تضامن مع الاخ المناضل الصحافي محمد اللحام

0
178

محمد اللحامكتب هشام ساق الله – اعلن تضامني الكبير مع الزميل الصحافي الاخ المناضل محمد اللحام رئيس لجنة الحريات في نقابة الصحافيين والوقوف الى جانبه والتضامن معه من تعرضه للعدوان والتلفظ اللفظي من قبل شخص متنفذ يعيش مقطوع وصفه لايرى احد بعينه يختلف معه وهو يختطف مجموعه من المناصب والمهام ولازال يستقوي بماضيه الامني كرئيس لجهاز ونسى انه يقود مؤسسات اهليه ورياضيه وانه لم يعد ذلك الرجل الوقي الذي يعتقل ويصول ويجول كرئيس جهاز امني . الاخ والزميل محمد اللحام اعرفه من خلال برامجه وكتاباته ولم التقيه في يوم من الايام ولكن اشعر بحجم الظلم والافترى الذي تعرض له من هذا الرجل الذي يصول ويجول ويمارس الغطرسه والافترى على ابناء شعبنا كونه مدعوم ولايتم محاسبته على مايقوم به ويتم تمرير كل سقطاته وافعاله بدون ان يعاقب او يوبخ او يوجه له أي نقد . اقول له ان الله اكبر وانك لاتساوي عند الله شعره في مهب الريح ووقتما اراد الله ان يبطش بك فلن تنفعك مواقعك ومسمياتك وقوتك والمرافقين المقيحطين بك ولا غطرستك من الله شيء وحين يتم تطبيق النظام والقانون لن تجمع بين متناقضات غير مسموحه لغيرك في العالم ان تجمع بين المهمه والمسئوليه الحكوميه والمسئوليه الرياضيه التي يفترض انها شعبيه ويتم انتخابها من المؤسسه الاهليه فهذا الامر ممنوع وفق الاعراف الاولمبيه . انا اتضامن مع صديقي الصحافي محمد اللحام واقول له لاتهتم مما جرى ولا تهبط بمستواك الى ماقام به وقاله هذا القوي المتغطرس المستقوي والمدعوم والذي لايرى احد امامه ولو كان هناك صحافيين اغيار لكانوا ردوا عليه واعفوك من ان تقوم باي ردة فعل وموقف ولانسحبوا جميعا من المكان وقرروا ان يصدروا قرار بمقاطعة نشاطه كله في وسائل الاعلام والاعلان عنه انه عدو للصحافيين . اقول للاخ محمد اللحام الزميل الصحافيي للاسف نقابة الصحافيين يقودها مجموعه من المستفيدين يحاولوا نفاق المسئولين والقاده الكبار من اجل تمرير مصالحهم وهم موظفين رسميين ليس اكثر لذلك يقوموا بمهادنه هؤلاء المسئولين ولايتخذوا مواقف حاسمه في حماية زملائهم الصحافيين ويبيعوا مواقف للكبار . ماقام به من تطاول يستند الى انه ينظر الى نفسه على انه اكبر من الحدث فهو يتفوق بانه يمتلك مناصب ومواقع لايمتلكها احد غيره فهو رئيس المجلس الاعلى للشباب والرياضه ورئيس اتحاد كرة القدم ورئيس اللجنه الاولمبيه ونائب امين سر اللجنه الاولمبيه لذلك يتعامل بغطرسه ولايرى احد ويمكن ان يقول كل مايريد بدون ان يقف ويتصدى له احد او يكتب عنه احد او يقول عنه أي كلمه . يتوجب عليه ان يعتذر عما قام به بحق الزميل الصحافي محمد اللحام وبحق كل الصحافيين الاغيار وان يقف جميع الصحافيين صفا واحد مساندين لاخ محمد اللحام وينبغي ان يعتذر له امام الجميع وبوسائل الاعلام عما قاله بحقه واقترفه بحق الصحافيين ومس بالسلطه الرابعه . ينبغي ان يكون هناك موقف واضح لنقابة الصحافيين يرد عليه وعلى كل من يحاول ان يتجاوز حدوده ويتطاول على جنود وكتيبة الاعلام الفلسطينيه وان يكون لهم موقف وكلمه وينتصروا لزميلهم حتى يتعلم كل هؤلاء المتغطرسين الذين لايروا الناس ولا يرى الجمل عوجة رقبته . وقد كتب الصحافي محمد اللحام على صفحته على الفيس بوك انه وصل الى بيته بعد ان استجاب لنداء اخوه اعزاء وعلق اعتصامه امام مكتب الرئيس ” المقاطعه ” بمدينة رام الله اثر محاولة التطاول والتجريح والاساءه التي قام بها جبريل الرجوب بالرغم من انه لايوجد بيني وبين الرجل غير انه اعتاد واستسهل الاساءه للناس دون ان يتلقى أي رد . واضاف اللحام ” لن انزل الى المستوى المتدني للمذكور واترفع من الشتم او المس بالاعراض والسمعه والشرف منتظرا وملتزم بالموقف الحركي والوطني والنقابي ومضى قائلا ولن استجدي حقي من شخص لا اراه لا اني اقول له سوف تعرف مدى الاثمان التي ستدفعها لاستسهالك بكرامة الناس وزعلان على فشرت عينك ياجبريل .. قسما بمن رفع السماء بغير عمد واشعل النار بغير حطب باسم الاله الفرد الصمد انك ستدفع ثمن فعلتك الحمقاء . نعم سلمت يمينك اخي الصحافي محمد اللحام وسياتي اليوم الذي يسود فيه القانون ويتم محاسبة هؤلاء المتزعنين على غيهم وغطرستهم وسيتم تطبيق النظام والقانون وسيتم اسقاطهم ومعاقبتهم على مايقترفوه على مافعلوه والمناضل الحقيقي يحترم الناس ولا يسبهم ويمارس مهامه وهو كبير باحترام الصغير والكبير وعدم التهجم على الناس بهذا الاسلوب والتخوين والجوسسه وسيله قديمه انتهى استعمالها وخاصه حين توجه لمناضل وابن لحركة فتح مثل المناضل محمد اللحام . وكان خلال جولة عمل وزيارات قام بها وفد رفيع من نقابة الصحفيين يرافقه اتحاد العربي الرياضي، وصل الوفد بتنسيق مسبق الى منزل عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، ومسؤول الرياضة والشباب بفلسطين جبريل الرجوب كما هو مقرر . ونقلت وكالة “معا” الاخبارية، انه خلال اللقاء تطاول الرجوب على عضو الوفد الزميل محمد اللحام عضو اللجنة التنفيذية للاتحاد العربي للاعلام الرياضي وحاول النيل من كرامته الوطنية واسكاته بالصوت العالي والتجديف على خلفية بوست سابق كان اللحام كتبه على صفحته على الفيس بوك قبل اسبوعين وانتقد فيه كلام الرجوب وتقزيمه للصحفيين الرياضيين ووصفهم بالصفر وهو الامر الذي لم يقبل به الرجوب وخبأ الانتقام للزميل الصحافي . وكعادته اتهم الرجوب “خصمه ” بالعمل لاجندات معادية ولصالح الاحتلال . اللحام حاول تمرير العدوان اللفظي عدة مرات ثم وقف امام الوفد وقال له : “فشرت عينك يا جبريل واجندتنا وطنية معروفة وستدفع ثمن تطاولك هذا امام النقابة وامام الحركة” . وعلى الفور تدخل حراس الرجوب “الجاهزون دائما” واقتحموا الاجتماع ودفعوا الزميل محمد اللحام الى الخارج لولا تدخل عضو النقابة ناصر ابو بكر الذي منع الاعتداء عليه . يشار الى ان نقيب الصحفيين كان يجلس هناك؛ وعلى الفور توجه محمد اللحام الى باب المقاطعة للاعتصام والمطالبة باتخاذ اجراءات حاسمة ضد سلوكيات الرجوب اسوة بما فعلته فتح بعضو البرلمان جمال ابو الرب حين تشاجر مع الرجوب .