في ذكرى القائد العام ياسر عرفات رساله الى العرفاتيين

0
459

ابوعمار الحبيبكتب هشام ساق الله – حين يتحدث القاده في حركة فتح عن تاريخ الثوره تجدهم يعتبروا انفسهم عرفاتيين وانهم على نهج ومسيرة الاخ الرئيس القائد وحين تتفحص اموالهم ومناصبهم وتاريخ فسادهم الطويل تقول ان ابوعمار براء منهم ومن امثالهم فهذا الرجل صاحب رساله وقيم ومفاهيم ثوريه ونضاليه لاتتوفر فيمن ينتسبوا لهذا الرجل او يعتبروا انفسهم عرفاتيين .

من يدعو انهم عرفاتيين ولا يمارسوا نهجه بالوحده الوطنيه والاستمرار بالنضال الفلسطيني بكل الطرق والوسائل والتعامل باحترام مع الجماهير الفلسطينيه والمضي قدما نحو تحرير فلسطين بكل الوسائل والطرق وعدم التردد في قول الحق في كل وقت وارساء المحبه في داخل الحركه وداخل شعبنا الفلسطيني والقيام بالايثار وغيره من القيم الثوريه التي كان دائما ينادي بها فؤلاء ليسوا عرفاتيين ولا علاقه لهم بياسر عرفات .

كم واحد يمكن ان نطلق عليهم انهم عرفاتيين من الموجودين في كل المستويات القياديه والتنظيميه في حركة فتح ويشغلوا مناصب ومسميات اكبر منهم لن تستطيع ان تعد اكثر من عشره وستتوقف طويلا حين تبدا بالعد بعد الرابع او الخامس وغير متورط لا بفساد ويقول الحقيقه ويجاهر بها ويقوم بفعل كل ماكان يقوم به الشهيد الرئيس ياسر عرفات.

اعترف ان هناك الكثر الكثير من ابناء الحركه ممكن ان نطلق عليهم بانهم عرفاتيين لايتبوء احد منهم أي موقع تنظيمي ومحلوق الهم ومستبعدين عن ممارسة أي مهمه تنظيميه هؤلاء بمعظمهم فقراء لايملكوا سوى راتبهم ولازالوا على عهد الشهيد ياسر عرفات يقولوا ماكان يقوله ويمارسوا ماكان يمارسه وهم على عهده ابدا حتى يقابلوه ان شاء الله في الجنه .

الشهيد الرئيس القائد ياسر عرفات كان يؤمن بالمقاومه والكفاح المسلح والشعبي وكان يؤمن بالمفاوضات وعداله القضيه الفلسطينيه وطرق ابواب العالم كله من اجل دعم ومساندة القضيه الفلسطينيه وكان يؤمن بقدرات الجماهير على التغيير والتعبير عن المواقف الفلسطينيه ويثق بهذه الجماهير الغفيره وكان يحترم الكبير والصغير ولم يغلق باب مكتبه او بيته امام احد من المحتاجين .

الشهيد القائد ياسر عرفات لم يتحدث ويمارس باي يوم أي دور اقليمي ويميز بين محافظه ومحافظه ويعمل من اجل فلسطين كل فلسطين لم يترك فلسطيني الشتات في لبنان والاردن وسوريا وكان يزورهم في امريكا الللاتينيه واوربا والولايات المتحده كان يذهب الى أي مكان بالعالم ويلتقي بالفلسطيين المشتتين ويساعد كل المحتاج .

اين نحن من الشهيد القائد ياسر عرفات لم يستطع الموت الذي غيبه ان ينسينا محاسنه وروعته ونضاله ووحدويته وسط هذا الانقسام الفلسطيني الكبير الذي يسيطر علينا ولم نستطع بعد مايقارب الثماني سنوات ان نخرج منه ونتغلب عليه من اجل ان نوحد صفوفنا ونستطيع ان ننطلق من جديد تجاه تحرير فلسطين كل فلسطين .

اصبح الراتب هو بوصلتنا نحو فلسطين ومايربطنا بها وهو مانناضل من اجله واصبح الراتب يحكم الثوار والمناضلين وكل من يخرج عن الخط يعاقب في راتبه وبمستقبل عياله واهله ومن يقول الحقيقه يمكن ان تحرك كل ملفات الفساد تجاهه ويمكن ان يحاكم ويقطع راتبه ويرمى الى قارعة الطريق بدون ان ينظر الى تاريخه .

العرفاتيون هم الرجال الرجال الاوفياء لفلسطين الذين يحفظوا وصايا الشهيد الرئيس القائد ياسر عرفات ويمارسوا ماكان يمارسه وهم الرجال الذين يقفوا ويتصدوا لكل من يحاول ان يضرب وحدة شعبنا الفلسطيني وهم من ينتقدوا الكبير والصغير ويعبروا عما يجيش في صدور ابناء شعبنا ويهدفوا الى تحقيق النصر على الكيان الصهيوني بكل الوسائل والطرق .

العرفاتيون الذين حين يحضروا اجتماع لايكونوا كاباريق الجامع او الكارسي المسنده ويقولوا الحقيقه ويعملوا ويمارسوا ويفشوا المحبه ولايضعوا مصالحهم اعلى من مصالح الشعب الفلسطيني ومصلحة الوطن ويحافظوا على مكتسباتهم فقط ومكتسبات نسائهم واولادهم .

العرفاتيون هم من لايقولوا قولا انهم عرفاتيون بل يقولوا ويفعلوا ويكون رجال حين يواجهوا الشدائد يوقوا كلمة الحق ويشار لهم بالبنان ويعرفهم كل ابناء شعبنا ويعرفوا تاريخهم ويستطيعوا ان يبرروا من اين جاءوا بما يمتلكوه فعلا وقولا وهم شفافين لم يخرجوا عن الطريق القويم طريق الثوار والمناضلين .

كل التحيه لروح الشهيد القائد ياسر عرفات في يوم رحيله وكم نحن بحاجه اليه وحاجه الى العرفاتيين الذين يواصلوا السير والمسيره تجاه تحرير فلسطين فشعبنا يستحق الافضل ويستحق ان نهج الشهيد القائد ياسر عرفات له الرحمه والتحيه لكل القابين على الجمر من ابنائه واخوانه العرفاتيين الذين يحفوا الوصايا والقيم ويمارسوا المحبه فعلا وقولا والى المهمشين الذين تم ابعادهم واقصائهم من كل المواقع وبقوا على العهد والقسم للرئيس الشهيد القائد ياسر عرفات .