الله يحينا ويورينا

0
207


كتب هشام ساق الله – التعليمات التي اصدرها الدكتور جهاد الوزير الى البنوك الفلسطينيه العامله في قطاع غزه واضحه ومباشره اضافه الى الاجراءات التي تعمل سلطة النقد على حل ازمة عدم توفر الشيكل في قطاع غزه بالقيام باجراءات ممتازه يتوجب ان يتم شكرها عليها ونتمنى ان يتم تطبيق تلك القرارات بشكل امين من قبل البنوك .

كنت قد تحدثت مع الدكتور جهاد الوزير في اعقاب المقال الذي كتبته وهاجمت فيه سلطة النقد الفلسطينيه الراتب الماضي وحينها قال لي على كل موظف يشعر بانه قد تم استغلاله من أي بنك ان يتوجه الى مقر سلطة النقد في مدينة غزه ويقوم بكتابة شكوى والسلطه ستدرس شكوته وتتخذ قرارات صارمة بحق البنوك المستغلة .

انا ادعو كل الموظفيين الذين لديهم شكاوي ضد أي بنك من البنوك وان هذا الشخص شعر بانه تم استغلاله باي معامله من المعاملات ان يتوجه الى مقر سلطة النقد في مدينة غزه وهي بالقرب من منزل الرئيس الفلسطيني محمود عباس ويوجد يافطه كبيره وواضحة وهناك موظفين مختصين بتلك الشكاوي سيقومون بعمل اللازم .

والدكتور جهاد الوزير محافظ سلطة النقد وصل الى مدينة غزه لزيارة الاهل والاصدقاء وهذه المره الاولى التي يزور فيها غزه منذ الانقسام الفلسطيني و لديه محاضره تلبيه لدعوة مؤسسة بال ثينك للدراسات الاستراتيجيه للمشاركه في صالون ادورد سعيد يوم الخميس متحدثا حول الجهاز المصرفي الفلسطيني واقع وامال .

وكلنا امل ان تلتزم البنوك العامله على ارض القطاع وتخفف من خسارة الموظفين من جراء تقاضيهم راوتبهم دولار او دينار اردني بدل الشيكل وتقليل الفارق بين السوق السوداء وتلك البنوك حيث بلغت خسائر الموظف الشهر الماضي اكثر من 70 شيكل كحد ادنى وفاقت بعض الرواتب ال 150 شيكل جراء نقص الشيكل الحاد الذي يشهده قطاع غزه .

وكان قد أعلن وزير العمل أحمد مجدلاني أن الخميس الخامس من الشهر الجاري موعد صرف رواتب موظفي السلطة الفلسطينية عبر البنوك.

وأصدرت سلطة النقد اليوم الثلاثاء، تعليماتها لفروع المصارف العاملة في قطاع غزة، لمعالجة شكاوى المواطنين بخصوص فروقات سعر الصرف التي تترتب على قيام المصارف بتسديد الرواتب بعملات أخرى بخلاف العملة المحول بها الراتب.

وتنص التعليمات على الالتزام بسعر الصرف وفقا لشاشة ‘رويترز’ لذات اليوم وبهامش 100 نقطة كحد أقصى، بحيث يتضمن على سبيل المثال عدم تجاوز سعر صرف الدولار للشيقل 3.76 في الوقت الذي يظهر على الشاشة 3.75 شيقل.

كما وأصدرت سلطة النقد تعليماتها بتمديد ساعات العمل إضافة إلى استمرار العمل في أيام العطل الرسمية خلال فترة تسديد الرواتب، وذلك من باب التسهيل على المواطنين، وتقديم الخدمات المصرفية اللازمة بما يساهم في التخفيف من معاناتهم.

وفي إطار المساهمة في التخفيف من مشكلة عدم توفر سيولة كافية من عملة الشيقل في أسواق غزة بسبب القيود الإسرائيلية على إدخال النقد، فقد شجعت سلطة النقد المصارف لتكثيف عدد ماكينات نقاط البيع (Point of Sales) في قطاع غزة، لتشجيع المواطنين على استخدام البطاقات الإلكترونية والتخفيف من حجم التعامل النقدي.

وأهابت سلطة النقد بكافة المواطنين استخدام وسائل الدفع الإلكترونية كبديل في معظم معاملاتهم النقدية، الأمر الذي سينعكس إيجابا في معالجة عجز السيولة في قطاع غزة.

ونوهت سلطة النقد إلى أنها ما زالت تبذل مساعي حثيثة مع كافة الجهات الدولية والمعنية لإدخال مبلغ 150 مليون شيقل إلى فروع المصارف العاملة في قطاع غزة، وذلك للتخفيف من النقص الحاد في عملة الشيقل، حيث من المتوقع أن يتم إدخالها خلال الأيام القليلة القادمة.