المصالحه الفلسطينيه تسير بسرعة السلحفاء

0
136

مصالحه كالسلحفاءكتب هشام ساق الله – المصالحه الفلسطينيه تسير بسرعة السلحفاء ببطىء شديد رغم ان هناك فرصه للسير بسرعه كبيره ولكن اطراف الخلاف يريدوا ان لايحققوا هذه المصالحه لان الشعب كله يريدها وهم يريدوا ان يحققوا مصالحهم الشخصيه بالرواتب والخطوات تتم خطوه خطوه وكل خطوه هناك مقابل لها بعد ان تلقى موظفي حكومة حماس مبلغ 1200 دولار لم تتقدم المصالحه ولم يتم التنازل عن أي شيء والان سيتم منح العسكريين لحركة حماس 500 دولار كدفعه اولى حتى يتم اعادة تشكيل الاجهزه الامنيه وبالمقابل قامت حركة حماس بتسليم مقر الفضائيه الفلسطينيه .

والمره الماضيه قاموا بتسليم بيت الاخ الرئيس محمود عباس ليتم استعماله كمقر لحكومة الوفاق تجري فيها جلسات الحكومه وتم تعليق يافطه انه مقر مجلس الوزراء رغم انه ملك شخصي للاخ الرئيس محمود عباس وتم اعتباره على انها خطوه متقدمه .

المؤسسات والهيئات والمقرات والبيوت التي تم الاستيلاء عليها في بداية الانقسام يتوجب ان يتم تسليمها بسرعه الريح وبشكل عاجل واولها مقر حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح المقر المركزي لها ومقر منظمة التحرير الفلسطينيه وكافة البيوت والمنازل والمقارات التي تم الاستيلاء عليها فهذه من المسلمات التي ينبغي ان يتم تسليمها بسرعه .

علنا ونحن نحتفل بذكرى رحيل القائد الكبير الرئيس ياسر عرفات ينبغي ان يتم تسليم بيت الشهيد ياسر عرفات وكل متعلقاته واوراقه وكل محتوياته وهذا اقل شيء يمكن ان يقدم للرئيس الشهيد ياسر عرفات في ذكراه العاشره حتى يتم تحويله الى متحف ويتم ترتيبه وجمع تراثه واطلاع الجمهور عليه في العام القادم .

ماذا يمنع ان تمارس حكومة الوفاق الوطني لمهامها ومذا يمنع ان ياتي وزراء السلطه الفلسطينيه جميعا الى قطاع غزه وان يكون في قطاع غزه على الاقل كل اسبوع 5 وزراء بدل السفر حول العالم في مهام لازمه ومهام غير لازمه وقطاع غزه اهم من كل سفراتهم وسفرهم الى الخارج .

ماذا يمنع ان يتم الاعلان عن عودة الموظفين وتاتي الحكومه لتطبيق هذا القرار وان يتم البدء في وزارتي الصحه والتربيه والتعليم وماذا يمنع ان يتم دمج كل موظفين السلطه معا ويتم ترتيب الاوضاع حتى يشعر شعبنا ان هناك مصالحه حقيقيه تتم على الارض .

حكومة رامي الحمد الله لها الان 5 شهور بالتمام والكمال وكل انجازاتها بشان قطاع غزه صفر ولا شيء يمكن ان يتم معرفته حتى الان المشاكل والقضايا تتفاقم ولا احد يسال عن قطاع غزه ومشاكله وكانه ليس جزء من الوطن يتحدثوا عنه من بعيد لبعيد بدون ان ياتوا اليه ويحلوا مشالكه .

لماذا لايتم اطلاق سراح المعتقلين السياسيين واغلاق هذا الملف المخزي في تاريخ شعبنا الى الابد ويتم اطلاق سراح المعتقلين جميعا المتهمين بتهمة الانتماء لحركة فتح والاتصال برام الله ويتم في المقابل اطلاق سراح كل المعتقلين السياسيين من ابناء حركة حماس المغلفه قضاياهم بقضايا جنائيه ومدنيه بشكل سريع .

لماذ لايتم اعمال الحريات والاعلان عن عودة النشاط السياسي لكل التنظيمات وعدم استدعاء أي احد من أي طرف واحترام حقوق الانسان والنظام الاساسي للسلطه الفلسطينيه وكل القوانين والتوقف عن ممارسة الانقسام السياسي الموجود في غزه والضفه الغربيه .

لماذ1 لايتم وقف التراشق الاعلامي والتهجمات من المستفيدين باثارة النعرات والاشكاليات والذين يرفضوا ان يتم التوصل للمصالحه لانه لايصبح لهم أي لزوم من كافة الاطراف ووقف التهجم على الرئيس القائد محمود عباس بشكل شخصي والتماهي مع الكيان الصهيوني ورئيس وزرائه ووزيرة العمل الذين هم ايضا يتهجموا عليه في هذا الوقت الصعب الذي يتعرض الاقصى لهجمات المستوطنين الصهاينه من اجل تهويده والصلاه في بمواعيد محدده .

نعم ان المصالحه تسير بسرعة السلحفاء المكسوره اقدامها أي ببطىء شديد وتسليم مقر الفضائيه الفلسطينيه هي خطوه محموده ولكن تحتاج الى تسليم باقي المقرات والمنازل والبيوت والمؤسسات التي تم الاستيلاء عليها وتسليم الوزرارات للوزراء والسماح للموظفين القدامى بالعوده وينبغي ان تمارس حكومة الوفاق دورها ونشاطها وان يحضر كل الوزراء على الارض ويعملوا جميعا من اجل انهاء الانقسام ميدانيا بشجاعه ورجوله .

المقر الذي تم تسليمه فارغ من كل محتوياته التي تم اخذها بالسابق وقت الانقسام ولم يتم تسليم أي من ارشيف التلفزيون او الكاميرات او الاجهزه المختلفه حيث كان مقر التلفزيون في ذلك الوقت من احدث مقرات الفضائيات العربيه كان قد انتهى من تجهيزه على اعلى مستوى وتم تسليمه للوزير الحساينه فارغ بدون أي شيء من محتوياته .

وكان قد تسلم وزير الأشغال العامة في حكومة الوفاق الوطني مفيد الحساينة مساء الثلاثاء مبنى “هيئة الاذاعة العامة والتلفزيون” في قطاع غزة.

جاء تسلم الحساينة للمقر الذي يقع في منطقة “المنتدى” بتكليف من رئيس الوزراء رامي الحمدلله، والذي كان معسكرًا تدريباً للشرطة الفلسطينية في غزة.

وأكد الحساينة في بيان وصل “صفا” نسخة عنه إن خطوات المصالحة تتم بتسارع، مشيرا إلى أن تسلم مقر التفزيون الرسمي خطوة هامة على طريق انهاء الانقسام.

وحضر حفل تسلم المقر طاقم تلفزيون فلسطين في القطاع.