الرئيس محمود عباس قائد وطني بالاول وبالاخر وخلي نتنياهو وليفني يضربوا روسهم بالحيط

0
180

رسالة الرئيسكتب هشام ساق الله – الكيان الصهيوني ورئيس وزرائه منذ فتره يصطادوا تصريحات وكلام واقول الرئيس القائد محمود عباس ويفسروها حسب مزاجهم وكانهم يريدونه ان يكون هو وحده ضمن معايير السلام وهم لايحكمهم شيء ومطلقين اليد في هذا الامر فالرئيس القائد محمود عباس هو بالاول وبالاخر قائد فلسطيني وطني يقول مايقوله شعبنا الفلسطيني وينعي ابطال شعبنا سواء كان هذا الامر يختلف او يتفق مع المعايير الصهيونيه او لا .

الرئيس محمود عباس وجه رساله الى عائلة الشهيد معتز حجازي ينعى احد ابناء شعبا الفلسطيني واحد الاسرى المحررين الابطال الذين تم الافراج عنهم مؤخرا وقتلته الشرطه الصهيونيه بدم بادر بتهمة انه قام باطلاق النار على اهم اعداء شعبنا الصهيوني احد الحاخامين الصهاينه الذي يقتحم كل يوم المسجد الاقصى وحتى لحظة استشهاده لم يكن قد تم ادانته في هذا الامر .

الرئيس محمود عباس يقول مايريده وينعي من ينعاه فهو قائد للشعب الفلسطيني ولا يعمل لدى الكيان الصهيوني واقوله وافعاله كلها منصبه بالدرجه الاولى والاخيره لخدمة شعبنا الفلسطيني وشعبنا لازال يناضل من اجل تحقيق حلمه باقامة الدوله الفلسطينيه المستقله والاعتراف بها ويمارس كل شيء من اجل تحقيق هذا الهدف الكبير والسامي لشعبنا الفلسطيني .

احتجاج بنيامين نتنياهو رئيس وزراء الكيان الصهيوني هو احتجاج مرفوض ولا يتم الانتباه اليه فهو يعتبر ان السلطه الفلسطينيه والشعب الفلسطيني كله ينبغي ان يكون تحت السيطره وتحت معايير اكيان الصهيوني فالطرف الفلسطيني مرتبط باتفاقية السلام والكيان الصهيوني فالت يفعل مايريد ويمارس كل انواع الارهاب والقتل والاجرام ولا احد يراجعه او يدينه من المجتمع الدولي فدولته فوق القانون الدولي .

كل التحيه للرئيس القائد محمود عباس الذي نعى الشهيد القائد معتز حجازي ووجه رساله الى اهله فهو ابن لهذا الشعب المناضل ويحق لشعبنا الفلسطيني ان يناضل بكل وسائل النضال المشروعه بالامم المتحده ومايقوم به الكيان الصهيوني من انتهاك لاقدس المقداسات الاسلاميه ويدنسها فانه لايتوقع ان يقابل بالورود واي تغيير للواقع الموجود فان هناك حرب دينيه ستنطلق لن يستطيع احد ايقافها ابدا .

وماضل الا عاهرة اسرائيل تسيفي هالفيني وزير العدل الصهيونيه حتى تنتقد تصريحات الرئيس القائد محمود عباس بشان المسجد الاقصى ووصفتها بالخطيره والمثيره للاستياء تضرب راسها بالحيط وتزعل زي مابدها والرئيس سيقول ويردد مايقوله شعبنا الفلسطيني حتى يتم تحرير فلسطين واقامة الدوله الفلسطينيه المستقله وعاصمتها القدس الي عاجبه عاجبه والي مش عاجبه الله لايجعله يعجبه .

اثارت رسالة تعزية الرئيس محمود عباس الى ذوي الشهيد معتز حجازي الذي اغتالته قوات الاحتلال في بيته في حي الثوري في القدس الخميس، غضب رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو.

وكان الرئيس عباس عبر عن سخطه واستنكاره للجريمة البشعة التي تعرض لها الشهيد معتز حجازي والذي اغتيل فجر الخميس الماضي على يد الجيش الاسرائيلي .

وقال في برقية نقلها وزير شؤون القدس ومحافظها المهندس عدنان الحسيني ظهر أمس الاحد الى ذوي الشهيد في بلدة سلوان ان الشهيد معتز ارتقى الى العلى دفاعا عن حقوق شعبنا وحراماته ومقدساته ، معبرا عن ادانته لهذا العمل الوحشي الذي يضاف الى جرائم الاحتلال بحق ابناء شعبنا منذ النكبة واستمرار الظلم التاريخي الواقع بحقه اينما تواجد .
واكد على ثقته بان هذه الاعمال لن ترهب شعبنا وستزيد من صموده وثباته في ارض وطنه ، داعيا الى التمسك بالوحدة الوطنية والحفاظ على مكتسبات شعبنا ومنجزاته وحشد كل الطاقات والقدرات لمواجهة هذا العدوان الغاشم وافشال اهدافه الرامية للنيل من حقوقنا الثابتة في تقرير المصير واقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

وفيما يلي نص رسالة الرئيس لذوي الشهيد معتز حجازي:

“الاخوة آل حجازي الكرام

القدس الشريف

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

بغضب واستنكار بالغين، تلقينا نبأ جريمة الاغتيال البشعة التي قامت بها عصابات القتل والإرهاب في جيش الاحتلال الاسرائيلي البغيض بحق الابن، معتز إبراهيم خليل حجازي، ليرتقي الى العلا شهيداً، دفاعاً عن حقوق شعبنا وحرماته ومقدساته؛ ونحن إذ نعبر لكم جميعا ولكافة أهلنا في القدس الشريف ولأسرته الكريمة عن صادق تعازينا ومواستنا القلبية باستشهاده، لنؤكد لكم ادانتنا لهذا العمل الوحشي البشع الذي يضاف إلى جرائم الاحتلال الاسرائيلي البغيض بحق شعبنا الفلسطيني، وستزيد من صموده وثباته في أرض وطنه، داعين كافة أبناء شعبنا الى التمسك بالوحدة الوطنية، والحفاظ على مكتسبات شعبنا ومنجزاته، وحشد كل الطاقات والقدرات لمواجهة هذا العدوان الغاشم وإفشال أهدافه الرامية للنيل من حقوقنا الثابته في تقرير المصير وإقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

نسأل الله سبحانه وتعالى أن يتغمده بواسع رحمته، ويسكنه فسيح جناته، ويلهمكم وأسرته الكريمة الصبر والسلوان.

انا لله وانا اليه راجعون

محمود عباس

رئيس دولة فلسطين

رئيس اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطيني”

كما ونقل الحسيني برقيات مماثلة من الطيب عبد الرحين أمين عام الرئاسة والدكتور حسين الاعرج رئيس ديوان الرئاسة .

وقالت صحيفة “معاريف” التي اوردت الخبر على موقعها الالكتروني ان نتنياهو ادّعى انه ” في الوقت الذي نحاول فيه تهدئة الخواطر ، يقوم ابو مازن بإرسال رسالة تعزية لعائلة من حاول القيام بعملية قتل “حقيرة” – حسب تعبيره- .

ودعا نتنياهو دول العالم لادانة الرئيس عباس بقوله ” آن الاوان ان تدين الاسرة الدولية اعمال عباس هذه ” .

وكانت قد أعلنت وزيرة القضاء في دولة الكيان، وكبيرة المفاوضيين تسيبي ليفني، أن تصريحات الرئيس الفلسطيني محمود عباس الأخيرة عن الحرم القدسي “خطيرة ومثيرة للاستياء”.

كما انتقدت عباس بسبب رسالة التعزية التي بعثها إلى عائلة معتزّ حجاوي مرتكب اعتداء إطلاق النار على الناشط اليميني يهودا غليك في القدس الأسبوع الفائت. وقالت ليفني إن الرسالة تصوِّر حجاوي على أنه شهيد وتصف قوات الأمن التي قتلته بعدوانية.

وزعمت ليفني أن “إسرائيل صاحبة السيادة على القدس مما يحمِّلها مسؤولية التصرف اللائق”، رافضة أي مسعى لتغيير الوضع القائم في الحرم القدسي الشريف كونه سيحوِّل النزاع مع الفلسطينيين إلى صراع مع الدول العربية والإسلامية بأسرها.

ورأت ليفني أنه يجدر بإسرائيل قيادة مبادرة سياسية مع الولايات المتحدة وبالتعاون مع بعض دول المنطقة من دون أن تستبعد إجراءات أحادية الجانب طالما جرت بالتنسيق مع المجتمع الدولي.