ايش في بغزه غير الجلطات واجور البيوت الغاليه الغير موجوده

0
327

غزه تتحدى العدوان

كتب هشام ساق الله – اتصلت اليوم برفيقي المناضل خميس بكر كي اطمئن عليه كعادتي وعادته حين لانرى بعضنا البعض وقت طويل وسالته اين انت اسمع صوت دوشه فقال لي انا بمستشفى الشفاء بقسم القلب وسالته خير قال قريبي المناضل الفتحاوي صابر خضر بكر ابوعاهد العائد من العريش قبل عدة ايام اصيب بجلطه وهو بالعنايه المركزه.

سالت ماذا جرى قال حضر الى غزه قبل عدة ايام وهو يبحث عن شقه للايجار كي يستقر فيها وصدم ان ايجارات البيوت في مدينة غزه تبدا من 300 دولار حتى 400 دولار وقد استفز حين وجد بيت الى جوار من عائلته في منطقة البحر وطلبوا منه مبلغ 400 دولار بالشهر .

هذا المناضل الذي عمل في صفوف صقور فتح واسمى ابنه عاهد تيمنا بالشهيد القائد عاهد الهابط احد ابطال حركة فتح ومطارديها في الانتفاضه الاولى والذي تم قصف بيته من قبل قوات الاحتلال الصهيوني في الحرب الاخيره على غزه واستشهد شقيقه في الحرب والعدوان الاخير وامضى 7 سنوات في العريش بعد ان غادر اكثر من 150 فرد من عائلة بكر اثناء احداث الانقسام الداخلي وعاد الى قطاع غزه بعد الوضع الصعب الذي تعيشه مدينة العريش .

مسكين هذا الرجل المناضل الذي لم يتحمل قلبه الصغير المفعم بالهم والمعاناه والتشتت ان يدفع مبلغ 400 دولار ايجار بيت في ظل الغلاء الفاشح للبيوت وعدم وجود بيوت للايجار بسبب هدم عشرات الاف البيوت والحاجه الماسحه اليهم لذلك ارتفعت اسعارهم وابوعاهد لايستطيع العيش بعيدا عن البحر وبمناطق لايطل البحر عليها تعود حتى يعود ويبني بيته المهدم والمدمر وهذا يحتاج الى 20 او 30 عام على الاقل في ظل ان 3 اكياس اسمنت بحاجه الى موافقها منيه صهيونيه عليها .

بعد الحرب ارتفعت الشقق السكنيه في مدينة غزه بشكل كبير جدا فقد اصبحوا مثل علب العرايس مفقودين والكل يبحث عن شقق ليسكن ويستر نفسه وعائلته وخاصه من اصحاب البيوت المدمره بشكل كلي والاسعار ارتفعت لتصل الى اعلى من معدلاتها قبل الحرب فالشقه التي كنت تاخذها ب 200 دولار اصبح ايجارها الان اكثر من 400 دينار وطلع علينا انه اصحاب الشقق يريدوا ان يؤجروا شققهم مفروشه يضعوا القليل من العفش ويريدوا ان يؤجروها ب 500 – 600 دولار وهناك شقق وصل ايجارها الى 800 دولار في الاماكن الهاي هاي .

حتى الخرابات التي لم يكن احد يسكن بها تعززت واصبح ايجارها عالي ومطلوبه وهناك من يتقاتل من اجل ان يسكن فيها ويجري ورائها الله يفرجها تعززوا واصحاب الشقق فاتحين بطونهم ويقوموا بطلب الغالي والثمين ثمنا للشقق وهم يعلموا ان وكالة الغوث وعدت اصحاب البيوت المدمره بدفع ايجار لها .

على الريحه اصحاب البيوت زادوا ايجارات شققهم وحتى الان وكاله الغوث لم توزع ايجارات الشقق التي وعدت فيها فقد قيل ان من يملك اقل من عدد 5 افراد سيتم اعطائه مبلغ 200 دولار ايجار شهري والي لديه 6-10 افراد سيتم اعطائه مبلغ 225 دولار والي اكثر من 11 فرد سيتم اعطائه مبلغ 250 دولار هذا سقف الايجارات لدى وكالة الغوث ولكنهم حتى الان لم يوزعوا على الجميع حتى الان لا احد يعلم متى سيوزعوا والشتاء دخل والمهدمه بيوتهم مضى على ايجارهم اكثر من شهرين ولم يدفع لهم حتى الان .

والي بيقهرك ان السلطه تبحث عن شقق وعمارات من اجل ان تستاجرها باسعار خياليه تصل الى 20 الف دولار ومافوق واحدى العمارات تم تاجيرها لوزاره ب 50 الف دولار بالسنه رفعوا اسعار الشقق على امل ان تستاجر الوزارات والمؤسسات والهيئات في ظل حكومة الوفاق الوطني واصحاب هذه العقارات يطمعوا بان يؤجروا جهه حكوميه تحافظ على بيوتهم افضل من ان يتم تاجيرها لافراد .

واصبح هناك تحري امني على من يتم تاجيره ويتم توقيعه على اوراق كثيره وضمانات في حاله النيه بتاجيره اذا كان يتبع احد التنظيمات الفلسطينيه المطلوب راسها من حركة حماس والجهاد الاسلامي وكثير من هؤلاء تم تفسيد الايجار لهم وتحريض اصحابها على عدم تاجيره بعد ان اتفقوا خوفا ان يتم قصفها مستقبلا من قبل الكيان الصهيوني .

ترى هل المناضل صابر خضر بكر ابوعاهد الذي اعطى الحركه كثيرا وتشتت باسمها وعاني الامرين في العريش وقبلها مطاردا في صفوف صقور فتح يمكن ان يتم اعطائه ومساعدته ومنحه ايجار شقه او حتى مساعده او الوقوف الى جانبه ياما اشطرهم تعون فتح برحوا بيزوروه بالمستشفى وبيقفوا الى جانبه وبدعموه كل انواع الدعم ولكن حين نتحدث عن الدعم المادي ومساعدته مادي في استئجار بيت ومساعدته في بناء بيته اعتقد انهم جميعا يهربوا من هذه المهمه ولا احد يقف في الصداره ساعتها .

نعم قيادة حركة فتح الممثله باللجنه المركزيه لحركة فتح حولت قياداتها الميدانيه في قطاع غزه الى جبناء يهربوا من المسئوليه ولايتحملوا أي نوع منها خوفا من الدفع فلا احد مستعد ان ياخذ على عاتقه وبالنهايه لايتم مساعدة هذا الرجل المناضل وهذا العائد الى وطنه .

ان شاء الله بيشفى اخي ابوعاهد ويتعافى من الجلطه ويصحوا منها ويعود الى صحته وعافيته ويتجاوز هذه المحنه الصعبه التي المت فيه ودائما ينبغي على المناضلين الشرفاء امثال اخي ابوعائد ان يدفعوا تضحيات ودم وتشرد وموت وهناك من يجني الملايين ويحافظ عليها لاولاده واحفاده ولا احد يتحمل مسئولياته التاريخيه ولا احد يقوم بدوره تجاه أي مناضل في صفوف الحركه .