تصريحات وزراء حكومة الوفاق الوطني اقوال بدون افعال تستفزنا

0
264

الرقص السياسيكتب هشام ساق الله – منذ 5 شهور وعدة ايام من تشكيل حكومة الوفاق الوطني الفلسطيني وزراء هذه الحكومه يقولوا ولا يفعلوا شيء وكل واحد منهم استاجر مسئول اعلامي له يعطيه من امواله الخاصه او تم تعينه ليقوم كل يوم صباحا ومساءا بفبركة اخبار له سواء كانت صحيحه او كاذبه المهم ان يظهر هذا الوزير بوسائل الاعلام كل يوم .

يتصلوا بالوزارات في الضفه الغربيه ويسالوا عن اشياء محدده مثل موعد الرواتب او الدفعات لموظفي حركة حماس او عن الاسمنت بيشمشموا على أي معلومه يمكن ان يبنوا عليها قصور في الهواء ومن اجل ان يتم عمل خبر اعلامي يظهروا فيه لوسائل الاعلام وللاسف وسائل الاعلام تقوم بالنشر لهم وعلى صفحاتها الاولى .

ايش عليها المواقع الالكترونيه بتنشر الهم ومش فارقه معها المهم ان الاخبار التي تاتيهم مصيوغه بعنايه وبعض المواقع بتحط عليها شويه تبهيره هنا او هناك حتى تصبح هذه الاخبار مثيره يمكن ان تجلب كم كبير من القراء لهم وهكذا الوزير يظهر ويبتسم في وسائل الاعلام بدون ان يعمل أي شيء

هل قيموا هؤلاء الوزراء جميعا انفسهم وماقدموا لشعبنا الفلسطيني هل ساعدوا بالخروج من الازمات او احترموا انفسهم وجمدوا اعمالهم حتى يتم التوصل الى اتفاق ليزاولوا اعمالهم في قطاع غزه ويكون لهم صوت مسموع غير الاخبرا التي ينشروها والغير متخصصه لهم وفقط يريدوا ان يكونوا وزراء غصبن عن التاريخ ومش مهم يكونوا وزراء فعليين او مخصيين .

كيف يرضوا هؤلاء الوزراء على انفسهم انهم مجرد اسماء ومسميات والقاب بدون أي دور او فعل وليرحمونا بحجم بياناتهم الصحافيه والاعلاميه واخبارهم التي يتم نشرها واتمنى ان يقوم احد من الباحثين بحساب عدد الاخبار التي تم تصديرها من وزراء الغفله وان يعرف كم خبر منذ تعينهم تم تصديرها لوسائل الاعلام اكيد سيكون المعدل لبعضهم 2 باليوم حسب روشية الطبيب واحد صباحا واخر مساءا حتى يتم ايجاد موضوع جديد يتم الحديث عنه .

نعم نحمد الله العلي القدير ان منحنا هؤلاء الوزراء الملهمين الذين يوصلوا الليل بالنهار لاسعاد شعبنا وترفيهه بشكل كبير ونحمد الله ان هؤلاء الوزراء وافقوا على ان يكونوا وزراء لشعبنا الفلسطيني وتركوا اعمالهم ومهامهم الكبيره فقد غمرونا بعطفهم وعنايتهم وعطائهم اللا متناهي .

اتمنى على الصحافيين والمواقع الالكترونيه والمراكز المتخصصه بالعلاج النفسي ان يقوموا بتسجيل حالة الاحباط التي تسود قطاع غزه وردات الفعل التي يقولها الشارع الفلسطيني ويسالوا عن رضى الشارع عن الوزراء وتصريحاتهم وهل لازالوا يصدقوا مايقولونه لوسائل الاعلام حتى الان .

واتمنى على المواقع الالكترونيه ان تدقق بجودة ونوعية الاخبار التي يتم تصديرها من الوزراء واحترام قرائها وزوارها وان لاتنشر لهم الاخبار التي تعطيهم حجم اكبر من حجومهم وان تضع اخبارهم في اماكن غير منظوره حتى لايبحث عنها سوى الوزير واعوانه ومن اتصل بهم ليقول لهم قراتم الخبر الفلاني او العلتناني .

واختتم ملاحظتي ومقالي للاعلاميين الذين يعملوا مع الوزراء بان المواطنين باتو لايصدقوا تصريحات وزرائكم ويسخروا منهم والحضور والتواجد لايكون هكذا بهذا المتسوى الهابط من الاخبار التي يتم تصديرها خففوا شويه عليهم ومكفي تصدير اخبار احترموا عقولنا واحترموا نفسيات المواطنين وعدم تصديقهم لهؤلاء الوزراء الذين يبحثوا فقط عن المجد والحضور بدون ان يفعلوا أي شيء .