موضوع للنقاش

0
200


كتب هشام ساق الله – اثارت صفحة انسام الحريه على شبكة التواصل الاجتماعي الفيس بوك موضوع للنقاش لماذا ترفض بعض المؤسسات الاعلامية وضع اسماء الصحفيين على اعمالهم الخاصة كالتقارير والتحقيقات والمقالات وهو سؤال مشروع ويتطلب نقاشه بإمعان لذلك قررت ان اكتب في هذا الموضوع حتى أشارك في هذا النقاش الموضوعي .

من حق أي صحفي كتب خبر او تقرير او مقال ان يضع اسمه الى جانب المؤسسه الصحافيه التي يعمل فيها سواء باجر او كمتطوع والمؤسسه ملزمه بنشر اسمه وهي مستفيده فبالاطلاع على مجمل اخبارها يظهر عدد مراسليها الخاصين الذين يعملون لديها بشكل خاص وكلما زاد العدد كان هذا الموقع ناجح ولديه خصوصيه وتميز في الاخبار ويبعدها عن القص واللصق والسرقه الصحافيه .

حتى الوكالات الكبيره في العالم فيه ترمز للذين يحررون الاخبار فيها وتكتب اسماءهم بالرموز و الذين يكتبون القصص الاخباريه والتقارير باسماء الصحفيين بشكل واضح الى جانب اسم هذه الوكاله الكبيره ويمكن متابعة وكالة كبيره بحجم وكالة الانباء الفرنسيه ووكالة رويتر والاشيتوبرس وغيرها من المواقع الكبرى وكذلك المواقع المحليه على شبكة الانترنت تكتب اسماء الصحافيين الذين قاموا باي خبر او تقرير او عمل اعلامي .

وهناك مواقع لدواعي امنيه وكون تلك المواقع ممنوعه وتبث من خارج منطقه كقطاع غزه يتحفظوا على ذكر اسماء كتاب التقارير او الاخبار خوفا على امن كتابها اوان يتم اعتقالهم من قبل الاجهزه الامنيه وهذا ايضا ينطبق على المواقع في الضفه الغربيه .

اما بعض المواقع وخاصه التي يمتلكها رجال اعمال او مواقع خاصه من منظور تجاري لاتريد للصحافيين العاملين فيها ان يظهروا ويبرزوا وان تظل تلك المواقع فقط معروفه بأسماء مالكيها والمشرفين عليها فأنهم لا يكتبوا اسماء الصحافيين الذين يقومون بعمل تقاريرهم ولكنهم يمنحوهم اجورهم بشكل كامل مقابل شرط عدم ذكر اسمائهم ويكون العمل كله بشكل خاص للمؤسسه الاعلاميه .

حرية العمل الصحفي وعدم وجود ملاحقه امنيه ان توفرت للصحافي فانه يتوجب على المطبوعه او المؤسسه الاعلاميه ان تنشر اسم كل من يقوم بتحرير او كتابة أي خبر او تقرير فهذا حقه الادبي وجزء من جهد قام به بالاتصال والتحرك والكتابة فلا اقل من ان يتم كتابة اسم الصحفي على عمله .

يتوجب على نقابة الصحافيين الفلسطينيين ان تلزم كل المواقع الالكترونيه والمؤسسات الصحافيه بنشر اسماء الصحافيين الذين يعملون معها وخاصه اعضاء النقابه الذين يحملون عضويتها يتوجب ان تدافع عن حقهم في كتابة أسمائهم على المواضيع التي ينتجوها .

كل الاحترام للمؤسسات الصحافيه الفلسطينيه التي تقوم بنشر اسماء الصحافيين الذين يحررون الاخبار والتقارير ويتعاملوا بمنطق مهني ويمنحون هؤلاء فرسان السلطة الرابعه حقهم بابراز اسمائهم الى جانب مواضيعهم حتى يشتهروا وكذلك يعرف العمل المميز ويتم مناقشة الصحافي في جوانب الاخفاق والنجاح بموضوعه .