هل حرب رابعه تستطيع رفع الحصار عن شعبنا فيه وتجعلنا نتوحد وننهي الانقسام الداخلي

0
167

حرب على الورقكتب هشام ساق الله – يبدو ان الكيان الصهيوني يدفع الفلسطينيين من اجل تحقيق انتصار جديد عليه وبدء جوله جديده من القتال واطلاق الصواريخ من اجل تحقيق انتصار رابع للفلسطينيين حتى يتم تطبيق شروط الهدنه وماتم الاتفاق عليه مع الكيان الصهيوني بحضور واشراف الجانب المصري فلم يتم تطبيق أي شيء مما تم الاتفاق عليه عشية وقف اطلاق النار وانهاء الحرب التي استغرقت 51 يوم .

اغلاق المعابر وعدم رفع الحصار الصهيوني على قطاع غزه ومايقوم به المستوطنين في الحرم القدسي الشريف واشاء كثيره تدفعنا للقول بان الكيان الصهيوني يدفع باتجاه مواجهه جديده ربما من اجل ان يحسن بنيامين نتنياهو شروطه في حال اجراء انتخابات صهيونيه جديده دعا لها العام القادم .

ربما المؤسسه العسكريه الصهيونيه تريد جوله من الحرب لمدة قصيره كي تختبر قوة المقاومه ومخزونها من الاسلحه طويلة المدى وهل فقدت جزء من قدراتها الرادعه او انها تريد ان توجه مزيدا من الضربات في بنك اهداف تم تحديثه واشباع غريزتها الاجراميه بمزيد من التدمير في قتل العائلات الفلسطينيه وتهديم مزيدا من الابراج والمنازل واجتياح مناطق اخرى للكشف عن انفاق جديده .

مايجري من اغلاق للمعابر وتعطيل من دخول الاسمنت ومواد البناء بالقطاره ومايجري من رفع الحصار واطلاق النار على الصيادين وعدم السماح لهم بالصيد واعتقال وجر سفن الصيد على ميناء سدود اضافه الى استفزازات اخرى تتم في بناء مستوطنات واقتحامات متكرره للمسجد الاقصى هذا كله يؤيد الى تاجيج الاوضاع ويدفع باتجاه المواجهه القادمه والسريعيه مع المقاومه الفلسطينيه وتحقيق انتصار جديد .

وحركة حماس لم تحقق كل مطالبها المتفق عليها مع حكومة الوفاق الوطني ولم تتجدر الوحده الوطنيه او يتم اعطاء صلاحيات لحكومة الوفاق الوطني الفلسطيني ودمج الموظفين في وزارات السلطه واعطاء رواتب لموظفي حكومة غزه المدنيين والعسكريين والمتاخرات التي تم الاتفاق عليها في اتفاق القاهره .

يبدو اننا امام حرب جديده مؤكد ان لم يحدث انفراج في الاوضاع بكافة الجوانب ويتم تطبيق ماتم الاتفاق عليه في مباحثات القاهره اثناء المفاوضات الغير مباشره مع الكيان الصهيوني ويتوجب ان يضغط الوسيط المصري على اطراف الخلاف حتى يعودوا من جديد للمفاوضات ويتم تفكيك حالة الجمود حتى لا نصل الى حرب رابعه تزيد من معاناة شعبنا وتزيد من عدد البيوت المدمره كليا وجزئيا وتزيد من عدد الجرحى والمصابين وكذلك الشهداء وقتل عائلات باكملها .

نعم تعبنا من الانتصارات المتكرره وحلاوتها احدثت معنا كل انواع الامراض العضويه والنفسيه وتعبنا من الحصار الذي يتطلب ان نحصل على موافقه امنيه على الحصول على 3 اكياس اسمنت فقط لاغير من الكيان الصهيوني ضمن الرقابه على دخول الاسمنت وتعبنا من الاوضاع التي نعيشها ربما الحرب الرابعه تحل كل مانعاني منه في الحروب الثلاثه القادمه .

شدي حيلك يابلد تعودنا على القصف والقتل والتدمير والتشتت وهناك من يستفيد في كل حرب وهناك تجار حروب تزيد اموالهم وارباحهم مع كل نكبه لشعبنا نعم نحن شعب لايصحوا من ماساته الا بماساه اخرى ولن تستطيع حكومة الوفاق الوطني ان تاخذ صلاحياتها الا بعد حرب اخرى يتم تعديل في الحكومه ويزيدوا عدد الذين يلطموا ويصرخوا ويبكوا على غزه علها تاخذ حقها من السلطه الفلسطينيه .

وكان وصف عضو المكتب السياسي لحركة حماس، موسى أبو مرزوق، قرار الاحتلال بإغلاق معبري كرم أبو سالم وبيت حانون، بأنه “تصرف صبياني غير مسئول”، مؤكدا ان ما قدم من تبرير يعد مخالفا لما تم التوصل إليه في اتفاق وقف إطلاق النار.

وكتب أبو مرزوق على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي، ” المطلوب البدء بفتح معابر أخرى، لا إغلاق ما هو موجود، وهذا لا يلبي حاجات الإعمار ولا بأي شكل من الأشكال”.

وأضاف “هذا العقاب الجماعي الذي يفرض على قطاع غزة، بإغلاق المعابر من حولها مخالف لكل القوانين والأعراف الدولية، ولا يمكن تمريره أو السكوت عليه”.