الكيان الصهيوني اصبح يحمل الرئيس ابومازن والسلطه الفلسطينيه مسئوليةهذه العمليات

0
235

الرئيس محمود عباسكتب هشام ساق الله كان بالسابق الكيان الصهيوني يحمل قطاع غزه وحركات المقاومه وفي مقدمتها حماس مسئولية العمليات التي تتم في أي مكان ومنذ فتره ليست قصيره اصبح الكيان الصهيوني المتطرف يحمل الرئيس محمود عباس بالمسئوليه عن هذه العمليات التي تحدث ويتهم السلطه بالتقصير الامني في محاوله منه للهروب من استحقاقات وضغوط دوليه بمطالبة الكيان الصهيوني بتقديم تنازلات لتحقيق السلام .

نعم الكيان الصهيوني يحمل وسيحمل الرئيس القائد محمود عباس مسئولية هذه العمليات ويتهمه بالتحريض لهذه العمليات كما كان يحدث بالسابق حين حملوا الشهيد الرئيس ياسر عرفات مسئولية عمليات كثيره حدثت وتقصير امني في مناطق لاتسيطر السلطه الفلسطينيه عليها فالشهداء من جبل المكبر وهي مناطق يسيطر عليها الامن الصهيوني وتعتبر عاصمة للكيان الصهيوني تنتشر فيها قوات كبيره من مختلف الاذرع الامني الصهيوني .

تحميل ابومازن مسئولية مايجري من قبل قيادة الكيان الصهيوني تهدف لوقف تقدمه على الساحه الدوليه وتهدف الى وصفه بالارهاب والعنف من اجل منع الدول من تاييد حق شعبنا الفلسطيني في الحصول على تاييد في اقامة الدوله الفلسطينيه والاعلان عن انهاء اخر الاحتلالات في العالم والاعلان عن حق الشعب الفلسطيني بالدوله المستقله وبعضوية الامم المتحده .

لن يصدق بنيامين نتنياهو احد بان ابومازن يمارس التطرف والعنف ويحرض عليه ويؤيد هذه العمليات ولسان حال الرئيس ابومازن يقول بان كل فعل سيواجه برد فعل مقابل والجرائم الصهيونيه التي يرتكبها المستوطنين باقتحام المسجد الاقصى وكذلك قتل الشباب الفلسطيني الامنين وكذلك هذا الانتشار الامني المكثف الموجود وهذه الاعتداءات المتكرره ستواجه برد فعل فلسطيني من شعب حي حاولوا ان يخرجوه من معادلة الصراع في داخل مدينة القدس وكان الرد مذلذل ولن يتوقف وسيتدحرج اكثر واكثر .

الرئيس محمود عباس اخر القيادات الفلسطنييه الذين سيتحدثوا مباشره بالسلام مع الكيان الصهيوني ولن يتحدث احد بعده عن هذا الامر ولن يجد الصهاينه احد يتحدث بمنطقه وبموضوعيته وبصدقه وسيندم الصهاينه على تجاوز هذه الفرصه التاريخيه التي يتحدث عنها الاخ ابومازن ليواجهوا مصير مرعب ومخيف سيتصاعد اكبر واكبر .

يتحدثوا عن اتلنسيق الامني في مناطق السلطه الفلسطينيه والانذارات المبكره لوقف العمليات العسكريه من اراضي السلطه الفلسطينيه ولكن مايجري الان هو خروج الاستشهاديين والمناضلين الابطال من مناطق ليس للسلطه سيطره عليها ومسئوليه امنيه وبالنهايه يقوموا بتحميل الرئيس ابومازن مسئولية هذه العمليات والتحريض عليها فكيف لو حرض ابومازن والسلطه على هذه العمليات فستعيش اسرائيل حالة جحيم كبيره كما حدث في بداية انتفاضة الاقصى عام 2000 .

وانا احذر الرئيس القائد محمود عباس ابومازن واطالب الاجهزه الامنيه الفلسطينيه بتوفير الحمايه له فالكيان الصهيوني غدار ويمكن ان يقوموا بحماقات كثيره تجاهه وتجاه ابناء شعبنا ويمكن ان يخرج بنيامين نتنياهو رئيس وزراء الكيان الصهيوني باعمال حمقى من اجل ان يبرر اخفاقه الامني وفشله وتحميل ابومازن وغيره المسئوليه ويمكن لجيشه الصهيوني القاتل المتطرف ان يقوموا بانتقام تجاه احد من قيادات ابناء شعبنا واشعال حرب ليضمن ان يتم اعادة انتخابه من جديد كرئيس لوزراء الكيان الصهيوني وخاصه انه يدعو لاجراء انتخابات مبكره جديده .

حمل رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو الرئيس الفلسطيني محمود عباس وحركة المقاومة الاسلامية (حماس) المسؤولية المباشرة عن عملية القدس التى راح فيها 4 قتلى اسرائيليين واصيب نحو 13 آخرين.

وقال نتنياهو في أول رد له على عملية القدس:” ما حدث هو نتيجة مباشرة للتحريض الذى تقوده حماس وأبو مازن ، وهذا التحريض الذى يتجاهله المجتمع الدولية بصورة عديمة المسؤولية.

وأكد ان اسرائيل سترد بقسوة على هذه العملية.

وقتل 4 اسرائيليين صباح اليوم الثلاثاء واصيب آخرون بجراح متفاوتة في عملية اطلاق نار وهجوم بالبلطات والسكاكين ضد مصلين يهود اثناء خروجهم من كنيس يهودي في الشارع المسمى (اغاسي) غرب مدينة القدس في حين استشهد منفذا العملية حسب القناة الثانية الاسرائيلية.