الرئيس محمود عباس وخالد مشعل على نفس الخط والتوجه

0
199


كتب هشام ساق الله – الرئيس محمود عباس وخالد مشعل رئيس المكتب السياسي يبدو انهما اتفقا على ترك منصبيهما الاول يقول انه لن يرشح نفسه للانتخابات الرئاسية القادمة قالها عدة مرات وفي الاونه الاخيره تسرب لوسائل الاعلام بان رئيس المكتب السياسي لحركة حماس ايضا لن يترشح نفسه لمنصبه في المكتب السياسي وسيتركه لأحد غيره والاثنان ترفض قواعدهم التنظيميه التخلي عنهما وتصر على بقائهما على راس مهامهم .

زادت وتيرة تسريبات وردات فعل في داخل حركة حماس عن نية رئيس المكتب السياسي للحركه خالد مشعل بعدم ترشيح نفسه للانتخابات الداخلية القادمه لحركة حماس والتي يعتقد انها ستتم في اكثر من مكان في شهر مارس آذار القادم وهناك ردود فعل في داخل الحركة تنفي هذا الخبر رغم ان هناك تأكيدات اخرى تقول انه مصر على موقفه وذهب البعض من قيادات الحركه الا ان المهمه في عضوية المكتب السياسي تكليف وليس تشريف وقرار المؤسسات الشوريه ملزم له .

والرئيس محمود عباس كان قد سبق خالد مشعل بالإعلان انه لن يرشح نفسه لاي انتخابات رئاسية قادمه وانه طالب حركة فتح باختيار مرشح اخر للحركه بدلا عنه في اكثر من مناسبه تنظيميه وكذلك تحدث عن الموضوع في داخل اجتماعات اللجنه التنفيذيه لمنظمة التحرير الفلسطينيه واصراره على عدم الترشيح اكثر من مره وانه سظل على راس اللجنه التنفيذيه لمنظمة التحرير ورئاسة حركة فتح .

الا ان اعضاء اللجنه المركزيه لحركة فتح وعلى لسان عدد منهم في اكثر من مناسبه اكدوا ان الرئيس محمود عباس هو مرشح الحركه وانهم لن يتنازلوا عنه في أي ترشيح وانهم جميع والقاعده الفتحاويه يصطفون خلف قيادته في الانتخابات التشريعيه القادمه .

يبدو ان الاثنان يريدا ان قياس درجة دلالهما لدى انصارهما بالتلويح بعدم ترشيحهما وهذا غالبا يكون لجس نبض هذه القواعد التنظيميه ورود الفعل عما يجري وهل تتقبل حركتي حماس وفتح غياب الرئيس محمود عباس عن رئاسة السلطه او غياب خالد مشعل عن رئاسة المكتب السياسي للحركه .

ولعل حركة حماس تمتلك بدائل كثيره لسد محل خالد مشعل فهناك موسى ابومرزوق نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس والرئيس الاول للمكتب السياسي وقيل بان رئيس حكومة حماس اسماعيل هنيه يمكن ان يرشح نفسه بدلا عنه وكذلك الدكتور محمود الزهار الرجل القوي لحركة حماس في قطاع غزه وعضو المكتب السياسي للحركه .

اما الرئيس محمود عباس رغم انه صرح بهذا الامر منذ اكثر من سنتين لم يظهر أي شخص ويبرز او يتحدث بالعلن عن نيته ان يكون الرئيس القادم ومرشح حركة فتح لازال الجميع الذين يرون بأنفسهم الكفاءة يتعاملون بخجل مع الموضوع ولكنهم ينظرون بالمرايا كثيرا لرؤية أنفسهم ان كانوا يصلحون لهذه المهمه او لا ومنهم من ارسل رسائل لحركة حماس لكي يجس نبضها وردة فعلها عن ترشيحه اذا نوى الترشيح .

غياب ترشيح الرئيس محمود عباس عن الرئاسه للمره القادمه سيؤدي الى حدوث صدع وشرخ في ايجاد مرشح يجمع عليه الجميع في حركة فتح او فصائل منظمة التحرير الفلسطينيه ولعدم وجود قائد بديل له في حركة فتح وقد يؤدي هذا الامر الى ان يخرج الامر من يدي اعضاء اللجنه المركزيه لحركة فتح وان يضطروا بالنهايه لترشيح شخصيه مستقله لكي يقود الاتجاه الوطني قد يكون هذا المرشح هو رئيس الوزراء الحالي لحكومة الرئيس محمود عباس الدكتور سلام فياض.

وكان قد الدكتور صلاح البردويل القيادي في حركة حماس أن الحديث عن قبول مجلس الشورى للحركة طلب مشعل بعدم ترشحه لدورة جديدة لرئاسة المكتب السياسي، امر مبكر.

وقال البردويل، في تصريح صحفي أدلي به لـ موقع ‘فلسطين أون لاين ‘ اليوم الأحد ‘انه من المبكّر لأوانه النظر في هذه المسألة، وأنَّ البتَّ في الأمر يكون ضمن الجلسة النهائية التي يتم فيها انتخاب رئيس المكتب السياسي’.

وأضاف القيادي في حماس أنَّ طلب مشعل عدم رغبته في الترشح لولاية جديدة لقيادة الحركة قد ‘آثار موجّة عاصفة من الانتقادات داخل المجلس’، ورفض أعضاء المجلس لذلك، غير أنَّ ذلك سيخضع في نهايته للإجماع داخل مؤسسات الحركة.

وأوضح أن خالد مشعل أراد من خطوته أن يضرب نموذجًا للقيادات العربية والفلسطينية بضرورة إفساح المجال أمام ولادة قيادات جديدة تتولّى دفة الأوضاع، نافيًا في الوقت ذاته أن يكون مطلبه له أيّ علاقة بالأوضاع الداخلية الفلسطينية.