عاد اليوم الى قطاع غزه من الاردن الجريح مجدي زاهر ابوغنيمه

0
188

IMG-20141110-WA0000كتب هشام ساق الله – بعد غياب 100 يوم عن قطاع غزه عاد الجريح مجدي زاهر ابوغنيمه والذي اصيب ب 17 رصاصه في كلتا رجليه من مسلحين مجهولين اثناء العدوان الصهيوني على قطاع غزه وتلقيه العلاج في مجمع فلسطين في رام الله والمستشفى التخصص الاردني واجراء 11 عملية جراحيه عاد اليوم الى بيته من الاردن مباشره عبر جسر الملك حسين ثم حاجز قلنديا وصولا الى الى بيته في رحله معاناه صعبه اتعبته .

قابلت عمه صديقي العزيز المناضل الاسير المحرر فضل ابوغنيمه ابوصابر امام البيت وهو ينتظر عودته والذي رافقه طوال فترة علاجه في رام الله والاردن وعاد الى غزه قبل اسبوعين لزيارة الاهل والاصدقاء و العوده من جديد الى عمان وابلغني ان مجدي بالطريق الى غزه فقد ابلغته المستشفى التخصصي بضرورة ان يعود الى غزه لمدة شهر ثم يعود لاكمال علاجه مره اخرى في المستشفى التخصصي .

الجريح مجدي زاهر ابوغنيمه هذا الشاب الرائع الذي ليس له علاقه بالتنظيمات الفلسطينيه سوى تاييد حركة فتح مثل باقي افراد الاسره ولم يرتكب أي جرم تم اطلاق النار عليه بوحشيه في كلا ارجله واصيب ب 17 رصاصه هشمت عظامه ادت الى اجراء 11 عمليه جراحيه في رام الله والاردن واصيب بالتهاب حاد ادى الى علاجه بشكل خاص حتى تعافى ويحتاج الى اجراء اكثر من 6 عمليات اخرى حتى يستطيع ان يمشي على قدميه .

عانى الجريح مجدي كثيرا حتى وصل الى مدينة غزه مع عمه الاخ علي ابوغنيمه جراء الحواجز الصهيونيه وانتظار التنسيق رغم انه تم توفير سيارة اسعاف من الاردن وصولا الى غزه وقد استقبل من قبل الاسره والعائله المشتاقه له والقلقه على وضعه الصحي .

وكان زار وفد من علماء المسلمين وحركة حماس ورجال الاصلاح والمخاتير يتقدمهم الدكتور عبد الكريم الدهشان وابوبلال العكلوك والدكتور وليد عويضه بيت عائلة ابوغنيمه في في العاشر من حزيران سبتمبر الماضي من اجل التبرء من الحادث الذي جرى مع ابنهم الجريح مجدي زاهر صابر ابوغنيمه ابن ال 23 عام والذي اطلق على رجليه 17 رصاصه من مسدس وكلاشنكوف من قبل ملثمين اثناء الحرب المدمره التي شنها الكيان الصهيوني على شعبنا ادى الى اصابته بتهتك بالفخد الايمن وقصبة رجله الشمال ونقل بحاله صعبه الى مستشفى الشفاء وحول بعدها الى مستشفى رام الله واجريت له حتى الان 11 عمليات جراحيه وسيتم تحويله غدا الى مستشفى اردني لمواصلة علاجه.

والجريح مجدي زاهر ابوغنيمه كان يقف امام محل بيع الفواكه عمو عماد هو وصديقه الشاب وسيم رمضان وشاح قبل صلاة العشاء يوم الاحد 3/8/2014 واذا بثلاث ملثمين قام احدهم باطلاق النار من مسدس على فخد الشاب مجدي ابوغنيمه ثم اطلق اثنين من المسلحين من سلاح كلاشنكوف على اقدامه 17 رصاصه بشكل هستيري وعلى اقدام صديقه بدون ان يفعلوا أي شيء وبدون رحمه وتم نقلهم الى المستشفى بحاله حرجه وصعبه حيث تم تحويلهم باليوم التالي الى مستشفى رام الله الحكومي .

وخلال تواجد الجريح مجدي في مستشفى مجمع فلسطين الطبي زاره وفود من مختلف التنظيمات الفلسطينيه والسلطه الوطنيه وابناء قطاع غزه الذين يعيشوا في مدينة رام الله والضفه الغربيه وغمره بحبهم والتفافهم وتضامنهم معه فلم يتركوه طوال هذه الفتره وبقوا الى جانبهم ولم يقصروا ابدا .

وقال لي المناضل والصديق العزيز الاخ ابوصابر ابوغنيمه ان ابناء حركة فتح واقليم الاردن لم يتركوهم طوال فترة مكوثهم في المستشفى التخصصي وزارهم عدد كبير من قيادات الحركه والذين يعيشوا في الاردن وغمروهم برعايتهم وحبهم وتضامنهم مع الجريح مجدي ابوغنيمه .

وشكر ال ابوغنيمه الدكتور محمد منصور مسئول تنسيقات غزه في الاردن على دوره الكبير في متابعة حالة الجري مجدي ابوغنيمه والاخ ابوفادي القدومي امين سر اقليم حركة فتح في الاردن والاخ المناضل طارق الجابي والاخ ابواياد والاخ الاستاذ المناضل يونس ابوسل ابويزن الذي لم يتركهم طوال الوقت وكان الى جانبهم نعم الاخ والصديق والمناضل .

وزار الجريح بشكل دائما الاخ اللواء محمود الناطور ابوالطيب قائد قوات ال 17 سابقا والاخ المناضل وحيد مطير ابواياد وكيل وزارة الشئون الاجتماعيه سابقا والاخ اللواء منذر رشيد محافظ اريحا سابقا والاخ المناضل محمد القواسمي والعديد من ابناء الحركه المقيمن في الاردن .