مجموعة الاتصالات الفلسطينيه تستهدفني بشكل شخصي واضح

0
138

اتصالاتكتب هشام سا ق الله – لاني اكتب دائما مايجول في خاطر الاف المواطنين الفلسطينين ولاني في حمله دائمه تطالب شركة جوال الفلسطينيه بتحمل مسئولياتها وتحسين خدماتها للمواطنين وخاصه في قطاع غزه فانه يتم استهدافي بشكل واضح من مدراء هذه الشركه ومسئولينها فاليوم اخرها تم ايقاف خدمة الاتصال في الهاتف الارضي لي واقتصاره فقط على الاستقبال .

اتصلت مستوضحا في استعلامات هذه الشركه المحتكره للخدمه والمستقويه على شعبنا مستوضحا سبب اقتصار خدمات الهاتف على الاستقبال فقط اضافت احدى الموظفات اني لم ادفع فاتورة شهر 7 و8 ولن يتم اعادة الاتصال الا بعد ان ادفع الفاتورتين .

علما بان فاتورتي شهر 7-8 كانت اثناء الحرب الصهيونيه على قطاع غزه وانا تم قصف منزلي من قبل قوات الاحتلال الصهيوني وقمت بايقاف الهاتف بسبب ماجرى وتوجهت الى احد موزعين شركة الاتصالات لدفع الفاتوره بعد الحرب كي ادفع كل ماعلي من فواتير وانظف حسابي ولكن ابلغني الموزع انه لايوجد على الكمبيوتر أي فاتوره عليك والسبب انك اوقفت الخط .

قمت بالاتصال قبل شهر بالاستعلامات لاستيضاح على حسابي وابلغتني الموظفه بان حسابك صفر ولايوجد أي فاتوره عليك بعد ان قمت باعادة خطي في البيت الذي اسكن فيه الان كنت اتمنى ان راجعت شركة الاتصالات تاريخ دفعي للفواتير وكنت اتمنى ان تعاملوا معي ومع كل المدمره بيوتهم بروح القانون واتصلوا بي وحذروني من قطع الخط او قاموا بقطع الخط بعد ان تقاضى الموظفين رواتبهم حتى لايوقفوا الخط الهاتفي .

انا اعتقد ان هناك استهداف واضح ومباشر لي شخصيا من قبل شركة الاتصالات الفلسطينيه عقبا لي على المقالات التي اكتبها ضدها وضد شركة جوال وان هناك قرار تم اتخاذه ضدي بشكل واضح مستغلين حاجتي للاتصال وعدم وجود منافس لهم وهم من يحتكروا الخدمه في قطاع غزه.

اليوم اتصلت بي احدى موظفات شركة جوال لتسالني عن رضاي عن التعامل مع الشكوى التي تقدمت بها في شهر 9 الماضي وقلت ان رضاي عن خدماتكم دائما هو سيء وانكم تتعاملوا مع الناس بغطرسه كبيره ومدرائكم يتعاملوا بشكل غير محترم مع الناس .

فقد كنت تقدمت بطلب بالحصول على تفاصيل مكالماتي عن شهر 7-8-9 بسبب الارتفاع الكبير باسعار الفواتير التي وصلتي وطالبت احد مدراء جوال بفرعهم الرئيسي ان يقنعوني بهذه المبالغ حتى اقتنع وادفع الفواتير وانا مقتنع ورد علي يومها المدير المذكور ان الخدمه متوقفه في قطاع غزه وانه لايوجد كشف بتفاصيل المكالمات وطلبت منه ان يعطيني رد مكتوب كي اتوجه الى القضاء الفلسطيني النزيه ووعدني ان يتحدث مع خدمة الزبائن في الشركه ويتصل بي خلال يومين .

الا ان المدير المذكور لم يتصل بي وقمت بمراجعة الشركه مره اخرى ولم اجد المدير في الدوام والموظفه المذكوره تسالني عن معالجة الشكوى وقلت لها ان هناك خلل واضح لديكم وانكم لاتحترموا زبائنكم ومدرائكم لايقولوا الحقيقه ولايتلتزموا بما يقولوا وانا ملزم ان ادفع الفواتير كما تاتي منكم ولا يحق لي ان اراجع او احتج على فاتوره وصلتني بسبب انكم وحدكم من يملك الخدمه في قطاع غزه .

وقلت لها قولي لعمار العكر المدير التنفيذي لمجموعة الاتصالات ان مدرائكم في جوال والاتصالات يكذبوا على المواطنين ويتعاملوا بمنطق ولدنه وقولي له بان يحترموا المواطنين والزبائن اكثر ولكن لا احترام للمواطن ولا لمن يكتب ضدهم ويظهر مواطن الخلل في شركة جوال والاتصالات .

انا ساظل اكتب واكتب وامارس قناعاتي واظهر الخلل في شركة الاتصالات وشركة جوال حتى لو قطعوا عني كل الخدمات وفعلوا كل مايفعلوا وانا اعرف انهم شركة مستقويه وتحتكر الخدمه ولديهم اساليب اخرى كثيره يمكن ان يحاربوا من يختلف معهم وينتقدهم .

كما يقول احد مدراء جوال الكبار الكلاب تبنح وقافلة جوال تسير وتربح وجسدهم تمسح وبطلت تقطع فيهم المقالات التي يكتبها ساق الله نقول لهم سياتي اليوم الذي تصححوا فيه مسيرتكم وتحترموا المواطنين اكثر تتعاملوا معه الان .