حرق شقة احمد نصر فعله جبانة ومستنكره

0
219


كتب هشام ساق الله – وصلتني رسالة من وكالة سما الاخباريه تفيد بحرق شقة الاخ المناضل احمد نصر في مدينة الزهراء التي لم يسكنها بعد والتي يقوم بتجهيزها للانتقال اليها وفور وصول الخبر بدات بمتابعة الخبر وفورا اتصلت بالاخ ابو النصر للاطمئنان عليه وعلى ماجرى وقلت له المقولة التي تقال بمثل هذه المواقف بالمال ولا بالعيال والله يعوضك خير .

والمعروف ان الاخ احمد ناصر هو عضو في الهيئه القياديه لحركة فتح ومفوض اللجنه التنظيميه بالتشكيلة الاخيره لقيادة حركة فتح ومهما جرى فان هذا الفعل الشائن والشاذ الذي هو عمل اجرامي مستنكر وخاصه وانه يوجه لرجل مناضل امضى سنوات حياته في الاسر وبالعمل التنظيمي والعام .

حرق البيوت او السيارات او الممتلكات رسائل جبانة يتم توجيهها من جهات لا علاقة لها بالوطن والمواطن والعمل العام وهي تندرج ضمن الأعمال الخيانيه التي يفترض ان يتم استنكارها والتضامن مع من توجه لهم تلك الرسائل الممزوجة بالإجرام والارهاب .

انا اختلف واتفق مع احمد نصر في العمل التنظيمي ولي وجهة نظر في كثير من القضايا التنظيمية ولكني أحب هذا الرجل لوفائه لأصدقائه ولشعوري الدائم بأنه شخص محترم ومناضل ولي تجربه نضالية طويلة معه ولا استطيع ان اقصر بحقه .

واحمد نصر اعتقلته قوات الاحتلال الصهيوني في مطلع السبعينات وتم تحريره ضمن صفقة احمد جبريل عام 1985 بعد امضي سنوات في سجون الاحتلال الصهيوني متنقلا في كل سجون الاحتلال وكان خلال فترة اعتقاله احد قادة الحركه الاسيره .

وابوالنصر حين خرج من المعتقل لم تتركه سلطات الاحتلال فكان دائم الزيارات الشهريه والاسبوعيه وشبه مطارد حتى قامت قوات الاحتلال بشهر 4 عام 1987 بإبعاده الى عمان عن طريق وادي عربه واستقر هناك وعمل في مؤسسة اسر الشهداء .

وحين عادت السلطه الى الوطن بعد توقيع اتفاقية اوسلو عاد للعمل في اللجنه الحركيه العليا وانتخب عضو بالمجلس التشريعي الاول وكان احد النشيطين في العمل المجتمعي وتم انتخابه امين سر المجلس التشريعي الفلسطيني وتكليفه بعضوية المجلس الثوري لحركة فتح .

واصيب قبل ثلاثة شهور بوعكه صحيه تم نقله بحاله عاجله الى احد المستشفيات داخل فلسطين التاريخيه وتماثل والحمد لله بالشفاء العاجل بعد تلك الوعكه وعاد للعمل في مهمته التنظيميه كمفوض للجنه التنظيميه لحركة فتح .

وكان قد أقدم مجهولون فرج اليوم على إضرام النار في منزل احمد أبو النصر مسؤل الدائرة التنظيمية في الهيئة القيادية العليا لحركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح في قطاع غزة .

وقال شهود عيان أنهم سمعوا أصوات النيران وهي تلتهم كل ما هو موجود في المنزل محاولين إخماد النيران ولكون دون جدوى .