تحسين جدول الكهرباء خلال الايام الماضيه هو خداع واضح

0
255

الكهرباء

كتب هشام ساق الله – كل البلد تحدثت خلال الايام الثلاثه الماضيه عن تحسن الكهرباء في قطاع غه بشكل لافت وكتبت مقال اول امس كيفو صرنا نطرع كهرباء كنوع من السعاده والانبساط لزيادة ساعات الكهرباء وخدعونا في الاعلام حين تحدثوا عن تشغيل المحطه الوحيده لتوليد الكهرباء وبالاخر طلع الامر من اجل تخفيف الضغط والاحتقان باسعاد شعبنا اكم من ساعه للشحته على حسابنا من اجل ايجاد ممول ليدفع ثمن الديزل الخاص بالمحطه .

محطة الكهرباء اصبحت نقمه على شعبنا الفلسطيني فنحن ندفع ثمن الوقود ومربح لاستثمار اموال الذين دفعوا وبالنهايه يتم المزايده علينا انهم استثمروا وخسروا كثيرا ويدفعوا ويتبرعوا كلمات كثيره سمعناها في الروتس قبل شهر ونصف بعد الحرب .

اثناء مروري باحد شوارع مدينة غزه امس توقف احد اصدقائي وقال اطرعت كهرباء يا ابوشفيق هيها قطعت واخر قال لي مابيحسد المال الا اصحابه واخر قال الكهرباء احد بنود النكد في قطاع غزه عمرهم مابيحلوها عشان يضلوا راكبينا وتكون غزه غزه فهي احد عناوين الحصار والازمه والعيش الغير كريم وهذا لايكون الا في قطاع غزه .

كلمات كثيره سمعتها وتم ارسال رسائل كثيره بعد ان اعلنوا عن توقف المحطه والعوده الى نظام 6 ساعات كهرباء السيء السيط والسمعه والكئيب والذي لايؤدي الى نمو او تطور او أي شيء وقطع الكهرباء 12 ساعه وهكذا عادت دائرة الحصار والكئابه من جديد الى قطاع غزه .

محطة توليد الكهرباء شغلت المحطه ساعتين كي تصيد فريسه من الدول التي ممكن ان تمول السولار او لكي تستعطف حكومة الوفاق الوطني كي تدفع لا احد يعرف ولكن هذه الشركه تقوم بعمل انتهازي ولا احد يريد ان يطور الوضع ويجعل المواطنين في قطاع غزه يعيشوا حياتهم مثل باقي البشر .

كم هو قليل فرحتنا في قطاع غزه فرحنا فقط من ساعتين كهرباء زياده فكيف لو جاء التيار على مدار اليوم والليل ولاينقطع ابدا اكيد من الفرحه سنموت جميعا ولن يصدق احد وستطير عقولنا جميعا فرحا وطربا ويمكن نصير نجري مجانين بالشوارع اجت الكهرباء وبطلت تقطع وعجبي ……

ماجرى من تحسين جدول الكهرباء بزيادته عدة ساعات خلال الايام الماضيه وهو خداع واضح وتعامل غير وطني كان ينبغي ان يتم تجريب المحطه وتشغيلها بشكل دائم بعد ايجاد الممول لدفع ثمن الوقود وانتظامه حتى يشعر الشعب بتحسن الاوضاع اما ان يتم عمل هذا الامر فقط لمدة يومين فهذا خداع وعمل غير محترم يجب ان يتم مواجهته من قبل الحكومه ومؤسسات المجتمع المدني ويتحدث عنه الاعلام فشعبنا ليس للشحته والتجربه والخداع .

اخر الشهر الفاتوره لاتتغير ودائما مرتفعه والي بيدفع زي الي مابدفع وليس هناك فرق ابدا وشركة توليد الكهرباء تاخذ ارباحها كامله بدون ان تعمل شركة توليد الكهرباء وشركة التوزيع تاخذ الاموال ولا تفعل أي شيء وسلطة الطاقه في غزه تقول ياوردي ياخيبتي ودوبهم يصدروا بيانات والمواطنين مساكين يفرحوا لزيادة الكهرباء لديهم ساعه او نصف ساعه والجميع يتسابق ولا يعرف التفسير لما يحدث .