الشهيد القائد الرئيس ياسر عرفات في ذكراه اكبر من كل الاحتجاجات والمواقف الشخصيه الصغيره

0
167

ابوعماركتب هشام ساق الله – العديد من اصحاب المطالب والمواقف يريدوا ان يعبروا عن احتجاجاتهم ويستغلوا هذه التظاهره الوطنيه الكبيره ذكرى استشهاد الرئيس القائد ياسر عرفات ابوعمار في عامه العاشر ويتداولوا فيما بينهم انهم يريدوا الاحتجاج ضد السلطه الفلسطينيه وحكومتها في رام الله او ضد التنظيم وكل واحد منهم له موال وصاحب حق يريد ان يتحدث عنه نقول لهم جميعا ان انجاح الحفل اكبر من كل المطالب الفرديه والشخصيه والجماعيه فهذا الرجل هو ابو الشعب الفلسطيني .

دعونا نحتفل بهذا الرجل ونكرمه في ذكرى استشهاده بعيدا عن أي خلافات يمكن ان تسجل هنا او هناك فالرجل اكبر من كل هذه الصغائر التي يتحدثوا عنها لمقاطعة الحفل ولن تظهر مطالبهم واحتجاجاتهم وسط بحر الجماهير الهائل التي ستاتي زحفا من كل صوب وحدب للتعبير عن افتقاد الشهيد القائد ياسر عرفات ورغبة شعبنا كله في تكريم هذا الرجل الرائع .

هناك همس يجري في اوسط اصحاب الحقوق في قطاع غزه الذين ظلموا والذين اتخذت اجراءات بحقهم من حكومة الدكتور رامي الحمد الله والحكومات الاخرى وهناك اخرين غير راضين عن القائمين على حركة فتح سواء في قطاع غزه او غيرها ويريدوا ان يعبروا عن غضبهم ومواقفهم ورؤيتهم في هذا اليوم العظيم في الحادي عشر من تشرين ثاني نوفمبر هذا العام .

وهناك حديث ان جماعة ” حبيبي ياعيني ” المفصول من اللجنه المركزيه لحركة فتح يحضروا عشرات الاف الصور والبوسترات وغيرها من اجل ان يرفعوها في المهرجان من اجل احداث حالة شقاق اخرى اضافيه في الحركه وكذلك ليقولوا انهم موجودين وانهم اصحاب شعبيه ومواقف ودور في هذا المهرجان الهام الذي لاتقيمه حركة فتح وحدها بل كل التنظيمات الفلسطنييه سواء منظمة التحرير او المقاومه او الغير منتمين لاحد فالرئيس الشهيد ياسر عرفات ابوالجميع وقائد الكل الوطني والجميع عرف قيمته ومكانته ودوره في التاريخ الفلسطيني .

كل من يريد ان يخرج عن النسق الوطني الشامل ويعبر عن اشياء صغيره ليست في قامة ومقام الرئيس الشهيد ياسر عرفات فليتركها جانبا ولا يعربر عنها ويتجمع من اجل انجاح هذا المهرجان الكبير وايصال رسالة ياسر عرفات بتوجيه البوصله تجاه المسجد الاقصى الذي ينتهك في كل لحظه وكذلك باتجاه تجسيد الوحده الوطنيه وانهاء الانقسام الفلسطنيي الداخلي والبدء بورشة اعادة اعمار قطاع غزه بعيدا عن تحقيق المصالحه الفئويه والاشياء الصغيره .

الشيهد الرئيس القائد ياسر عرفات اكبر من كل ا لصغائر حتى يتم تخريب مهرجانه او الحرد عنه او التعبير عن مواقف صغيره حتى وان كانت عادله فهذا الرجل هو ابو الشعب الفلسطيني وقائد نضاله ينبغي ان نتوحد في هذا اليوم العظيم من اجل تصويب توجهات شعبنا وكي يكون عيد وطني كبير مقدمه للاحتفال في عيد الاستقلال الفلسطيني وتجسيده على الارض والواقع .

هذه المناسبه ليست مناسبه لعرض الخلاقات والاختلافات والتعبير عن مواقف صغيره فهي مناسبه من اجل ان يتوحد الكل الفلسطيني معا وسويا ونعطي انطباع وموقف ان المصالحه ممكنه فقط حول الاهداف الرئيسيه التي ناضل من اجلها الشهيد الرئيس ياسر عرفات وهي تحرير القدس الشريف وحماية المقدسات الدينيه الاسلاميه والمسيحيه وتوحد الشعب كل الشعب معا وسويا لاستكمال مابداه الشهيد القائد الرئيس ياسر عرفات .