ماذا عن وضع النسوان في حركة فتح بالمؤتمر السابع

0
39

امراهكتب هشام ساق الله – الذي دفعني لكتابة هذا المقال وانا أتابع أرشيف مدونتي وجدت اني كتبت بمثل هذا اليوم الذي سيلي هذا اليوم مقال عن تعيين امال حمد عضو باللجنه المركزيه لحركة فتح وتساءلت ماذا سيكون وضع النسوان في حركة فتح بالمؤتمر السابع القادم ان انعقد هل سيكون كوته لهم وأماكن مضمونه ويتم تجاوز ماتم في المؤتمر السادس بعدم انتخاب أي امراه في الانتخابات التي جرت .

انا اعرف ان وضع النسوان لن يكون افضل من وضع الزلام في حركة فتح فالوضع كله يعاني وينازع ولا احد ماخد فرصته ولكني تذكرت ان المؤتمر السادس ومن قبله المؤتمر الخامس قد طالب بتمثيل المراه الفلسطينية في المؤتمرات التنظيمية بواقع أكثر من 25 بالمائة وهناك من طالب بتمثيلها بأكثر ولكن هذا الامر بقي قرار على الورق فقط لأغير .

نعم يتم تجميل كل مؤتمر شعبه او منطقه او اقليم بوردات من النسوان في هذه المؤتمرات دون ان يتم اعطائهم مساحه حسب حجمهم بالشارع الفلسطيني ودون الالتزام بالمؤتمرات التنظيميه العامه السابقه بتمثيلهن على الاقل ب 25 بالمائه من اعضاء المؤتمر ويتم انتخاب نسونتين في كل مؤتمر بشكل شكلي للتجميل ليس اكثر .

نعم النسوان الفائزات في المؤتمرات التنظيميه سواء بالمناطق او الشعب او بالأقاليم التي اجرت انتخابات هو تمثيل صوري من اجل رفع العتب وحتى يقال ان النسوان ممثلات في مؤتمر حركة فتح دون ان يتم اعطائهم أي دور تنظيمي بالمهام التنظيمية بشكل يضمن تحسين وضع المراه في داخل حركة فتح .

اقليم غرب غزه في انتخاباته الاخيره افرز 5 نساء في عضوية لجنة الاقليم وقلنا يومها ان هذا اهم نتائج المؤتمر وهي خطوه رائده نتمنى ان تاخد المراه والاخوات دورهم بشكل ميداني في نشاطات لجنة الاقليم بدل ان يتم اقتصار حضورهم في الاجتماعات الشهريه او النصف شهريه .

الصحيح اني اردت ان أعود لطرح وضع المراه في داخل حركة فتح من جديد لكي اصحي هذه المراه المغيبه في كل الاطر التنظيميه والتي يتم تمثيلها فقط على بعض الكوادر القدامى بداخل الحركه والذين يتبدلوا ويتغيروا في حدود دائره ضيقه يقصين بعضهن البعض ويتم جلب قيادات اخريات حتى يكتمل النصاب والمراه اخر اولويات المراه الفتحاويه .

انا شخصيا أتمنى ان تأخذ الأخوات دورهم في العمل والتمثيل وان يزيدوا فعالياتهم فمن يحسم الامر هم فقط النساء كما حدث بانتخابات المجلس التشريعي السابق من فازت باصواتهن حماس هن النساء الملتزمات والذين صوتوا للتغيير والإصلاح وغابت نساء فتح ولم يصوتوا ولم يزيدوا قاعدتهم الانتخابية بشكل كبير .

انا اقول ينبغي ان يتم ايجاد اماكن مضمونه للمراه في عضوية اللجنه المركزيه لحركة فتح وان يتمثلن باكثر من 5 اعضاء في اللجنه المركزيه القادمه على امتداد الوطن فحضور النساء الواعيات الحرصات على مصلحة الحركه نقطة توازن رائعه في مستقبل الحركه القادم هوانا اتمنى ان يقود ملف المراه مراه تتابع وضعها في كل الهيكليه التنظيميه ابتداء من الشعبه حتى المجلس الثوري وتتابع دورها ومكانتها وتتدخل في حالة تغييب دور المراه في الاطر التنظيميه المختلفه .

واتمنى ان يتم ايضا في المجلس الثوري لحركة فتح ان يتم تحديد اماكن وعدد محدد للكادرات النسائيه في مجمل اعضاء المجلس الثوري حتى تتمثل المراه في الهياكل التنظيميه بما لايقل عن 25 بالمائه من عدد المواقع التي يتم التنافس عليها وحتى يكون دورها اكثر من الدوره السابقه ويتم تحفيزها من اجل توسيع دائرة المراه الفتحاويه وتاطير اجيال جديده من النساء والتواصل مع المراه في بيتها وعملها وكل الأماكن .

في ظل الوضع الحالي لا المراه ولا الرجل بيحكم من اعضاء اللجنه المركزيه يفك رباط بسطاره ولايملكوا القرار وهم جميعا لديهم اجهزه في ايديهم برفع ايديهم تاييد للقرارات بشكل اوتماتيكي فما بالك بالتي ليس لها ربطات حتى تربط او لاتربط بسطارها .

الرجال مغيبين في مؤسسات الحركه فما بالكم بالنسوان ولكن مايميز النسوان انهم ولائهم للحركه اكثر وهم اقل تبعيه للمواقف الرجاليه ويمكن لو تم دفع عدد من النساء في الخليه الاولى لحركة فتح يشكل هذا الامر استعاده لدائرة المحبه في حركة فتح بعيدا عن البغضاء والكراهيه والتجيش التي تتم من اجل الحفاظ على مصالحهم ومكتسباتهم في اللجنه المركزيه .