احب المطر ولكن

0
175

البوت المهدمهكتب هشام ساق الله – طوال عمري وانا احب المطر واحب لحظات سقوطه على الارض واتنسم رائحة الارض الفلسطينيه العطره والمطر خير واللهم اسقنا الغيث ولاتجعلنا من القانطين والماء يروي الارض ويخرج الزرع ولكنه وبال ويربك العائلات المهدمه بيوتهم بشكل جزئي ويحرك اوجاع ومعاناة القاطننين في مدارس الايواء او الذين يضعوا خيام امام بيوتهم ويسكنوا فيها على امل ان تبدا عملية البناء من جديد .

احب المطر ولكني اشعر مع سقوطه للمره الاولى هذا الموسم بحجم معاناة العائلات التي فقدت بيوتها من جراء قصفها وتدميرها من قبل الكيان الصهيوني الغاصب واشعر بالبرد الشديد مع اصحاب هذه البيوت المخلوعه شبابيكهم والممزقه جدرانهم من قذائف الدبابات والذين يسكنوا فيها ويضعوا النايلون على سطوح خيمهم وبيوتهم ويمكنوها بالطوب والحديد واشياء اخرى .

اشعر بهذا الوجع الذي يفتح جرح غائر لهؤلاء الصابرين الذين يحاولوا العيش بكرامه وعانوا الامرين من جراء ضربات الكيان الصهيوني وصمدوا وكانوا مثال لتصدي ابناء شعبنا للعدوان ساندوا ودعموا المقاومه وكانوا دائما حصنها الحصين واليوم يعانوا من اختلاف المقاومه والحكومه على المغانم وهم متروكين هكذا بدون ان يسترهم شيء .

اشعر بحجم الغضب امام اسقاط قضايا هؤلاء المشردين من حسابات المختلفين على الرواتب والصلاحيات واشياء كثيره اخرى ليس لها علاقه بهؤلاء المواطنين المشردين الذين ينتظروا ان يسمعوا اخبار طيبه عن مصالحه وبدء دوران عجلة الاعمار والبناء حتى لو قيل لهم هذا يحتاج عام او عامين اوثلاثه ولكن مايقهر هؤلاء هو انعدام افق ان يعودوا ويبنوا بيوتهم المدمره ويعيشوا مثل باقي البشر .

اشعر بشعور هؤلاء واحساسهم ونكبتهم على الرغم من اني سكنت في بيت اخر ولكني اضع نفسي دائما مكانهم ومحلهم فنحن شركاء بالمصيبه والماساه والنكبه الاخرى واشعر بحجم الغضب لمن بقوا في داخل مدارس الايواء كان هناك صيف وجو جميل والان جاء البرد ماذا سيفعل هؤلاء في هذه الغرف المزدحمه وكيف سواجهوا البرد ليس كل شيء اكل وشرب ولا مساعدات فهناك شيء اسمه الخصوصيه .

اكيد ان كثير من هؤلاء يلعنوا هؤلاء المختلفين والمتقاتلين ليس على تحرير فلسطين او المقاومه او النضال بل على رواتب وصلاحيات ومسئوليات ويتركوا هؤلاء الابطال الصامدين يعيشوا في ظروف تعيسه وصعبه وحتى الان الاموال مجمده ولا تصل الى مستحقيها من المتضررين والاسمنت بات بعلب العرايس لايدل الا بالقطاره واصبح سعره بالسوق السوداء 4000 شيكل للطن .

الي بيقهرك وبيكيدك ان هناك من يبني بيوتهم المدمره من المتنفذين وهناك مؤسسات ووزارات ومقار امنيه يتم ترميمها وببناء بعضها من جديد والشعب مشرد في المدارس وبخيام ويعيش المطر بكل صعوبته وبرده ولا احد ينظر اليهم ولا يقف الى جانبهم .

كان الله في عون سكان الكارفانات فالمره الماضيه في خزاعه عانوا كثيرا من دخول الماء والبرد الى هذه الكارفانات الصغيره الغير مهيئه بشكل كبير وغرقت منطقة الكارفانات اضافه الى الخبصه والماء المتجمع واشياء كثيره تحدث لايعلمها الا من يسكن هذه الاماكن التي لاتصلح للحياه الكريمه .

سيول الامطار الجارفه ستتدفق في كل قطاع غزه واكثر هؤلاء المتضررين والمهدومه بيوتهم او تاثرت بيوتهم جراء هذا العدوان الغاصب جيران اصحاب البيوت المدمره ايضا ماساتهم ماساه فهم تضرروا وتكسرت شبابيكهم وخلعت ابوابهم ويعانوا اكثر مما يعانيه اصحاب البيوت المدمره .

كان الله في عون هؤلاء المنكوبين وكان الله في عون اطفالهم الذين لايدفؤوا ابدا في هذا الجو وكان الله في عون اصحاب البيوت المدمره جزئيا بالماء والبرد الذي يدخل عليهم من كل مكان وساعدهم على فرد النايلون وتثبيته والهواء العاصف الذي يحركه شغله جديده اجتهم على شوق وعطش وسط تكيف مركزي يتمتع فيه القاده الكبار الذين لايشعروا بالناس .