المناطق الحدوديه المنكوبه في حي الشجاعيه لازالت تعاني من انقطاع خدمة الهاتف والانترنت

0
235

لا لجوالكتب هشام ساق الله – انتهت الحرب والكل ينسى المناطق المنكوبه وخاصه في توفير خدمة الانترنت والهاتف او أي شيء بديل له للاسف المنكوبين يزيدوهم نكبه على نكبتهم وهم مساكين لايوجد لهم اتصال باقاربهم واهلهم في الخارج عبر الانترنت ويضطروا الى شراء حزم انترنت وتطير على رايهم بسرعه وهم دائمي التعبئه ولا احد يسال عنهم او يدعمهم او يساندهم وشركة الاتصالات الفلسطينيه لايهمها سوى الربح فقط ولايوجد لديهم برنامج لدعم هؤلاء المنكوبين .

اليوم تحدثت مع صديق لي يسكن في شارع الضبه وعبيد نهاية شارع المنصوره في حي الشجاعيه وقال انه يضع حزمه من الانترنت من شركة جوال ويستخدمها للدخول الى شبكة الانترنت وقمت بالاتصال به على الجوال لاستيضاح مشكلة هذه المنطقه بانقطاع خدمة الهاتف والانترنت عنهم ولايوجد أي بديل لهم ويكذبوا عليهم بشركة الاتصالات ويقولوا ان المواد بالطريق في المعابر .

قال لي صديقي بعد الحرب جاءت شركة الاتصالات وقالت لهم بان المشكله في عدم توفر الاسلاك وانهم بانتظار دخول اسلاك جديده وبعد ثلاثة اسابيع جاءوا واخذوا العواميد التي يتم نصب الاسلاك عليها وقالوا بانهم سيوفروا لهم خدمة الشبكه اللاسلكيه وانهم سيعملوا المستحيل لهم لاعادة خطوط الاتصالات والانترنت لديهم .

قاربنا على الاربع شهور لانتهاء الحرب وحتى الان لايتلقى سكان هذه المنطقه سوى ان الفواتير لخطوطهم تاتيهم وهم لايوجد لديهم لا هاتف ولا خدمة انترنت ولا أي شيء ولم يفعلوا لهم أي شيء بديل او يساعدوهم على الاقل بتخفيض الحزم الانترنت التي يشتروها ويعوضوهم عن هذا التدمير وهذه النكبه التي تعرضوا لها .

قال لي صديقي ان الحزمه التي نشتريها بتروح بالعجل من اول يوم وهذا الامر شكل ويشكل لنا عبى مالي كبير وحتى ان شركة جوال لديها عرض الان عبى كرت وتاخذ اضافه عليه ولاسف حين نعبىء كروت ونشتري حزم انترنت تذهب بسرعه ولا احد يفكر بدعمنا او على الاقل عمل أي شيء لاوزارة الاتصالات ولا شركة الاتصالات ولا شركة جوال .

تدعي شركة جوال والاتصالات انها تقف الى جانب المنكوبين والصحيح انها تمارس افعال هنا او هناك للاعلام فقط وكي يعرف الناس انها تساعد الناس ولكن من يستحقوا المساعده والمسانده وايجاد بديل لهم لا احد يسال عنهم في شارع الضبه وعبيد ومنطقة المنطار في حي الشجاعيه هؤلاء المنكوبين يستحقوا ان يجدوا لهم حل لمشكلة الاتصالات والانترنت وان يوفروا لهم بديل .

لا احد في شركة الاتصالات يهمه معاناة هؤلاء وانقطاعهم عن عائلاتهم واسرهم واصدقائهم في الخارج بتوفير هذه الخدمه الحيويه نتمنى ان يسمعوا بشركة الاتصالات وشركة جوال وان يقوموا بمساعدة هؤلاء المنكوبين الذي يزيد عددهم عن ال 400 بيت في حي الشجاعيه بالمناطق الحدوديه ونتمنى ان تدخل المواد باسرع وقت ويحلوا مشكلتهم .

نتمنى ان يزورهم موظفي شركة الاتصالات وجوال وان يقدموا لهم عروض بديله بتخفيض اسعار الحزم الانترنت وان يتم تسجيل اسمائهم ويقدموا لهم مساعدات بكروت او عروض حتى يعوضوا فقدان شبكة الاتصالات ويستطيعوا ان يتواصلوا مع الاخرين ومع اقاربهم ويوفروا عليهم .

بلاش يامجموعة الاتصالات ربح لمدة دقيقه واحده وبلاش تربحوا من المنكوبين وهذا لن يقلل ارباحكم السنويه التي تتصاعد باستمرار على حساب ابناء شعبنا الفلسطيني الذي تمصوا دمه بدون تحليل ولا تحريم ولا احد يحاسبكم ولا احد يراقب اعمالكم فانتم مجموعه مدعومه من السلطه ومن المعارضه ومن الاحتلال الصهيوني .

متى ستقف مؤسسات المجتمع المدني في صف واحد ضد هذه المجموعه المحتكره ومتى ستتحرك مؤسسات دعم المواطنين ومتى ستتدخل السلطه ووزارة الاتصالات وتكنلوجيا المعلومات وتراقب عملهم ومتى ستتحرك مؤسسات المجتمع المدني لكي تراقب اعمالها وتفضح ممارساة هذه المجموعه المحتكره ومتى سيتم الوقوف الى جانب المنكوبين الحقيقيين في المناطق الحدوديه وتقديم الخدمات لهم وتقديم البديل في حال عدم توفر الامكانيات .