منحة خادم الحرمين هذا العام تخرج عن سياقها

0
261


كتب هشام ساق الله – حين قرر الملك عبد الله بن عبد العزيز خادم الحرمين الشريفين ملك العربيه السعوديه منحه ملكيه لأسر الشهداء والجرحى والأسرى ارد من هذه المكرمة ان يتم تكريم هؤلاء المناضلين ومكافئتهم على تضحياتهم الجليلة لقضيتهم الوطنية وان يقف الى جانبهم في مصابهم وتضحياتهم .

فقد تكررت هذه المكرمة عدة سنوات وتم تشكيل لجان خاصة بها وتم ارسال هؤلاء الحجاج للحج دون أي مشاكل وضمن سياق هذه المكرمة لاسر الشهداء والأسرى والجرحى والذين يضحوا ولازالوا يضحوا ولكن ان يتم إضافة بند أخر عليها فهو شيء غير مقبول وهناك من ينتظرون دورهم من اصحاب الحق على أمل ان يحجوا الى بيت الله العتيق .

الحالات الاجتماعية التي يريدها وزير الأوقاف في رام الله هي حالات أعفاها الله من فوق سبع سماوات من الحج فهي لا تقدر عليه ولا تستطيع ان تقوم بأعبائه قال الله تعالى: ولله على الناس حِج البيت مَن استطاع إليه سبيلاً ومن كفر فإن الله غني عن العالمين .

ورد تفسير السبيل في قوله تعالى: مَن استطاع إليه سبيلاً بأنه الزاد والراحلة مرفوعاً إلى رسول الله ولكنّ أسانيده فيها مقال؛ فمنها المرسل ومنها المُعَلُّ ومنها ما كان غير ذلك، وحسَّنها بعضهم بمجموع طرقها. والأَجود في هذا المقام أن يقال: السبيلُ كل ما يتحقق به معنى الاستطاعة؛ فيدخل في ذلك الزاد والراحلة وأمن الطريق ووجود مكانٍ صالحٍ للمبيت بالمشاعر وزوال الموانع من أداء الحج أياً كانت، ونحو ذلك.

أما ان يتم اقتطاع أكثر من اربعمائة اسم لكي يقوم وزير الأوقاف بالتصرف فيهم على أنهم حالات اجتماعيه على حساب اسر الشهداء والجرحى والأسرى ويحرف المكرمة الملكية عن هدفها ويضيع على أصحاب الحق حقهم ويؤخر حجهم هو أمر غير مقبول حتى ولو كان قد حصل على موافقة الرئيس عليها .

لقد تم وضع معايير للمكرمة فهناك ألاف اسر الشهداء طوال مرحلة نضال شعبنا والجرحى واسر المعتقلين الذين لا يزالون في الأسر واسري محررين امضوا سنوات ولا يستطيعون الحج على أمل ان يأخذوا دورهم بالمنحة والمكرمة الملكية فهذا امر غير مقبول ويتوجب التصدي له وهناك اسر الشهداء والاسرى والجرحى بالشتات في مخيمات اللجوء الفقراء الذين ينتظرون ان يستفيدوا من هذه المكرمه الملكيه .

الحالات الاجتماعية التي يتحدثون عنها إنما هي حالات خاصة يريد ان يقوم وزير الأوقاف بعمل أرضيه له لكي يجاملهم على حساب أهالي الشهداء والجرحى والأسرى فبند الحالة الاجتماعية هو بند مطاط يمكن التلاعب فيه وممارسة كل التجاوزات فيه في ظل عدم وجود رقابه لهؤلاء الذين سيتم اختيارهم ضمن هذه الحالة ومايدلل على قولنا عدم دعوته لوزارة الشئون الاجتماعية للمشاركة بعملية الاختيار .

هناك أناس يخرجون كل عام للحج على حساب بنود مختلفه ليس لهم الحق بان يحجوا على حساب المكرمه الملكية او على حساب حجيج القطاع والضفة الغربية بحجة أنهم مرشدين ووعاظ وطاقم البعثه يتوجب عدم السماح لمن حج بالماضي ان لا يكون في كل عام ضمن البعثة .

كلنا امل ان يتم اعادة ال 400 اسم الذي تم افتطاعهم من ضمن ال 2000 اسم والمخصصة للشهداء والجرحى والأسرى وإعادتهم الى أصحاب الحق وان يتم التقيد بالمكرمة الملكية حسبما جرى بالاعوام الماضيه .