا الشهر سيكون 29 يوم نتمنى ان يتلقى الموظفين رواتبهم باسرع وقت فقد كان شهر يناير شهر طويل وهناك مصاريف كثيره دفعها الموظفين وه بحاجه ماسه الى الراتب لسداد ديونهم المختلف والمتعدده والبدء بالاستعداد للاستدانه من جديد .

لعل راي صديقي الذي قال لي مازحا بان المواقع الالكترونيه التي تبشر دائما بالراتب معظمها مغلقه بسبب الحرب الفتحاويه الفتحاويه والذين تمكنوا من حجب بعضهم البعض لذلك لانرى تللك الاخبار التي هم دائما من ينشر الاخبار المفرحه بشان الراتب نامل خيرا ان يعودوا جميعا ويجدوا من يرمي وجه عشائري عليهم ليتمكنوا من العوده بالظهور بالقريب العاجل ويحملوا الاخبار المفرحه .

اين بسام زكارنه رئيس نقابة الموظفين الحكوميين او نوابه المختلفين للحديث عن هذا الموضوع اين الدكتور احمد مجدلاني وزير العمل الفلسطيني وهو صاحب البشائر الاولى بمجلس الوزراء بالحديث عن الرواتب اين الدكتور غسان الخطيب الناطق باسم الحكومه او اين الزمر المحاسب العام للسلطة اين كل هؤلاء الذين دائما يبشرون بموعد الراتب .

اما موظفي قطاع غزه فمشكلة الشيكل لا احد يعلم اذا كانت حلت بعد دخول الدفعه الاولى من الشيكل حسبما تم تنسيق الامر مع الكيان الصهيوني ولم يتم نشر أي اخبار عن دخول المبلغ كله او لا والذي تم التنسيق له مع الجهات المختصه الى قطاع غزه والتي يقدر ب 170 مليون شيكل.