حياتنا في قطاع غزه كلها شحن بشحن بشحن

0
148

شحنكتب هشام ساق الله – منذ ان ياتي التيار الكهربائي ويبدا كل افراد الاسره بشحن جوالاتهم بالتيار الكهربائي وشحن البطاريه الكبيره التي يتم استخدامها بالاضاءه والانترنت واخرين يقوموا بشحن شواحن كهربائيه يتم استخدامها بالاناره والاضاءه وقت انقطاع التيار الكهربائي يتم شحن كل شيء حتى لاتضيع دقيقه واحده ويتم انجاز كل الاجهزه التي تحتاج الى شحن .

اصبحت حياة كل ابناء شعبنا متسارعه بقدر ساعات مجيء التيار الكهربائي ومن اجل ان يتم شحن كل الاجهزه التي بحاجه الى الشحن كما كان يحدث زمان حين يتم تعبة كل اوعية المياه في البيت حتى لاينقطع احد من الماء تجد كل زوايا البيت معبئه باوعيه مليئه بالماء .

الست ساعات التي ياتي فيها التيار الكهربائي لاتؤدي دائما الى شحن كل الاجهزه الكهربائيه فاليوبي اس الجديد المستعمل والذي يتم شحن بطاريه او بطاريتين ويحتاج الى ساعات اطول في عملية الشحن حتى تستطيع الاسر ان تستغلها لوقت اطول .

متى سنرتاح من المسارعه في شحن الاجهزه ونعيش مثل باقي شعوب الارض الذين يستطيعوا شحن اجهزتهم بكل الاوقات وبدون ان يسارعوا الوقت والزمن ومتى سنرتاح وناخذ راحتنا في كل شيء ولانحمل اعباء كل شيء الشحن وعدم الشحن فقد اصبحت هذه الاشياء هواجس تطارد كل بيت في قطاع غزه .

والمعروف ان اهالي قطاع غزه يستخدموا البطاريات في الاضاءه في حال قطع التيار الكهربائي كما يتم استخدام كشافات اناره يتم ايضا شحنها بواسطة الكهرباء ويتم استخدامها في حالة انقطاع التيار الكهربائي اضافه الى الجوالات والاب توب وكل الاجهزه الكهربائيه التي يتم استخدامها وشحنها بواسطة الكهرباء .

والمعروف ان الكهرباء تاتي في قطاع غزه 6 ساعات وينقطع التيار الكهربائي 12 ساعه وهي دوره كامله بسبب ان محطة توليد الكهرباء الوحيده في قطاع غزه تم ضرب خزاناتها من قبل الطيران الصهيوني وتم اصلاحها بعد انتهاء الحرب ولكن الشركه تنتظر بجهه تقوم بتزويدها بالوقود حتى يتم رفع ساعات وصول الكهرباء الى البيوت الى 8 ساعات وهو اتفاق احتكاري تم توقيعه مع السلطه منذ 17 عام تربح فقط شركة تزويد الكهرباء مقابل استثمارها بهذا المجال فقط دون ان تتحمل مسئولياتها .

استخدام اليوبي اس والبطاريات قللت كثيرا من حالات احتراق البيوت وانفجار ماتورات الكهرباء التي ادت الى قتل العديد من ابناء شعبنا وتخلصت من الشموع وحرق البيوت ووفاة اطفال واسر كامله نتيجة الحروق لوقوع الشمع واشتعال البيوت كما حدث في اماكن كثيره في قطاع غزه ادت الى وفاة اكثر من 10 اشخاص خلال الاعوام الماضيه .

وتكلفة هذه الطريقه من عملية الاضائه حسب ساعات اضاءة البيت وكبر حجم البطاريه ونوع الشاحن المستخدم فهناك شواحن محليه يتم تصنيعها من قبل فلسطينيين وهناك اجهزة مستورده من الهند وبلاد اخرى تبدا الاسعار من 1200 شيكل وتصل الى 3500 شيكل اذا كانت الاحتياجات اكبر .