قلق كبير من اغلاق معبر رفح

0
174

معبر رفحكتب هشام ساق الله – رحم الله الجنود المصريين الثلاثين الذي استشهدوا باستهدافهم من قبل مجموعه ارهابيه في سيناء وجرح العديد منهم فقد حزن شعبنا الفلسطيني ويستنكر دائما مايجري من اعمال ارهابيه ضد الجنود المصريين وحين اتخذت القياده المصريه قرارها بفرض حالة الطوارىء على سيناء لمدة ثلاث شهور واغلق معبر رفح اليوم بدا القلق الكبير بان تطول فترة اغلاق معبر رفح اكثر واكثر .

اغلاق المعبر ولفترات طويله ستضر كثيرا بطلاب الجامعات الذين لم يغادروا الى دراستهم وسيضرب كثيرا مصالح التجار والمواطنين الذين يستخدموا معبر رفح في تواصلهم مع كل العالم وهذا سيؤثر كثيرا وسلبا على الحياه في قطاع غزه ونامل الا يطول الاغلاق وان لا يكون معبر رفح ضمن منطقة الاغلاق التي ستيغلقها الجيش المصري .

الحالات المرضيه المحوله الى مصر ستتاثر كثيرا والذين يتلقوا علاجهم بانتظام بالمستشفيات المصريه ويتابعوا لدى الاطباء هناك سيتاثروا من استمرار الاغلاق والاوضاع ستؤدي الى تفاقم حالاتهم الصحيه وتتدهور بشكل كبير .

الحياه كلها في قطاع غزه ستتاثر باستمرار اغلاق معبر رفح وتزيد من تعميق حالة الحصار الكبير الذي يعاني منه القطاع والقلق يزداد في الاجراءات التي سيتخذها الجيش المصري على الحدود الفلسطينيه المصريه وعمل منطقة عازله على الحدود من المؤكد انها ستعمق مشكلة اشياء كثيره في قطاع غزه .

نعم لمحاربة الارهاب واستئصال شافته وضربه في الاعماق وانهاء كل الخارجين عن القانون في سيناء وغيرها فلدى هؤلاء اجندات دول مختلفه بزعزعة الامن والاستقرار في سيناء جارة فلسطين واي شيء يؤثر على مصر يؤثر على شعبنا الفلسطيني فالعلاقه تاريخيه وعضويه ومتصله .

تمنياتنا القلبيه ان لايكون معبر رفح ضمن المنطقه التي سيعمل بها الجيش المصري وان يواصل عمله وفتحه وان يستمر كشريان للحياه لدخول وخروج المواطنين الفلسطينين نحو العالم فهو الرئه الرئيسيه التي يستطيع ابناء شعنبا في التواصل مع كل العالم والجميع تامل كثيرا بعد تشكيل حكومة الوفاق وانتشار قوات حرس الرئيس مستقبلا على الحدود وفي معبر رفح .

قالت مصادر مصرية مطلعة لـ”اليوم السابع”، إن الأيام المقبلة سوف تشهد إقامة منطقة حدودية عازلة بين الشريط الحدودى الفاصل بين الأراضى المصرية وقطاع غزة، موضحة أن هذا الشريط الحدودى قد يصل عمقه من 1500 متر إلى 3000 متر، لكشف الاتجاه الاستراتيجى الشمالى الشرقى أمام القوات المسئولة عن تأمين الحدود، وإفشال أى محاولة إرهابية للتسلل عبر الأنفاق.

وأوضحت المصادر، أن الهيئة الهندسية للقوات المسلحة سوف تبدأ تنفيذ تكليفات الرئيس السيسى بإقامة المنطقة العازلة بمسافة 14 كيلو مترا مربعا، وهى مقدار طول الشريط الحدودى بين مصر وقطاع غزة.

وأشارت المصادر إلى أن القوات المسلحة سوف تتخذ إجراءات صارمة فى التعامل على الأرض مع أية اعتداءات مسلحة من جانب العناصر الإرهابية، وسوف تقود عمليات ميدانية متطورة مدعومة بأحدث المعدات والآليات العسكرية، إلى جانب أجهزة الاتصال والمعدات المتطورة.