الله يعينكم على حملكم للمهمة الجديدة التي تنتظركم

0
85


كتب هشام ساق الله – تم تسمية وتكليف القيادة الجديدة لحركة فتح والتي يطلق عليها الهيئة القيادية العليا والتي تتكون من عدد من الأخوات والاخوه الجدد على هذه المهمة وآخرين يتجددون دوما مع كل تشكيله تتم ونأمل ان لا يكونوا كما نشرنا قبل البعض منهم ممثلين ومندوبين لأعضاء باللجنة المركزية وان يستطيعوا وقف التراجع التنظيمي ويمضون قدما إلى الامام .

شكك البعض فيما كنا قد كتبنا بالسابق ان هناك مشاورات تتم لاختيار أعضاء هيئه قياديه او بالأحرى ترقيعها إضافة البعض فيها بعد عيد الفطر المبارك وقد تأجل إعلان الأسماء وإبلاغهم من قبل المسئول الذي اتصل فيهم جميعا وابلغهم والبعض ابلغه الذي رشحه وذكاه قبل ان يتم إبلاغه من الشخص المكلف بهذه المهمة .

كان الله في عونهم على مهمتهم الصعبة ونود ان نقول لهم شيء مهم ان لا يكونوا أدوات بنقل الخلاف التنظيمي في اللجنة المركزية إلى القواعد التنظيمية والمستويات المتوسطة ونتمنى ان يكون ما وصلنا من معلومات بشان عملية الاجتثاث التي ستحدث غير صحيحة كما قال لي احدهم قبل أيام .

عليكم مهام جسام ولعل اولها تنفيذ قرار اتخذته اللجنة المركزية بإجراء انتخابات وصادقت عليه الهيئة القيادية السابقة في كل المستويات التنظيمية في القطاع ابتداء من الشعب حتى الوصول إلى الأقاليم والمكاتب الحركية والمراه والعمال وكل اذرع الحركه وان تستطيعوا إيقاف التراجع الحادث في الحالة التنظيمية وان تتقدموا للأمام بهذه الحركة التواقه للعمل التنظيمي ويتم توحيد الأقاليم حسب المحافظات وان لا تكون انتخاباتكم كما الانتخابات التي تمت قبل اسابع حش وارمي فقط من اجل عقد المؤتمرات .

نتمنى ان تضيفوا نشاطات أخرى غير النشاط الوحيد الذي يمارس ألان وهو حشد العازيات والتوجه إليها بصحبة القيادات العليا يفترض ان يكون هناك نشاطات أخرى مثلا كالعمل التطوعي او النشاط الثقافي او الجلسات التنظيمية التي تجمع أبناء الحركة في مستويات مختلفة ويتم مناقشة مواضيع سياسيه وتنظيميه مختلفة وكذلك إعادة العلاقات واستقطاب ابنا الحركة الذين ابتعدوا عن نشاطاتها واجراء مصالحات داخليه وإفشاء مدرسة المحبة في الحركة .

ونتمنى عليكم ان تضعوا في بداية عملكم برنامج شامل كامل يضم بفعالياته تحريك كل المستويات الحركية بمختلف مسمياتها جميعا وفي ان واحد وتوفير موازنات تشغيلية للذين يرغبون بالعمل والإبداع والانطلاق قدما نحو فعاليات تنظيميه جادة فلم يتم تحريك التنظيم كله منذ انتخاب اللجنه المركزية الاخيره بفعالية واحده على مستوى الوطن .

وينبغي ان يطالب كل مفوض فرعي المفوض الرئيسي له بضرورة ان يزوده ببرنامج وخطة عمل مركزيه مقره من اللجنة المركزية ويتم توفير الموازنات اللازمة حتى يتم تحريك هذا التنظيم ورفع الغبار الذي غطاه منذ سنوات طويله والخروج من حالة التخوف وانغلاق والتحجج بان حماس تمنع العمل التنظيمي لنجرب ونسجل عليهم أنهم منعوا حتى يراجعوهم مفاوضينا في اللقاءات الدائمة المتكررة بهذا الأمر .

ينبغي ان تسالوا اللجنة المركزية كم عدد المناطق التي يتوجب ان تكون بكل إقليم فالنظام الأساسي يقول 11 منطقه تنظيميه فاكثر في كل اقليم وهذا يعني ان العدد مفتوح ولم يتم تحديد حد أقصى وان توقفوا توالد المناطق والتنافس بعملية التوالد الغير صحيحة والمناقضة لكل الأعراف فالمنطقة التنظيمية يفترض بحد أدنى ان تكون بما يقارب ال 25 ألف مناضل يعملون بهيكليتها من منطقه الى شعب الى أجنحه الى حلقات ومن ثم الى خلايا فالذي يحصل الان يتم اعطاء الهيئة القيادية والإقليم أسماء ب 1250 اسم لا يتم التدقيق بصحة وانتماء هؤلاء الأسماء ويتم اعتماد المنطقة كمنطقه ويتم اجراء الانتخابات فيها وتمنح موازنة شهريه .

ونتمنى على الهيئة القيادية العليا الجديدة والمكلفة بمهامها التنظيمية ان توضح هل يجوز للعسكريين ان يكونوا بالمناطق والشعب التي يتم التعامل معها او ان يكونوا أعضاء بمؤتمرات المنطقة والشعب والأقاليم فاغلب كوادرنا وعناصرنا من أبنائنا في الاجهزه العسكرية وهم الاغلبيه المجربة التي ناضلت وخاضت العمل التنظيمي بشكل فعلي وانتم تعرفون أننا في حركة فتح لم نقم بعمل أجيال جديدة للحركة من خلال التاطير.

نتمنى ان يقوموا بتوزيع مهامهم وعمل برنامج متكامل وان يتم توفير الموازنات المالية التشغيلية وان تنتظم تلك لموازنات وان يتم ممارسة الروح الفتحاويه ومدرسة المحبة لا ان يقوم البعض بممارسة تصفية حسابات من خلال وصولهم الى هذا المستوى المتقدم من القيادة ويجب ان يؤسسوا لمرحله قادمة ربما قبل إنهاء مهامهم ان ينفذوا الاتفاق بالمصالحة على الأرض وان يجهزوا القاعدة لانتخابات تشريعيه ومجلس وطني ورئاسية قادمة .

ونتمنى ان تتوقف الازدواجية بالمهام التي كانت متبعه وكذلك ان تعزز لروح الاخويه بين أبناء الحركة وعدم إثارة خلافات ونعرات سابقه وان تستطيع ان تطالب القيادة العليا للحركة بتحسين وضع الموظفين الفلسطينيين واستبعادهم من الهيكليات في كل الوزرات والهيئات وكذلك ألمطالبه بتحسين وضع القطاع ووقف الهجمة الموجه ضده بكل المحافل .